روابط مهمة

استعادة كلمة المرور صفحتنا على الفيس بوك
لأي مشاكل تواجهك .. لاتتردد بالإرسال لنا بالضغط هنا

 

الآن خدمة الـ rss متوفرة بمكتبتناً العربية

 

شريط الإعلانات ||

أهلا وسهلا بكم في منتديات مكتبتنا العربية **** نرجو من الأعضاء الكرام وضع طلبات الكتب في القسم الخاص بها في المنتدى الإداري العام قسم الاستفسارات وطلبات الكتب *** لا يسمح بوضع الإعلانات في المكتبة، وسنضطر لحذف الموضوع وحظر صاحبه مع الشكر ***
Loading

 


   
 
العودة   منتديات مكتبتنا العربية > الأقسام العامــــة > الفلسفة وعلم النفس والمنطق > الفلسفة والمنطق > كتب الفلسفة والمنطق بصيغ أخرى
 
 

إنشاء موضوع جديد إضافة رد
 
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 21-11-2017, 08:09 PM   #1
الدكتور سمير المليجى
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Jul 2017
المشاركات: 20
المواضيع:
مشاركات:
من مواضيعي
 

افتراضي " الجـــــهاد وفلســــــــــفة الاجتهاد "

" الجـــــهاد وفلســــــــــفة الاجتهاد "


أطلب من الله العلي القدير أن يوفقني في التفريق بين الجهاد وفلسفة الحضارات وأعظم شيء نبدأ به المقالة وهو الكلام المقدس الذي نزل في الكتب المقدسة وذكر فيه كلمة " الجهاد " .
والجهاد في عصر سيدنا " إبراهيم عليه السلام " يختلف عن عصر باقي الأنبياء والمرسلين و الجهاد يأتي منه الاجتهاد كل إنسان يريد أن يجتهد ويصل إلي ما كان يسعي إليه . أما الجهاد الروحي فله أمثال كثيرة في العقيدة الدينية مثل الإنسان يجاهد ليجتهد وينعم عليه الخالق العظيم بالخير وبالجنة وكل هذه الأعمال لها مواقف عصيبة بين العقيدة والإحساس والعقل والأمر والسؤال هنا هل تستطيع أن تخالف أمر ما وتعصي من يأمرك ؟ ومن يأمرك في استطاعته أن يقضي عليك بالتعبير " نـــعم " . لان الحياة مبنية علي المبدأ والثقة والإيمان من يثق ويؤمن ولا يغير مبدئه فليفعل ذلك لو كان هو علي يقين مما يطلبه منه غيره .
كلمة الاجتهاد هنا تختلف عن الجهاد الذي نصل به إلي ما أمرنا به الخالق العظيم ويكون في كلمة " الجهاد "
فهذا صعب المنال ويرجع ذلك إلي الحضارة والزمن الذي يعيش فيه الإنسان . " الجهاد " شيء عظيم ناله الإنسان من ربه ليجتهد في حياته ومع عائلته وفي عمله وفي كل شيء فيه خير ونور للإنسان الآخر . وعلي الطرف الثاني أن يجتهد ويفهم الطرف الأول لكي يستطيع أن يسامح والسماحه هنا لها معاني كثيرة ترجع إلي العقيدة التي اعتقدها الإنسان والحضارة التي يعيش فيها .
ففي حضارة سيدنا " موسي عليه السلام " كانت العين بالعين والسن بالسن والبادئ أظلم وفي حضارة السيد
" المسيح عليه السلام " كان السماح هو رمز المحبة وفي حضارة سيدنا " محمد صلي الله عليه وسلم " كان السماح والسلام من أهم ما قدمه الإنسان لحضارته .
وللأسف الشديد الاجتهاد استعمل في أشياء كثيرة غير مسموح بها حتى وصل إلي القتل ونسب إلي الجهاد والسؤال هنا لماذا حرم الله القتال ؟ لان الإنسان خلق من روح الله سبحانه وتعالي وإذا قاتل فيجب أن يقاتل علي حق لأنه يوجد هنا الميزان الذي يفرق بين " الجهاد " و " الاجتهاد " .
الجهاد في سبيل الله ليس بمفهوم القتال والعذاب والظلم والحرق وتجارة الرقيق إنما الجهاد في سبيل الله هو السلام والرحمة والمحبة والاحترام وان يعيش الناس في سلام ويعيشوا في حضارتهم مجتهدين للجهاد الإنساني الروحاني وتعتبر الخدمة في الجيش ورجال العدالة مهامهم من أعظم المهام في الاجتهاد للجهاد .
" اللهم أعطنا الجهد لنجتهد ونجاهد في سبيل رحمتك وعفوك ورضاك علينا ودخولنا الجنة اللهم آمين "
وســــــــــوف نجــــــــــــتهد بإذنك يا خالق يا عظيم وننال شرف الجـــــــــهاد
مع تحياتي
دكتور / سمير المليجى


الدكتور سمير المليجى غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إنشاء موضوع جديد إضافة رد


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع
ابحث في الموضوع:

بحث متقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع الأقسام الرئيسية مشاركات المشاركة الاخيرة
" المــــــــــرض وفلســــــــــفة الشـــــــــفاء " الدكتور يمبر المليجى كتب الفلسفة والمنطق بصيغ أخرى 0 08-08-2015 02:27 PM
" الجــــــــريمة وفلســــــــــفة الأحــــــــــداث " الدكتور يمبر المليجى كتب الفلسفة والمنطق بصيغ أخرى 0 30-07-2015 02:39 PM
" الجـــــهاد وفلســــــــــفة الحضــــــــارات " الدكتور يمبر المليجى كتب الفلسفة والمنطق بصيغ أخرى 0 05-07-2015 04:09 AM
مصادر أمريكية: عمر سليمان مدير برنامج "السجون السرية" لـ"cia" النجدية قسم الأحداث الساخنة 12 09-06-2011 12:43 PM
بين "العاصفة" و"الزلزال" الثمرات والملاحظات استعدادًا لـ"لبركان" - تحقيق صحفي،، ابن عدي قسم الأحداث الساخنة 3 05-10-2010 12:28 PM


الساعة الآن »07:34 AM.


 Arabization iraq chooses life
Powered by vBulletin® Version 3.8.9 Beta 3
.Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd