روابط مهمة

استعادة كلمة المرور صفحتنا على الفيس بوك
لأي مشاكل تواجهك .. لاتتردد بالإرسال لنا بالضغط هنا

 

الآن خدمة الـ rss متوفرة بمكتبتناً العربية

 

شريط الإعلانات ||

أهلا وسهلا بكم في منتديات مكتبتنا العربية **** نرجو من الأعضاء الكرام وضع طلبات الكتب في القسم الخاص بها في المنتدى الإداري العام قسم الاستفسارات وطلبات الكتب *** لا يسمح بوضع الإعلانات في المكتبة، وسنضطر لحذف الموضوع وحظر صاحبه مع الشكر ***
Loading

 


   
 
العودة   منتديات مكتبتنا العربية > الأقسام العامــــة > الفلسفة وعلم النفس والمنطق > الفلسفة والمنطق > كتب الفلسفة والمنطق بصيغ أخرى
 
 

إنشاء موضوع جديد إضافة رد
 
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 01-11-2017, 10:29 PM   #1
الدكتور سمير المليجى
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Jul 2017
المشاركات: 32
المواضيع:
مشاركات:
من مواضيعي
 

افتراضي " بين الحقيقة والخيال " ا

" بين الحقيقة والخيال "

حرب 73 أنتصرنا ونجحنا في عبور قناة السويس وتحرير الضفة الغربية من يد الاسرائليين لأن الإعلام المصري كان يقدم الأفلام والمسلسلات التي تهدف إلي إذاعة الاحداث الواقعية التي كنا نعيشها في ذلك الوقت وكان الهدف أيضا إن الإنسان يحافظ علي حياته ويحافظ علي وطنه . أما الأفلام والمسلسلات الأجنبية التي كانت تذاع في تلك الفترة كانت لصالح بلادهم ونوضح أكثر كلنا نعرف فيلم " طرازن " ومن هو طرزان هو طفل أتي من العالم الغربي ويمتلك الذكاء والجينات التي يستطيع بها أمتلاك كل الحيوانات والسيطرة عليها وهذا بالطبع
من المستحيل ولكن كان الفيلم دعاية قوية في الدول النامية إن الرجل الأبيض هو سيد الموقف . وبعد أنتهاء حرب 73 بدأت مشكلة أفعناستان بالظهور وأيضا ظهر نفس الرجل ولكن بشكل آخر وهو " رامبو " محرر البلاد رامبو يهزم العدو ويقوم بعمل كل شيء ويمتلك القوة والذكاء وكان "رامبو" مثل " طرازن " دعاية للرجل الأبيض الذي يمتلك الذكاء والفطنة وحسن التصرف وهنا بدأ الخيال يلعب بعقولنا وكنا دائما نحتاج إلي من يقودنا ويساعدنا ويعلمنا وكان لهذا تأثير كبير علي نفسية العرب وبث عدم الثقة فيهم .
نري مثال مضاد لما حدث فى الصين في الثورة الصناعية واليابان وكوريا الجنوبية منعوا عرض مثل هذه الأفلام والمسلسلات التي يظهر فيها الرجل الأبيض الذي دائما ينتصر علي الظلم هذه الأفلام والدعايات أثرت بالسلب في الشعوب النامية وإرادته حيث انه لا يستطيع وحده الناجح والتقدم . وظهرت أيضا حرب الكمبيوتر والفيديو جيم تظهر في البيوت
العربية وأيضا المسلسلات الرديئة التي تهدف إلي تغيير العقول البشرية والتلاعب بمشاعرنا وإنه يستطيع فعل أي شيء لمشاهدة الدماء التي كان يشاهدها علي الشاشة يراها في الواقع ونري جماعات كثيرة قامت بفعل هذا وتطبيقه علي أرض الواقع مثل " داعش " وغيرهم وكان عندهم دم الإنسان رخيص ودمار البلاد شيء شرعي ومباح وقد ظهر رجال أقوياء مثل رجال مصر الأحرار الذين يريدون لشعبهم أن يعيشوا في الواقع ويبعدوا عن هذه الألعاب المزيفة ونتائجها المدمرة للعقول . وإن لم يكن " رامبو " و " طرازن " والرجل الذي أنقذ العالم من الدمار متواجدين فإن الرجل المصري موجود بالفعل في جيشه وفي الشرطة أيضا يعيش الواقع بكل ظروفه ويبتعد عن الخيال أو عمليات غسيل المخ وظهر لنا هذا في الفترة الأخيرة ونخص بالحديث عن عملية إنقاذ الضابط المصري الذي كان مفقود في عملية الواحات نقيب " محمد علاء الدين الحايس " كل هذا التخطيط والترتيب لعملية الإنقاذ من تدبير العقول المصرية بذكاء ودهاء المصري الأصيل ضد المجرمين .
وكلنا نسمع مؤخرا في الأخبار عن جسم غريب يدور حول الأرض يهدد بفنائها وهذه طريقة حديثة لتلاعب بنفسية الإنسان الذي يعيش علي كوكب الأرض وكل شهر يذاع هذا الخبر فناء الأرض قريبا والذي يقوم بعمل هذه الدعايات هي الدول الكبري التي تمتلك الأسلحة النووية وانها بإمكانها إرسال صواريخ إلي الفضاء الخارجي للقضاء علي هذه الأجسام الغريبة . هذه الحرب النفسية التي يعشها الإنسان أصبحت ثقيلة عليه وتبعده خطوة خطوة عن الخالق العظيم الذي خلق العالم إنهم يلعبون بمصير هذا الإنسان ويشعروه أنهم يمتلكون كل شيء لإحيائه أو موته وهذا يكثر من ظهور الالحاد وإن الإنسان يعيش ولا يعلم مصيره ولا حياته ولا معيشته وهذا نموذج للحروب النفسية التي تقوم بها هذه الدول الكبري علي الإنسان .
ونري التهديدات القائمة بين كوريا الشمالية والعالم الغربي ماذا يقصدون بذلك ؟ إن أصغر عقل في العالم يعلم إن الحرب النووية لا يكون فيها رابح وخاسر ولكنها حرب دمار شامل للجميع وللعالم كله هل هؤلاء عاقلون هل هم آدميون ؟ هل لديهم إنسانية لغيرهم أم هم ينتظرون ظهور " طرازن " و " رامبو" لمساعدتهم في إنقاذ الأرض .
" ساعدنا يارب علي هذه الأفكار والطرق التي تقربنا من الالحاد وقوينا بالإيمان وأنصرنا علي أعدائنا فإنك علي كل شيء قدير "
مع تحياتي
دكتور / سمير المليجي

الدكتور سمير المليجى غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إنشاء موضوع جديد إضافة رد


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع
ابحث في الموضوع:

بحث متقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع الأقسام الرئيسية مشاركات المشاركة الاخيرة
كاريكاتير: مصر "البهية" حائرة بين "شيطانين" الغازي قسم الأحداث الساخنة 5 24-06-2012 07:15 AM
الفرقُ بين "اسْتَطاعَ" و "اسْطاعَ" : محمد أحمد المصري مكتبة علوم اللغة العربية بصيغ أخرى 2 22-09-2011 12:15 AM
أيعيب ربى أن خلقنى أسود البشرة؟ النوبيون المصريون بين عقدة "البرابرة" وأزمة "الإنتماء" أم اسماعيل كتب الرقائق والتزكية والأخلاق بصيغ أخرى 2 24-06-2011 05:30 PM
صدور العدد السادس من سلسلة " الحقيقة " أبو ذر الفاضلي مجلات مصورة 3 08-05-2011 04:31 PM
بين "العاصفة" و"الزلزال" الثمرات والملاحظات استعدادًا لـ"لبركان" - تحقيق صحفي،، ابن عدي قسم الأحداث الساخنة 3 05-10-2010 11:28 AM


الساعة الآن »03:20 PM.


 Arabization iraq chooses life
Powered by vBulletin® Version 3.8.9 Beta 3
.Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd