روابط مهمة

استعادة كلمة المرور صفحتنا على الفيس بوك
لأي مشاكل تواجهك .. لاتتردد بالإرسال لنا بالضغط هنا

 

الآن خدمة الـ rss متوفرة بمكتبتناً العربية

 

شريط الإعلانات ||

أهلا وسهلا بكم في منتديات مكتبتنا العربية **** نرجو من الأعضاء الكرام وضع طلبات الكتب في القسم الخاص بها في المنتدى الإداري العام قسم الاستفسارات وطلبات الكتب *** لا يسمح بوضع الإعلانات في المكتبة، وسنضطر لحذف الموضوع وحظر صاحبه مع الشكر ***
Loading

 


   
 
العودة   منتديات مكتبتنا العربية > منتديات الحوارات العامة > قسم الأحداث الساخنة
 
 

إنشاء موضوع جديد إضافة رد
 
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 24-10-2010, 06:33 PM   #1
أبو ذر الفاضلي
أحسن الله إليه
 
الصورة الرمزية أبو ذر الفاضلي
 
تاريخ التسجيل: Sep 2008
الدولة: قلعة الأسود
المشاركات: 73,906
المواضيع:
مشاركات:
من مواضيعي
 

افتراضي مع فضائح وثائق ويكيليكس

المركز العراقي لحقوق الانسان

يطالب الأمين العام للأمم المتحدة
بإحالة الوثائق التي كشف عنها ويكليكيس الى مجلس الامن الدولي

شبكة البصرة

بسم الله الرحمن الرحيم



السيد بان غي مون الامين العام لمنظمة الامم المتحدة المحترم

صاحب المعالي



عرضت قناة الجزيرة الفضائية جزءا من الوثائق التي كشف عنها من قبل موقع ويكليكيس الامريكية عن الحرب على العراق تضمنت معلومات تشكل بمجملها جرائم دولية يحاسب عليها القانون الدولي.

وحيث ان المادة –1– من قانون المحكمة الجنائية الدولية نصت على سلطة المحكمة لممارسة اختصاصها على الاشخاص إزاء اشد الجرائم خطورة موضع الاهتمام الدولي.



وحيث ان قوات الاحتلال الامريكي وأشخاص في الحكومة العراقية وقوات حكومية ارتكبوا جرائم تدخل في اختصاص المحكمة وولايتها ومنها جرائم حرب وجرائم ضد الانسانية وجرائم إبادة جماعية إضافة الى ارتكاب الولايات المتحدة الامريكية والمملكة المتحدة ومن تحالف معهما او شارك او ساند في غزو واحتلال العراق جريمة العدوان في آذار/مارس 2003 وهي اشد الجرائم خطورة التي تهدد السلم والأمن الدولي.

وحيث ان هذه الجرائم تدخل في اختصاص المحكمة بموجب المادة –5– من قانونها.

وحيث ان متطلبات واركان هذه الجرائم وردت في المواد – 6 و7 و8 – من قانونها.

وحيث ان الفقرة –ب- من المادة "13" من قانون المحكمة تؤكد اختصاصها في النظر في هذه الجرائم بموجب إحالة من مجلس الامن الدولي.

وحيث ان المادة "15" من قانون المحكمة منح المدعي العام للمحكمة الحق في ان يباشر التحقيق من تلقاء نفسه على أساس المعلومات المتعلقة بجرائم تدخل في اختصاص المحكمة.

وحيث ان ما جرى ويجري في العراق منذ آذار/مارس 2003 يهدد حفظ السلم والأمن الدولي.

وحيث ان المادة "99" من ميثاق الامم المتحدة خولكم تنبيه مجلس الامن بالمسائل التي تهدد الامن والسلم الدولي.

وحيث ان وزيرة الخارجية الامريكية السيدة هيلاري كلنتون استخفت بدماء الشعب العراقي الذين قتلوا على أيدي القوات الامريكية سواء على حواجز التفتيش او في كل إنحاء العراق او التعذيب والاغتصاب والتهجير قسرا وغيرها من الجرائم التي مورست بحقه من قبل قوات الاحتلال وحكومة بغداد وميليشيات مرتبطة ومدعومة من ايران وبدلا من طلب التحقيق من قبل السلطات الامريكية المختصة فيها وإحالة مرتكبيها الى العدالة فإنها هاجمت الموقع المذكور بقسوة مدعية ان نشر هذه الوثائق يمس امن قوات بلادها مما يدلل ان الولايات المتحدة والغرب تمارس المعايير المزدوجة في إنفاذ القانون الدولي والعدالة الجنائية الدولية.

ان الواجب القانوني والأخلاقي والتاريخي يحتم عليكم ممارسة سلطاتكم في إحالة المعلومات والوثائق الواردة في الموقع المذكور الى مجلس الامن والمدعي العام في المحكمة الجنائية الدولية للمباشرة بالتحقيق فيها حيث سيفتح التحقيق الأبواب امام الملايين من الشكاوى من عراقيين انتهكت حقوقهم الانسانية على يد قوات الاحتلال والقوات الحكومية وميليشيات مدعومة من ايران.

وفي الوقت الذي توافق حكومة المالكي على تعويض غير قانوني بمبلغ 400 مليون دولار الى جنود أمريكيين ادعوا أنهم تضرروا نفسيا ومعنويا من غزو العراق للكويت في الثاني من آب/أغسطس 1990 يمارس المجتمع الدولي ومنظمة الامم المتحدة ومجلس الامن سكوتا مذلا عن كل انتهاكات حقوق الانسان في العراق والجرائم التي ترتكب بحق شعبه وسيادته ووحدة أراضيه وثرواته الطبيعية بالرغم من ان جميع قرارات مجلس الامن الدولي منذ القرار 660 (1990) تؤكد على ضرورة الحفاظ على سيادة العراق واستقلاله ووحدة أراضيه بينما الذي يجري على ارض الواقع في النقيض تماما لهذه القرارات.

ان المركز العراقي لحقوق الانسان اذ يدين هذه الجرائم بشدة ويستنكر تصريحات السيدة كلنتون يطالبكم بالقيام بواجباتكم الأممية بالشكل المنصوص عليه في ميثاق الامم المتحدة والقانون الدولي.

ويطالب بإحالة الموضوع الى مجلس الامن الدولي للتحقيق في هذه المعلومات وإحالة مرتكبي الجرائم الدولية الى المحكمة الجنائية الدولية وإذا تعذر ذلك إحالة

الموضوع الى السيد اوكامبو المدعي العام للمحكمة ليمارس اختصاصه وفقا لقانون المحكمة.

وبخلاف ذلك تبقى الدول الكبرى في منأى عن الحساب والعدالة الجنائية الدولية سيفا مسلطا على رقاب الدول التي تعارض هيمنة الدول الكبرى وتظل منظمة الامم المتحدة مجرد أداة تنفيذ سياستها خلافا لدورها المرسوم في الميثاق.

تقبلوا فائق التقدير يا صاحب المعالي.



المحامي ودود فوزي شمس الدين

مدير المركز العراقي لحقوق الانسان

ihrcenter@yahoo.com

بغداد المحتلة 23/10/2010




ماذا بعد أن فضحت وثائق ويكيليكس مجازر مليشيا المالكي ودور ايران؟

شبكة البصرة

د. أيمن الهاشمي

كشفت وثائق سرية سربت عن طريق موقع "ويكيليكس" الجمعة عن أن عدد القتلى المدنيين العراقيين أعلى بكثير عما أعلنته الإدارة الأمريكية. وتضمنت الفضيحة اكثر من 400 ألف وثيقة عن الحرب في العراق كشفها موقع "ويكيليكس"، ومن المتوقع ان يكون لنشر الوثائق تأثيرات مباشرة على الوضع الامني والسياسي في العراق، كما سيشكل ضربة جديدة لسمعة الولايات المتحدة حول العالم، وخاصة في الشرق الاوسط.

وقد اعلن موقع ويكيليكس الالكتروني المتخصص في المعلومات الاستخباراتية الجمعة انه سيصدر 'اعلانا مهما' السبت في اوروبا، في رسالة على تويتر، رغم تحذير حلف شمال الاطلسي من نشر معلومات تتعلق بالحرب في العراق.

كشفت الوثائق تورط المالكي في عملية القتل العمد مع سبق الإصرار حيث لقي 284 ألف ضحية منهم 190 ألف ضحية لقوا مصرعهم على يد ميليشيات مسلحة، وأن ثلثي هذا العدد قتل أغلبه عام 2005، وأن أكثر من أربعة ألاف ضحية قتلوا خلال شهر يناير من هذا العام. وأشارت الوثائق إلى أن العدد الحقيقي للقتلى في العراق ابتداء من الإحتلال الأمريكي عام 2003 وحتى الآن يتجاوز 150 ألف ضحية إلى جانب 15 ألف آخرين (مفقودين) غير مستدل عليهم ولا يوجد عنهم أي معلومات، وأوضحت الوثائق أن الولايات المتحدة تسترت على كل هذه الجرائم، من خلال تضليلها للرأي العام العالمي بأنّ أعداد للضحايا أقل بكثير عما هو في الحقيقة. وتقدر الملفات التي عرضتها الوثائق السرية بأن 160 ألف شخص تعرضوا إلى عمليات تعذيب في السجون من المدنيين. وكشفت الوثائق أن هناك الآلاف من المدنيين لقوا مصرعهم في عمليات القصف الجوي الأمريكي على الأراضي العراقية، ولفتت إلى أحد الانتهاكات الأمريكية في الحرب على العراق كان في الفلوجة بعدما ألقت القوات الأمريكية قنبلتين من طائرة اف 15، وروجت الإدارة الأمريكية إلى أن ضحايا هذه التفجيرات كانوا من اعضاء تنظيم "القاعدة" في العراق، وهو ما ثبت خلافه بعد أن ثبت أن الضحايا هم 8 مدنيين بينهم 4 أطفال وامرأتين واعترفت به الولايات المتحدة بعد ذلك على استحياء. وأثبتت الوثائق أن آلاف السكان المدنيين وبالأخص من المدن السنية لقوا مصرعهم بسبب القصف الأمريكي. كما كشفت إحدى الوثائق أن هناك 1400 حادثة إطلاق نار على مدنيين عراقيين أثناء مرورهم عبر الحواجز الأمريكية في المدن العراقية. وأشارت إلى أن أكثر من 600 شخص لقوا مصرعهم رميا بالرصاص خلال مرورهم على نقاط التفتيش الامريكية.



الأخطر ما في الوثائق هو تفاصيل تعلن لأول مرة تحدثت عن تورط رئيس الوزراء العراقي المنتهية ولايته نوري المالكي في إدارة فرق للقتل والتعذيب، كما توضح الوثائق حقيقة الدور الإيراني ونشاط القاعدة، وتميط هذه التقارير اللثام عن مأساة عشرات آلاف الضحايا المدنيين الذين سقطوا بنيران الجيش الأميركي. كما تظهر حقائق جديدة عن تورط القوات العراقية في تعذيب السجناء وحتى اغتصابهم وقتلهم أحيانا. وترسم الوثائق صورة للمالكي بعيون الأميركيين، فيبدو رئيس الوزراء المنتهية ولايته شخصا طائفيا منحازا بالقوة إلى طائفته على حساب مواطنيه السنة، كما تصور هذه الوثائق وجها خفيا للمالكي وهو يقود فرقاً عسكرية تنفذ أوامره في الاغتيالات والاعتقالات.



أما إيران فكانت حاضرة في المشهد العراقي ولكن على نحو سري عبر تهريب السلاح التقليدي لإمداد الأحزاب والمنظمات الشيعية الموالية لها وخصوصا جيش المهدي التابع لمقتدى الصدر، ومنظمة بدر التي كانت الجناح العسكري للمجلس الإسلامي العراقي الأعلى بقيادة عائلة الحكيم، قبل أن تتحول تلك المنظمة إلى تنظيم سياسي وفق ما هو معلن. واللافت أن التقارير السرية في حالة إيران تذكر أسماء عملاء تقول إنهم ضباط مخابرات إيرانيون كانوا يعملون بشكل يومي في العراق وإن بعضهم متورط في شن هجمات بالصواريخ علاوة على إقامة نقاط تفتيش مشتركة في المناطق الشيعية يشرف عليها عناصر أمن إيرانيون بوجود عناصر من جيش المهدي ومنظمة بدر.

وتفصح الملفات السرية -التي حصل عليها موقع ويكيليكس- عن أن معدلات القتلى كانت في ارتفاع مطرد، وأن شهر ديسمبر 2006 كان الأكثر دموية حيث قتل 5183 في ذلك الشهر وحده، وصنف 4000 منهم بأنهم مدنيون وكلهم من اهل السنة. كما تكشف الوثائق تورط القوات العراقية بعمليات التعذيب الممنهج للسجناء باستخدام وسائل تعذيب عديدة بينها الكهرباء والانتهاك الجنسي، كما ثبت أن عددا من أفراد الشرطة العراقية جرى قتلهم على أيدي تلك القوات، وأن اشتباكات كانت تجري بين أبناء الزي العسكري العراقي نفسه (تصفيات طائفية).

وفي الوقت الذي لم يتفاجأ العراقيون من هذه الوقائع والأرقام لأنهم يعرفونها مسبقا، وبخاصة أهل المحافظات السنية الذين أشتكوا مرارا من انحياز الحكومة الطائفية لفرق الموت المدعومة من ايران والتي حظيت بحماية الحكومة واجهزتها الأمنية، إلا أن المؤلم هو واقع الحال في أن الأرقام حين تأتي من مصدر عراقي مطلع فإنها لا تصدق ويتم التغطية عليها وانكارها، في حين إذا جاءت من مصدر أمريكي أو غربي فإنها تأخذ مداها في الإعلام.

ليس المهم بالنسبة إلى العراقيين فضح هذه الوقائع والحقائق والارقام والوثائق بل المهم ماسيتم بعدها.. وهل ستتحرك الامم المتحدة ومنظمات حقوق الانسان والقضاء الجنائي الدولي لملاحقة ومحاكمة ومعاقبة المجرمين الذين قتلوا آلاف العراقيين ودمروا مدنا عراقية بالكامل سواء كان المجرمون عراقيون ام ايرانيون ام امريكان؟.. الشئ المؤكد ان يد العدالة الآلهية لن تترك المجرمين يسرحون ويمرحون، وان دماء الابرياء ستظل تلاحق القتلة والمجرمين مهما كانت صفاتهم ومواقعهم.. ولن يضيع حق وراءه مطالب!!

__________________
اللهم ارحم أبا يوسف واغفر له

آخر تعديل بواسطة أبو ذر الفاضلي ، 29-10-2010 الساعة 12:05 PM
أبو ذر الفاضلي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 24-10-2010, 09:08 PM   #2
أم ذر
مشرفة ( وفقها الله )
 
الصورة الرمزية أم ذر
 
تاريخ التسجيل: Jul 2009
الدولة: قلعة الاسود
المشاركات: 28,476
المواضيع:
مشاركات:
من مواضيعي
 

افتراضي رد: ماذا بعد أن فضحت وثائق ويكيليكس مجازر مليشيا المالكي ودور ايران

شكراً بارك الله فيك

__________________
لا تكـره مـن يغار منـكّ
بَـل
إحتــرم تلـكَ الغيــرة
فيه !
ن غيرته ليسـَت سوى غلافعترافه بــأنك

" أفضـل منــه "
أم ذر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 24-10-2010, 09:15 PM   #3
النجدية
(أحسن الله إليها)
 
الصورة الرمزية النجدية
 
تاريخ التسجيل: Feb 2009
الدولة: العالم الإسلامي
المشاركات: 33,927
المواضيع:
مشاركات:
من مواضيعي
 

افتراضي رد: ماذا بعد أن فضحت وثائق ويكيليكس مجازر مليشيا المالكي ودور ايران

اقتباس:
الشئ المؤكد ان يد العدالة الآلهية لن تترك المجرمين يسرحون ويمرحون، وان دماء الابرياء ستظل تلاحق القتلة والمجرمين مهما كانت صفاتهم ومواقعهم.. ولن يضيع حق وراءه مطالب!!
صدقتم، وحسبنا الله ونعم الوكيل

__________________

(تحت سن القلم يصنع مستقبل الأمم)
*~*خير الناس؛ أنفعهم للناس*~*
** * **

النجدية غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 24-10-2010, 09:26 PM   #4
أبو يوسف
عفا الله عنه
 
الصورة الرمزية أبو يوسف
 
تاريخ التسجيل: Aug 2008
المشاركات: 34,005
المواضيع:
مشاركات:
من مواضيعي
 

افتراضي رد: ماذا بعد أن فضحت وثائق ويكيليكس مجازر مليشيا المالكي ودور ايران

الشعب العراقي يعرف هذه المعلومات كذلك الشعوب العربية

لكن مامغزى نشر هذا التقرير في هذا الوقت ؟

خاصة بعد أن أيد التيار الصدري المالكي لتشكيل حكومة جديدة بمباركة إيران لابعاد القائمة العراقية بالانتخابات .

أهي لخبطة الأوراق أكثر ومزيد من الدماء

وما المنتظر من حكومة جديدة وما المنتظر من الغزاة .

نسأل الله أن يعجل بالفرج .

نعم لن تضيع أي نقطة دم هدرا هذا مؤكد ويسألونك متى الفرج قل عسى أن يكون قريبا

__________________
أبو يوسف غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 25-10-2010, 06:13 AM   #5
أبو ذر الفاضلي
أحسن الله إليه
 
الصورة الرمزية أبو ذر الفاضلي
 
تاريخ التسجيل: Sep 2008
الدولة: قلعة الأسود
المشاركات: 73,906
المواضيع:
مشاركات:
من مواضيعي
 

افتراضي رد: ماذا بعد أن فضحت وثائق ويكيليكس مجازر مليشيا المالكي ودور ايران

أخي أبا يوسف هذه المعلومات المسماة وثائق ويكليكس لا تخص العراق فقط بل كل دول العالم التي تورطت أميركا فيها ، وما نشر يخص الجانب العراقي ولا علاقة لها بتحالف الصدر والمالكي

__________________
اللهم ارحم أبا يوسف واغفر له
أبو ذر الفاضلي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 25-10-2010, 02:30 PM   #6
معلمة ليبية
وفقها الله
 
الصورة الرمزية معلمة ليبية
 
تاريخ التسجيل: Oct 2010
المشاركات: 243
المواضيع:
مشاركات:
من مواضيعي
 

افتراضي رد: ماذا بعد أن فضحت وثائق ويكيليكس مجازر مليشيا المالكي ودور ايران

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بصراحة عندما خرجت الجزيرة بأخبارها العاجلة لكشف التقارير ثم في نشرات الأخبار توقع الجميع أن تكون لها ضجة إعلامية كبيره خاصة من وجه نظر المواطن العادي ولكن لم يكون لها ذلك الوقع الكبير للأسباب التالية :
أولاً : ماهو المستور قبل التقارير كلنا نعرف ماقيل وأكثر
ثانياً : في أخر لقاء للشيخ الضاري في قناة الجزيرة عرض كل ذلك بوضوح وكأن نتائج التقارير عنده كانت مسبقاً .
ثالثاً : الشعب العراقي يعرف أكثر من غيره ما يحدث في بلاده والمسئولين العراقيين لا تحرك فيهم هذه التقارير قيد أنمله لأنهم هم صانعي أحداتها.
رابعاً : عدد الشهداء ولن أقول ( القتلى ) في العراق نحن نعرفهم ولو بالتقدير ومن خلال متابعتنا للأحداث من يوم سقوط بغداد ولا نحتاج لأعدادهم ، التي لازالت كاذبة.
رابعاً : لم يأتي في التقارير ما يقلق المسئولين الأمريكيين وهذا بشهادتهم وهم رأس البلاء .
رابعاً : وهو الأهم التوقيت لماذا الأن ولماذا الجزيرة مجنده كل قنواتها لذلك ، بشكل شخصي أظن أنه في القمة العربية الأخيرة حدث شيء لا نعرفه ، وكأن التحالفات في المنطقة تغيرت ، فلماذا مصر تغلق القنوات التي كانت تنتقد إيران بعد القمة هل حدث شيء بين وأمريكا ومصر بسبب الانتخابات والمصالح المشتركة ، أم أن قطر أنظمت لتحالف السعودية وبدأت معها بصب غضبها على إيران ومن ضمنها أذنابها في المنطقة .
نحن الشعوب البسيطة ليس لنا حول ولا قوه اختلفت القيادات أو تحالفات غيرت منظوماتها الدفاعية أم بقت ، نحن هنا مع الشعب العراقي البسيط سني كان أم شيعي قلوبنا معهم وكل تأييدنا ودعمنا لكل من يخدم هذا الشعب الكادح ، ولكل من يضع مصلحة الشعب الجريح قبل مصلحته ، وكل تقاريرهم وإن خرجت من الكونغرس نفسه ما لم تعمل على تغير الوضع في العراق أولاً وفي المنطقة كلها ، وتوفر لأخي العراقي العيش الأمن والمستقر لا نلقي لها بالاً .
عذراً على الإطالة وتقبلوا مروري

معلمة ليبية غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 25-10-2010, 09:23 PM   #7
أبو ذر الفاضلي
أحسن الله إليه
 
الصورة الرمزية أبو ذر الفاضلي
 
تاريخ التسجيل: Sep 2008
الدولة: قلعة الأسود
المشاركات: 73,906
المواضيع:
مشاركات:
من مواضيعي
 

افتراضي رد: ماذا بعد أن فضحت وثائق ويكيليكس مجازر مليشيا المالكي ودور ايران

ماذا وراء (فضائح) ويكيليكس؟


صلاح المختار

إذا المرء أفشى سِرَّهُ بلسانه ولامَ عليهِ غيْرَهُ فهُوَ أحمَقُ
إذا ضَاقَ صَدْرُ المَرْءِ عَنْ سِرِّ نفسِهِ فصَدْرُ الذي يَسْتودِعُ السِّرَّ أضْيقُ

شعر الامام الشافعي



حينما بدأت شبكة ويكيليكس بنشر وثائق رسمية تكشف جرائم وتجاوزات الاحتلال الامريكي في العراق وافغانستان كتب كثيرون متسائلين عمن يقف وراء هذا النشر، وهل هو تسريب متعمد من قبل اجهزة امريكية؟ ام انه اختراق للمراكز التي توجد فيها الوثائق تلك؟ واليوم نجد ان من الضروري تسليط الاضواء على هذه المسألة بعد نشر ويكيليكس حزمة جديدة من الوثائق التي تخص العراق ودور حكومة المالكي في تأجيج الفتن الطائفية وارتباط ايران بتلك الخطة.

وقبل كل شيء لابد من لفت نظر القارئ الكريم الى حقائق ربما يجهلها كثيرون حول طبيعة المجتمع الامريكي، خصوصا عمل اجهزته المخابراتية، فامريكا دولة مؤسسات راسخة وجاء رسوخها تعبيرا عن حداثة دولة قامت بصورة استثنائية وعلى ركامات ملايين الجثث للسكان الاصليين، فهي بالاصل دولة اجتثاث شعب كامل واحلال مستوطنين غرباء محله، لذلك فان هاجس المستوطنين الاول هو تثبيت وجودهم ومنع اي تهديد له مهما كان مصدره وباي طريقة تضمن ذلك بما فيها خرق القوانين والانظمة. ولكن هذا الخرق لا يقوم به فرد عادي بل اجهزة تخطط بصورة سرية جدا لدرجة ان كبار رجال الدولة، بما في ذلك الرئيس، قد لا يعلمون بتفاصيل تلك الخطط واعلام الجهات المعنية (الرئاسة ولجان الكونغرس المتخصصة....الخ) بالخطوط العامة لها وترك التنفيذ وطريقته وتفاصيله للاجهزة ذاتها.

وتولت اجهزة المخابرات ذاتها هذه المهمة، بحكم كونها جهاز مهني معد ومؤهل لاعمال خطيرة وسرية، وحينما نقول اجهزة مخابرات امريكية فلانها ليست جهازا واحدا بل عدة اجهزة كانت مستقلة عن بعضها حتى هجمات 11 سبتمبر – ايلول عام 2001 وكان كل جهاز يعمل دون معرفة الجهاز الاخر بما ينفذ من خطط حتى لو كانت هناك فكرة عامة عن اختصاصه وحدود مسئوليته، ولذلك فان عنصر التأمر موجود داخل هذه الاجهزة وفيما بينها من اجل تحقيق اهداف خاصة تخدم جهازا معينا، او تنفذ خطة لجهة امريكية قوية لديها تصور مختلف حول كيفية حل الازمات او مواجهتها او كيفية تحقيق اهداف مهمة، خصوصا حينما تجد امريكا نفسها في ازمة من النوع الذي يوصف فيها بانه (مميت) عندها تكلف احد الاجهزة بوضع خطة للخروج من تلك الازمة بطريقة لا تكشف عن الكثير من الاسرار، وفي هذه الحالة فان من يعرف هو الشخص المسئول او الجهة التي لها خطة مختلفة وتريد امرارها وتجنب العوائق او منع بروزها. ولذلك تميزت فترة ما بعد 11 سبتمبر بانشاء وزارة الامن القومي والتي منحت صلاحية التنسيق بين الاجهزة الامنية الامريكية لتحقيق اهداف كبرى دون حصول تناقض او تسابق قد يلحق ضررا بالمصالح الاستعمارية الامريكية.

هذه واحدة من اهم سمات الدولة في امريكا ومميزات عمل اجهزتها الاستخبارية. وثمة تكتيك امريكي – غربي معتمد مخابراتيا وهو تعمد تسريب معلومات الى صحفي بارز ولديه عدد كبير من القراء او لبرنامج يشاهده الملايين من اجل نشر المعلومة وتسليط الاضواء عليها، ولدينا أمثلة عديدة توضح ذلك :

1 – عندما وصلت امريكا في فيتنام الى طريق مسدود يمنع تسجيل نصر على ثوار فيتنام تقرر تنفيذ خطة للقيام بانسحاب يبدو كانه نتاج نزعة سلام لدى رئيس غير الذي اشعل الحرب، لتجنب المزيد من الكوارث التي تعرضت لها امريكا ماليا وبشريا دون ان تبدو وكأنها هزمت، فسربت معلومات الى صحفي مشهور حول الكبوات المخفية لامريكا في فيتنام وخسائرها وغير ذلك، فاثيرت ضجة ركزت انتباه الامريكيين عامة حول حرب فيتنام وصارت موضوعا داخليا امريكيا، وتلك هي بداية نهاية اي حرب تشنها امريكا على غيرها، وبالفعل ادى نشر معلومات عن الحرب الى تحقيق الانسحاب من فيتنام في اطار ادعاء السعي للسلام!



2 - كما ان ازاحة الرئيس ريتشارد نيكسون في (فضيحة ووترجيت) كانت عملا مخابراتيا داخليا اوقع الرئيس في فخ مميت، هو الكذب الذي اجبره على الاستقالة، من اجل تغيير السياسة الخارجية التي كان يتبعها، وهناك شكوك قوية بان محيط نيكسون هو الذي ورطه في الكذب ثم دفع الى الكشف عن الكذب.



3 - فضيحة (ايرانجيت) فقد قررت امريكا دعم ايران عسكريا ومخابراتيا ضد العراق اثناء الحرب بينهما، لكنها لم تستطع فعل ذلك مباشرة لانها كانت في حالة (عداء) رسمي مع ايران التي احتجزت الدبلوماسيين الامريكيين فكلفت الكولونيل اوليفر نورث بترتيب عملية تزويد ايران بسلاح امريكي وغير امريكي من عدة مصادر منها الكيان الصهيوني وهذا ما تم فعلا وعرف بتلك التسمية.



4 - وهناك (فضيحة مونيكا) لوينسكي التي ورط بها الرئيس بيل كلنتون لاجل الامساك به من ذيله وهو ما تم فعلا.



5 - واخيرا وليس اخرا لدينا ما يطبخ الان ليصبح الفضيحة الاخطر والاكبر في التاريخ الامريكي وربما العالمي وهي فضيحة 11 سبتمبر – ايلول حيث تتزايد المؤشرات والادلة على انها من فعل جهاز مخابرات امريكي وبالتعاون مع الموساد الاسرائيلي.



في كل هذه الحالات قامت الاجهزة الامريكية بتسريب معلومات عنها ادت الى كشفها وصارت فضائح تحقيقا لاهداف مختلفة وبنفس الوقت لم تقدم غالبا ردودا حول الاسئلة التي تثير الشكوك حول دور المخابرات في ترتيب او نصب الفخاخ من اغتيال جون كنيدي الى 11 سبتمبر.

اذن عملية تسريب معلومات جزء اساسي من عمل الاجهزة الاستخبارية الامريكية، وليس عملا فرديا او تسلل (هاكر) الى كومبيوترات المخابرات او وزراة الحرب، فتلك تغطية ساذجة وتفسير مضلل، فنحن في حالة ويكيليكس بازاء عملية ضخمة جدا ومخطط لها بدقة وحسابات مدروسة بتأن، وتميزت بالظواهر التالية :

1 - تم تسريب نصف مليون وثيقة رسمية حول العراق فقط في العملية الاخيرة وهي تقع ما بين الخطيرة وغير الخطيرة وتكشف عن اعمال امريكية وغير امريكية (تتناقض) مع ما يسمى (قيم الغرب) وضوابطه الرسمية! وتهدد بحرق مسئولين وجهات عسكرية ومدنية. وهذا العدد الضخم يرجح ان من قام بالتسريب مرتاح ومطمئن وغير خائف ولا مستعجل، ولو حصل هذا الامر في دولة جزيرة واق واق المتخلفة جدا لامر ملكها المبجل باجراء تحقيق فوري وشامل لمعرفة من كشف (مؤخرته) ووزع صورا عنها بينما كان في الحمام يدندن باغنية عاطفية.



2 - والاهم والاخطر ان التسريب لم يحدث مرة واحداة وينتهي بزمن قصير بل انه امتد لعدة شهور وهي فترة كافية لكشف من يسرب الوثائق لان تلك الوثائق موجودة في ارشيف او مركز محمي وعليه مسؤول او اكثر وتفرض عليه ضوابط امنية مشددة لمنع التسرب او التسريب، ومع ذلك تسربت، وتكرر التسريب واستمر لعدة شهور، فهل يمكن ذلك ولدى الاجهزة الامريكية افضل وسائل الرصد والتتبع الالكتروني والتي تكتشف اثارا على القمر والمريخ، وتراقب ملك القمر وتسجل صوره وهو يداعب عشيقته السرية؟



3 – ولو افترضنا ان من نجح في التسريب مختص وذكي الا تكفي الشهور التي مضت منذ اول تسريب لتغيير نظام الحماية لمنع المزيد من التسريب اذا كان التسريب مضر فعلا بامن الدولة ويهدد حياة الامريكيين كما قالت هيلاري كلنتون؟



4 – ولو افترضنا مرة اخرى ان التسريب حصل رغم انف المخابرات الا يجب في هذه الحالة التحقيق مع من لديه تلك الوثائق لمعرفة كيفية تسربها؟ يقينا ان الوثائق ليست معروضة في (سوق مريدي) - وهو سوق في بغداد اشتهر بتزوير كل شيء وبيع كل شيء علنا – بل هي تقع في اطار ما يسمى ب (TOP SECRET) اي سري جدا، وفي ملفات الامن القومي الامريكي. فهل استقال كل افراد الاف بي اي – مكتب التحقيقات الفدرالية وهو مسئول عن الامن الداخلي - الذين نراهم في المسلسلات يزرعون انفسهم في الصغيرة والكبيرة؟



5 – ولو افترضنا مرة اخرى وجود ثغرة اليس منطقيا تشكيل لجنة تحقيق فورا لمعرفة مصدر التسريب لمنعه وكيفية حدوثه ومن المسئول عنه؟



6 – ان الوثائق تهدد ارواح الامريكيين كما قالت كلنتون، وهي تعرض امن امريكا للخطر وتسيء لسمعة مخابراتها، الا يفرض ذلك تطبيق اجراءات الامن القومي المعروفة في هذه الحالة ومنها اتخاذ كافة الاجراءات لجلب من قام بالنشر ل(العدالة الامريكية)؟ ولم سمح لمن ينشر بمواصلة النشر مع انه يهدد الامن القومي وترك طليقا مع ان بالامكان تصفيته كما صفت الاجهزة نفسها الرئيس جون كندي وغيره؟ ان من يقول ان النشر يتم في بلد يسمح بذلك اما ساذج او يتساذج لان امريكا تستطيع بامكاناتها الاستخبارية اختطافه واعادته لامريكا للتحقيق معه لو كان ثمة تهديد حقيقي للامن القومي الامريكي. ان من يختطف رؤوساء دول من دولهم – وهي المخابرات الامريكية - يستطيع اختطاف من يهدد الامن القومي من بلد ليبرالي بسهولة اكبر.



ما الفكرة الاساسية التي تفرض نفسها بعد كل تلك الملاحظات؟ ان النتيجة الاكثر قبولا هي ان ثمة قصدية في التسريب وهو ليس عملا تخريبيا ولا خطئا في حفظ المعلومات، فكل المؤشرات تؤكد ذلك وتدعمه. وهذه النتيجة تفرض طرح سؤال ضروري : لم عمدت الاجهزة الامريكية الى تسريب تلك المعلومات الضخمة؟ فيما يلي بعض الافكار التي امل ان تساعد على فهم هذه المسألة :

1 – ان غزو العراق تحول من غنيمة ستراتيجية اعظم الى كارثة (وطنية)* هي الاخطر في التاريخ الامريكي كله، بفضل المقاومة العراقية المسلحة التي احدثت انقلابا في كل حسابات امريكا. ومن مظاهر الكارثة الامريكية، والتي ترافقت مع كارثة حلت بالشعب العراقي، خسارة امريكا لما يقارب ثلاثة تريليون دولار وهو اعلى رقم خسرته امريكا في حروبها الاستعمارية مع انها غزت العراق لنهبه والاستيلاء على نفطه الذي يعد الاكبر في احتياطيه وتحقيق ارباح خيالية ناهيك عن الثروات العراقية الاخرى. وبالاضافة لذلك فان امريكا خسرت امريكييين يقدر عددهم بين 40 و50 الف امريكي ماتوا في العراق طبقا للاحصاءات غير الحكومية، واصابة اكثر من مليون امريكي خدموا في العراق باضرار نفسية عميقة عرف منها ان اكثر من 50 الف اصيبوا بعاهات نفسية وجسدية، بالاضافة لخسارة امريكا لصورتها كسوبرمان قادر على غزو اي مكان في العالم. لقد انهارت امبراطورية نمر الورق في العراق، ونكرر : بفضل شجاعة الشعب العراقي واستعداده للتضحية بلا حدود ممثلا بطليعته الباسلة المقاومة العراقية المسلحة.

فما المطلوب والانسحاب مفروض بالقوة؟ قبل الانسحاب لابد من زيادة الشرخ الطائفي الذي خلقه الاحتلال الامريكي- الايراني بتأكيد حقيقة معروفة وهي ان المالكي وغيره استهدف السنة عمدا وقتل منهم مئات الالاف وعرض الالاف منهم لتعذيب بشع لم يسبق له مثيل وهو ما ترك اثرا نفسيا عميقا لديهم ونما نزعة الثأر، وذلك شرط من شروط تحويل هزيمة امريكا الى انتصار يعود لتفاقم الصراعات العراقية – العراقية. باثارة فتنة طائفية جديدة تريد امريكا العودة بها من الشباك بعد طردها من الباب.



2 – ان الانسحاب بدون تحقيق نصر اعلنه بوش مرارا يشكل ليس هزيمة لقوات الامريكية بل هزيمة للمشروع الامبراطوري الامريكي العالمي وانحدار سريع ومميت للدور الامريكي في العالم. لقد قوضت المقاومة العراقة هيبة امريكا وقوتها الردعية والاعتبارية واثبتت للعالم بان الجندي الامريكي عبارة عن نمر من ورق، وانه بقدر ما هو عنيف ومستعد لارتكاب ابشع انواع الجرائم فهو جبان وينهار بسرعة تحت تأثير الرصاص والمتفجرات. وهذه النتائج اذا لم تغلف بغطاء مضلل سوف تشجع دولا كثيرة على تحدي امريكا والتجاوز عليها، لذلك كان ضروريا ايجاد غطاء يخفي الهزيمة المرة لامريكا عسكريا وحضاريا، فكيف يتم ذلك؟



3 – قام مشروع تأسيس امة في امريكا على نزعة المغامرة، ولولا المغامرة لما نشأت امريكا، وفي اطار نزعة المغامرة هناك عامل معروف وهو الفشل، وبما المشروع الامريكي لا يتحمل الفشل فان هناك دائما كبش فداء معد سلفا ليتحمل نتائج الفشل ويبرء المشروع منه لكي يستمر ويتواصل تاركا خلفه جثث اكباش الفداء. بل ان كل شركة او مشروع عادي يعد سلفا كبش فداء معلوم وكل عامل في شركة يعرف انه ربما يكون كبش الفداء في يوم ما.

والطريقة التقليدية لابعاد فكرة الفشل عن اي مشروع هي القول ان السبب في الفشل هو المدير الفلاني او الشخص الفلاني وليس المشروع، وبما ان المشروع الامريكي في العراق قد فشل فان المطلوب هو ايجاد كبش فداء وتحميله مسئولية كارثة هزيمة امريكا في العراق، واول الخطوات في هذا الاتجاه هي خلق راي عام امريكي مع الانسحاب الفوري ليبدو الامر وكأنه قرار امريكي اختياري وليس نتاج الهزيمة امام المقاومة العراقية. والخطوة التي سبقت ذلك هي تعمد تحويل ازمة غزو العراق الى ازمة امريكية داخلية تتمثل في وجود عدد من القتلى وذوي العاهات ينتشر في في كل حي ومدينة ويستغل ذلك لزرع فكرة ان غزو العراق صار ازمة امريكية داخلية تستنزف الفرد والمجتمع في امريكا، وهكذا تصبح عملية الانسحاب مطلبا امريكيا داخليا وليس نتاجا مباشرا للهزيمة امام المقاومة العراقية.

وظيفة التسريب هي انه سيؤدي لاحقا على الارجح لتقديم اكباش الفداء للمحاكمات في امريكا وتبرئة امريكا وتنظيف حكومتها وجيشها من اثار الجرائم التي اتكبت في العراق بقرار امريكي من اعلى المستويات، كما انه سيستغل لتحميل اشخاص واحزاب عراقية مسئولية الجرائم التي ارتكبت ضد الشعب العراقي ودولته الوطنية، وتبرئة امريكا من ذلك مع انها وحتى طبقا للوثائق التي سربت توطأت مع المالكي وفرق الموت والتعذيب وغضت النظر عنها.

ان اتهام المالكي وايران في الوثائق المسربة ليس سوى مقدمة قانونية للتشكيك بمسئولية امريكا عن الجرائم التي ارتكبت في العراق وتحميلها لعراقيين ولايران فقط، لان امريكا تعرف جيدا ان العراق، بكافة اطرافه الوطنية، مصمم على معاقبة من ارتكب جرائم ضد الشعب العراقي اثناء الغزو ومنها عقوبة التعويضات والتي ستكون ارقامها المالية غير مسبوقة في تاريخ التعويضات عن البشر والعمران.



4 – مما يساعد على ترويج فكرة ان امريكا لم تهزم في معركة فاصلة عسكريا حقيقة ان المقاومة العراقية لا تستطيع حسم الصراع بمعركة عسكرية ضخمة وكلاسيكية، وذلك للتفوق الامريكي المطلق في الحرب النظامية مما يسمح لامريكا بالقول ان المقاومة لم تنجح في تحقيق نصر عسكري مباشر ولذلك لا ضرر من الانسحاب، في بيئة انتشار هذه الفكرة، بعد تحقيق الهدف الاساسي الحقيقي للحرب وهو اسقاط نظام الرئيس صدام حسين، وهذه القصة بدأت تتبلور من خلال تسريب معلومات اخرى تؤكد بان الهدف الحقيقي من غزو العراق هو اسقاط نظام البعث والرئيس صدام حسين، ونشر هذه المعلومة قبل بضعة اسابيع يؤكد انها قد توظف لخدمة الهدف المذكور.



5 – ان التسريب له هدف اخر وهو توسيع نطاق لعبة عض الاصابع بين امريكا وايران، فالمعركة الخلبية هذه تتطلب استخدام كافة الاسلحة المخابراتية لتقليل قدرة الخصم على ممارسة ضغط ناجح، وامريكا الان بصدد تقليم اظافر ايران وتقليص نفوذها في العراق، وليس تحطيمه، من اجل ان تحقق اهدافها هي. وهذه الحقيقة تفسر محاولة الوثائق المسربة عمدا تبرئة امريكا من الجرائم وتحميل ايران مسئوليتها.



6 – منذ الثمانينيات في عهد رونالد يجان، تجري عملية تنفيذ منظم لستراتيجية اصبحت ملامحها واضحة وهي تحويل امريكا من دولة ليبرالية للفرد فيها حقوق دستورية قوية تمنحه حصانة ضد الاجراءات البوليسية القسرية، الى دولة شبه بوليسية لها الحق في مضايقة الفرد وتقييد حرياته الخاصة، وذلك لا يتم وفقا للتطور الطبيعي والعادي لتمسك الافراد بحقوقهم والتي عدت اهم اسباب التأمرك، بل لابد من عمليات منظمة ومتتابعة هدفها تغيير بيئة امريكا النفسية والاقتصادية والامنية... الخ، وجعلها بيئة يسودها الخوف والقلق من خطر خارجي هو وحده الذي يضمن توحد الامريكيين ودعم حكومتهم التي تحميهم من الخطر الخارجي.



وهذه الظاهرة الاصطناعية اشار اليها صموئيل هنتنغتون البروفسور الامريكي المعروف وصاحب نظرية (صدام الحضارات) في دراسة نشرت في عام 1998 تحت عنوان (تأكل مفهوم المصلحة القومية)، الامريكية طبعا، قال فيها ان امريكا امة لا تتوحد الا تحت ضغط التهديد الخارجي وعند زواله تتفكك وتنقسم وتعود كل جالية الى اصلها القومي والثقافي، لذلك لاجل بقاء امريكا امة موحدة لابد من خلق عدو خارجي اذا لم يكن موجودا، وبما ان الخطر الشيوعي قد زال فيجب خلق خطر جديد يمنع تفكك امريكا وتقسيمها، وانسب (خطر) هو الخطر (الاسلامي) لان مبررات تضخيمه موجودة في وجود كره لامريكا بين المسلمين بسبب الصراع العربي – الصهيوني.

بدأت حملة تغيير بنية المجتمع الامريكي بالتخويف مما سمي وقتها في زمن الرئيس ريجان ب (الخطر الليبي) ثم انتقل الى التركيز على ما سمي ب (الخطر العراقي) بعد الانتصار العراقي الساحق على ايران، وتصاعد ما سمي ب (الاصولية الاسلامية) وتحولها من استهداف الاتحاد السوفيتي الى استهداف امريكا والغرب (الصليبي)، ووقوع العدوان الثلاثيني على العراق في عام 1991 وفرض الحصار وصولا الى احداث 11 سبتمبر...الخ، وفي كل هذه المراحل وغيرها كان الملاحظ ان هناك حملات اعلامية وعمليات (ارهابية) تستهدف الامريكيين داخل وخارج امريكا تؤدي نتيجتها الى تعزز حاجة المواطن للحماية من الاعتداءات الخارجية بتقوية الدولة والموافقة على التنازل عن بعض الحريات الفردية مقابل حمابة المواطن، وكان خيار التوسع الخارجي والحروب هو المطلوب.

وما كشف عنه النقاب من قبل الرئيس الايطالي كوسيجا من ان هناك مخططات للمخابرات الامريكية والاوربية شارك هو شخصيا فيها لتفجير اماكن في اوربا من اجل ارهاب الناس ودفعهم للمطالبة باتخاذ اجراءات تساعد على تحويل اوربا وامريكا الى دول بوليسية هي احد اهم الحقائق التي قد تبدو غريبة لمن لا يعرف نمط التفكير الامريكي والاوربي.

ان تسريب المعلومات عبر ويكيليكس وغيرها احد اهم اهدافه هو تعزيز الخوف لدى المواطن الامريكي من الخطر الخارجي، وهذا هو ما عبرت عنه هيلاري كلنتون بقولها ان التسريب يهدد حياة امريكيين، بالاضافة الى ان التسريب يعزز روح العداء لامريكا في الخارج خصوصا في العراق نتيجة ما اسمته الوثائق ب (اخطاء امريكا) في العراق والتي ساعدت المالكي على ارتكاب جرائم ابادة ضد الشعب العراقي. ان ازدياد العداء لامريكا في العراق وغيره يخدم هدف زيادة الدعم الشعبي داخل امريكا لخيار شن حروب وعسكرة امريكا وتحويلها الى دولة بوليسية او شبه بوليسية.

ما قاله الامام الشافعي في ابيات شعره التي استخدمناها حكمة استخبارية بلورتها حياة رجل لم يكن سوى اماما ومفكرا ولم يكن ضابط مخابرات ابدا، لكن الحياة معلم كبير لمن يفكر ويجرب، وهي ابيات تفسر دوافع نشر الوثائق وهي انها عملية تسريب وليست عملية افشاء بالخطأ او بالتطوع من اجل الحقيقة. ان امريكا ليست غبية بل هي الاشد ذكاء حينما يتطلب الامر تحقيق مكاسب على حساب الغير، وامريكا دولة مؤسسات واخطر واهم مؤسساتها التي تختص بتغيير امزجة واتجاهات الراي العام هي المخابرات. تفحصوا عين صاحب شبكة ويكيليكس ستجدون انها عين خلد نائم تلمع في ظلام دامس رغم انوار الاعلام البراقة التي تحيط به.

23/10/2010

Almukhtar44@gmail.com

__________________
اللهم ارحم أبا يوسف واغفر له
أبو ذر الفاضلي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 25-10-2010, 09:23 PM   #8
أبو ذر الفاضلي
أحسن الله إليه
 
الصورة الرمزية أبو ذر الفاضلي
 
تاريخ التسجيل: Sep 2008
الدولة: قلعة الأسود
المشاركات: 73,906
المواضيع:
مشاركات:
من مواضيعي
 

افتراضي رد: ماذا بعد أن فضحت وثائق ويكيليكس مجازر مليشيا المالكي ودور ايران

ماذا وراء (فضائح) ويكيليكس؟


صلاح المختار

إذا المرء أفشى سِرَّهُ بلسانه ولامَ عليهِ غيْرَهُ فهُوَ أحمَقُ
إذا ضَاقَ صَدْرُ المَرْءِ عَنْ سِرِّ نفسِهِ فصَدْرُ الذي يَسْتودِعُ السِّرَّ أضْيقُ

شعر الامام الشافعي



حينما بدأت شبكة ويكيليكس بنشر وثائق رسمية تكشف جرائم وتجاوزات الاحتلال الامريكي في العراق وافغانستان كتب كثيرون متسائلين عمن يقف وراء هذا النشر، وهل هو تسريب متعمد من قبل اجهزة امريكية؟ ام انه اختراق للمراكز التي توجد فيها الوثائق تلك؟ واليوم نجد ان من الضروري تسليط الاضواء على هذه المسألة بعد نشر ويكيليكس حزمة جديدة من الوثائق التي تخص العراق ودور حكومة المالكي في تأجيج الفتن الطائفية وارتباط ايران بتلك الخطة.

وقبل كل شيء لابد من لفت نظر القارئ الكريم الى حقائق ربما يجهلها كثيرون حول طبيعة المجتمع الامريكي، خصوصا عمل اجهزته المخابراتية، فامريكا دولة مؤسسات راسخة وجاء رسوخها تعبيرا عن حداثة دولة قامت بصورة استثنائية وعلى ركامات ملايين الجثث للسكان الاصليين، فهي بالاصل دولة اجتثاث شعب كامل واحلال مستوطنين غرباء محله، لذلك فان هاجس المستوطنين الاول هو تثبيت وجودهم ومنع اي تهديد له مهما كان مصدره وباي طريقة تضمن ذلك بما فيها خرق القوانين والانظمة. ولكن هذا الخرق لا يقوم به فرد عادي بل اجهزة تخطط بصورة سرية جدا لدرجة ان كبار رجال الدولة، بما في ذلك الرئيس، قد لا يعلمون بتفاصيل تلك الخطط واعلام الجهات المعنية (الرئاسة ولجان الكونغرس المتخصصة....الخ) بالخطوط العامة لها وترك التنفيذ وطريقته وتفاصيله للاجهزة ذاتها.

وتولت اجهزة المخابرات ذاتها هذه المهمة، بحكم كونها جهاز مهني معد ومؤهل لاعمال خطيرة وسرية، وحينما نقول اجهزة مخابرات امريكية فلانها ليست جهازا واحدا بل عدة اجهزة كانت مستقلة عن بعضها حتى هجمات 11 سبتمبر – ايلول عام 2001 وكان كل جهاز يعمل دون معرفة الجهاز الاخر بما ينفذ من خطط حتى لو كانت هناك فكرة عامة عن اختصاصه وحدود مسئوليته، ولذلك فان عنصر التأمر موجود داخل هذه الاجهزة وفيما بينها من اجل تحقيق اهداف خاصة تخدم جهازا معينا، او تنفذ خطة لجهة امريكية قوية لديها تصور مختلف حول كيفية حل الازمات او مواجهتها او كيفية تحقيق اهداف مهمة، خصوصا حينما تجد امريكا نفسها في ازمة من النوع الذي يوصف فيها بانه (مميت) عندها تكلف احد الاجهزة بوضع خطة للخروج من تلك الازمة بطريقة لا تكشف عن الكثير من الاسرار، وفي هذه الحالة فان من يعرف هو الشخص المسئول او الجهة التي لها خطة مختلفة وتريد امرارها وتجنب العوائق او منع بروزها. ولذلك تميزت فترة ما بعد 11 سبتمبر بانشاء وزارة الامن القومي والتي منحت صلاحية التنسيق بين الاجهزة الامنية الامريكية لتحقيق اهداف كبرى دون حصول تناقض او تسابق قد يلحق ضررا بالمصالح الاستعمارية الامريكية.

هذه واحدة من اهم سمات الدولة في امريكا ومميزات عمل اجهزتها الاستخبارية. وثمة تكتيك امريكي – غربي معتمد مخابراتيا وهو تعمد تسريب معلومات الى صحفي بارز ولديه عدد كبير من القراء او لبرنامج يشاهده الملايين من اجل نشر المعلومة وتسليط الاضواء عليها، ولدينا أمثلة عديدة توضح ذلك :

1 – عندما وصلت امريكا في فيتنام الى طريق مسدود يمنع تسجيل نصر على ثوار فيتنام تقرر تنفيذ خطة للقيام بانسحاب يبدو كانه نتاج نزعة سلام لدى رئيس غير الذي اشعل الحرب، لتجنب المزيد من الكوارث التي تعرضت لها امريكا ماليا وبشريا دون ان تبدو وكأنها هزمت، فسربت معلومات الى صحفي مشهور حول الكبوات المخفية لامريكا في فيتنام وخسائرها وغير ذلك، فاثيرت ضجة ركزت انتباه الامريكيين عامة حول حرب فيتنام وصارت موضوعا داخليا امريكيا، وتلك هي بداية نهاية اي حرب تشنها امريكا على غيرها، وبالفعل ادى نشر معلومات عن الحرب الى تحقيق الانسحاب من فيتنام في اطار ادعاء السعي للسلام!



2 - كما ان ازاحة الرئيس ريتشارد نيكسون في (فضيحة ووترجيت) كانت عملا مخابراتيا داخليا اوقع الرئيس في فخ مميت، هو الكذب الذي اجبره على الاستقالة، من اجل تغيير السياسة الخارجية التي كان يتبعها، وهناك شكوك قوية بان محيط نيكسون هو الذي ورطه في الكذب ثم دفع الى الكشف عن الكذب.



3 - فضيحة (ايرانجيت) فقد قررت امريكا دعم ايران عسكريا ومخابراتيا ضد العراق اثناء الحرب بينهما، لكنها لم تستطع فعل ذلك مباشرة لانها كانت في حالة (عداء) رسمي مع ايران التي احتجزت الدبلوماسيين الامريكيين فكلفت الكولونيل اوليفر نورث بترتيب عملية تزويد ايران بسلاح امريكي وغير امريكي من عدة مصادر منها الكيان الصهيوني وهذا ما تم فعلا وعرف بتلك التسمية.



4 - وهناك (فضيحة مونيكا) لوينسكي التي ورط بها الرئيس بيل كلنتون لاجل الامساك به من ذيله وهو ما تم فعلا.



5 - واخيرا وليس اخرا لدينا ما يطبخ الان ليصبح الفضيحة الاخطر والاكبر في التاريخ الامريكي وربما العالمي وهي فضيحة 11 سبتمبر – ايلول حيث تتزايد المؤشرات والادلة على انها من فعل جهاز مخابرات امريكي وبالتعاون مع الموساد الاسرائيلي.



في كل هذه الحالات قامت الاجهزة الامريكية بتسريب معلومات عنها ادت الى كشفها وصارت فضائح تحقيقا لاهداف مختلفة وبنفس الوقت لم تقدم غالبا ردودا حول الاسئلة التي تثير الشكوك حول دور المخابرات في ترتيب او نصب الفخاخ من اغتيال جون كنيدي الى 11 سبتمبر.

اذن عملية تسريب معلومات جزء اساسي من عمل الاجهزة الاستخبارية الامريكية، وليس عملا فرديا او تسلل (هاكر) الى كومبيوترات المخابرات او وزراة الحرب، فتلك تغطية ساذجة وتفسير مضلل، فنحن في حالة ويكيليكس بازاء عملية ضخمة جدا ومخطط لها بدقة وحسابات مدروسة بتأن، وتميزت بالظواهر التالية :

1 - تم تسريب نصف مليون وثيقة رسمية حول العراق فقط في العملية الاخيرة وهي تقع ما بين الخطيرة وغير الخطيرة وتكشف عن اعمال امريكية وغير امريكية (تتناقض) مع ما يسمى (قيم الغرب) وضوابطه الرسمية! وتهدد بحرق مسئولين وجهات عسكرية ومدنية. وهذا العدد الضخم يرجح ان من قام بالتسريب مرتاح ومطمئن وغير خائف ولا مستعجل، ولو حصل هذا الامر في دولة جزيرة واق واق المتخلفة جدا لامر ملكها المبجل باجراء تحقيق فوري وشامل لمعرفة من كشف (مؤخرته) ووزع صورا عنها بينما كان في الحمام يدندن باغنية عاطفية.



2 - والاهم والاخطر ان التسريب لم يحدث مرة واحداة وينتهي بزمن قصير بل انه امتد لعدة شهور وهي فترة كافية لكشف من يسرب الوثائق لان تلك الوثائق موجودة في ارشيف او مركز محمي وعليه مسؤول او اكثر وتفرض عليه ضوابط امنية مشددة لمنع التسرب او التسريب، ومع ذلك تسربت، وتكرر التسريب واستمر لعدة شهور، فهل يمكن ذلك ولدى الاجهزة الامريكية افضل وسائل الرصد والتتبع الالكتروني والتي تكتشف اثارا على القمر والمريخ، وتراقب ملك القمر وتسجل صوره وهو يداعب عشيقته السرية؟



3 – ولو افترضنا ان من نجح في التسريب مختص وذكي الا تكفي الشهور التي مضت منذ اول تسريب لتغيير نظام الحماية لمنع المزيد من التسريب اذا كان التسريب مضر فعلا بامن الدولة ويهدد حياة الامريكيين كما قالت هيلاري كلنتون؟



4 – ولو افترضنا مرة اخرى ان التسريب حصل رغم انف المخابرات الا يجب في هذه الحالة التحقيق مع من لديه تلك الوثائق لمعرفة كيفية تسربها؟ يقينا ان الوثائق ليست معروضة في (سوق مريدي) - وهو سوق في بغداد اشتهر بتزوير كل شيء وبيع كل شيء علنا – بل هي تقع في اطار ما يسمى ب (TOP SECRET) اي سري جدا، وفي ملفات الامن القومي الامريكي. فهل استقال كل افراد الاف بي اي – مكتب التحقيقات الفدرالية وهو مسئول عن الامن الداخلي - الذين نراهم في المسلسلات يزرعون انفسهم في الصغيرة والكبيرة؟



5 – ولو افترضنا مرة اخرى وجود ثغرة اليس منطقيا تشكيل لجنة تحقيق فورا لمعرفة مصدر التسريب لمنعه وكيفية حدوثه ومن المسئول عنه؟



6 – ان الوثائق تهدد ارواح الامريكيين كما قالت كلنتون، وهي تعرض امن امريكا للخطر وتسيء لسمعة مخابراتها، الا يفرض ذلك تطبيق اجراءات الامن القومي المعروفة في هذه الحالة ومنها اتخاذ كافة الاجراءات لجلب من قام بالنشر ل(العدالة الامريكية)؟ ولم سمح لمن ينشر بمواصلة النشر مع انه يهدد الامن القومي وترك طليقا مع ان بالامكان تصفيته كما صفت الاجهزة نفسها الرئيس جون كندي وغيره؟ ان من يقول ان النشر يتم في بلد يسمح بذلك اما ساذج او يتساذج لان امريكا تستطيع بامكاناتها الاستخبارية اختطافه واعادته لامريكا للتحقيق معه لو كان ثمة تهديد حقيقي للامن القومي الامريكي. ان من يختطف رؤوساء دول من دولهم – وهي المخابرات الامريكية - يستطيع اختطاف من يهدد الامن القومي من بلد ليبرالي بسهولة اكبر.



ما الفكرة الاساسية التي تفرض نفسها بعد كل تلك الملاحظات؟ ان النتيجة الاكثر قبولا هي ان ثمة قصدية في التسريب وهو ليس عملا تخريبيا ولا خطئا في حفظ المعلومات، فكل المؤشرات تؤكد ذلك وتدعمه. وهذه النتيجة تفرض طرح سؤال ضروري : لم عمدت الاجهزة الامريكية الى تسريب تلك المعلومات الضخمة؟ فيما يلي بعض الافكار التي امل ان تساعد على فهم هذه المسألة :

1 – ان غزو العراق تحول من غنيمة ستراتيجية اعظم الى كارثة (وطنية)* هي الاخطر في التاريخ الامريكي كله، بفضل المقاومة العراقية المسلحة التي احدثت انقلابا في كل حسابات امريكا. ومن مظاهر الكارثة الامريكية، والتي ترافقت مع كارثة حلت بالشعب العراقي، خسارة امريكا لما يقارب ثلاثة تريليون دولار وهو اعلى رقم خسرته امريكا في حروبها الاستعمارية مع انها غزت العراق لنهبه والاستيلاء على نفطه الذي يعد الاكبر في احتياطيه وتحقيق ارباح خيالية ناهيك عن الثروات العراقية الاخرى. وبالاضافة لذلك فان امريكا خسرت امريكييين يقدر عددهم بين 40 و50 الف امريكي ماتوا في العراق طبقا للاحصاءات غير الحكومية، واصابة اكثر من مليون امريكي خدموا في العراق باضرار نفسية عميقة عرف منها ان اكثر من 50 الف اصيبوا بعاهات نفسية وجسدية، بالاضافة لخسارة امريكا لصورتها كسوبرمان قادر على غزو اي مكان في العالم. لقد انهارت امبراطورية نمر الورق في العراق، ونكرر : بفضل شجاعة الشعب العراقي واستعداده للتضحية بلا حدود ممثلا بطليعته الباسلة المقاومة العراقية المسلحة.

فما المطلوب والانسحاب مفروض بالقوة؟ قبل الانسحاب لابد من زيادة الشرخ الطائفي الذي خلقه الاحتلال الامريكي- الايراني بتأكيد حقيقة معروفة وهي ان المالكي وغيره استهدف السنة عمدا وقتل منهم مئات الالاف وعرض الالاف منهم لتعذيب بشع لم يسبق له مثيل وهو ما ترك اثرا نفسيا عميقا لديهم ونما نزعة الثأر، وذلك شرط من شروط تحويل هزيمة امريكا الى انتصار يعود لتفاقم الصراعات العراقية – العراقية. باثارة فتنة طائفية جديدة تريد امريكا العودة بها من الشباك بعد طردها من الباب.



2 – ان الانسحاب بدون تحقيق نصر اعلنه بوش مرارا يشكل ليس هزيمة لقوات الامريكية بل هزيمة للمشروع الامبراطوري الامريكي العالمي وانحدار سريع ومميت للدور الامريكي في العالم. لقد قوضت المقاومة العراقة هيبة امريكا وقوتها الردعية والاعتبارية واثبتت للعالم بان الجندي الامريكي عبارة عن نمر من ورق، وانه بقدر ما هو عنيف ومستعد لارتكاب ابشع انواع الجرائم فهو جبان وينهار بسرعة تحت تأثير الرصاص والمتفجرات. وهذه النتائج اذا لم تغلف بغطاء مضلل سوف تشجع دولا كثيرة على تحدي امريكا والتجاوز عليها، لذلك كان ضروريا ايجاد غطاء يخفي الهزيمة المرة لامريكا عسكريا وحضاريا، فكيف يتم ذلك؟



3 – قام مشروع تأسيس امة في امريكا على نزعة المغامرة، ولولا المغامرة لما نشأت امريكا، وفي اطار نزعة المغامرة هناك عامل معروف وهو الفشل، وبما المشروع الامريكي لا يتحمل الفشل فان هناك دائما كبش فداء معد سلفا ليتحمل نتائج الفشل ويبرء المشروع منه لكي يستمر ويتواصل تاركا خلفه جثث اكباش الفداء. بل ان كل شركة او مشروع عادي يعد سلفا كبش فداء معلوم وكل عامل في شركة يعرف انه ربما يكون كبش الفداء في يوم ما.

والطريقة التقليدية لابعاد فكرة الفشل عن اي مشروع هي القول ان السبب في الفشل هو المدير الفلاني او الشخص الفلاني وليس المشروع، وبما ان المشروع الامريكي في العراق قد فشل فان المطلوب هو ايجاد كبش فداء وتحميله مسئولية كارثة هزيمة امريكا في العراق، واول الخطوات في هذا الاتجاه هي خلق راي عام امريكي مع الانسحاب الفوري ليبدو الامر وكأنه قرار امريكي اختياري وليس نتاج الهزيمة امام المقاومة العراقية. والخطوة التي سبقت ذلك هي تعمد تحويل ازمة غزو العراق الى ازمة امريكية داخلية تتمثل في وجود عدد من القتلى وذوي العاهات ينتشر في في كل حي ومدينة ويستغل ذلك لزرع فكرة ان غزو العراق صار ازمة امريكية داخلية تستنزف الفرد والمجتمع في امريكا، وهكذا تصبح عملية الانسحاب مطلبا امريكيا داخليا وليس نتاجا مباشرا للهزيمة امام المقاومة العراقية.

وظيفة التسريب هي انه سيؤدي لاحقا على الارجح لتقديم اكباش الفداء للمحاكمات في امريكا وتبرئة امريكا وتنظيف حكومتها وجيشها من اثار الجرائم التي اتكبت في العراق بقرار امريكي من اعلى المستويات، كما انه سيستغل لتحميل اشخاص واحزاب عراقية مسئولية الجرائم التي ارتكبت ضد الشعب العراقي ودولته الوطنية، وتبرئة امريكا من ذلك مع انها وحتى طبقا للوثائق التي سربت توطأت مع المالكي وفرق الموت والتعذيب وغضت النظر عنها.

ان اتهام المالكي وايران في الوثائق المسربة ليس سوى مقدمة قانونية للتشكيك بمسئولية امريكا عن الجرائم التي ارتكبت في العراق وتحميلها لعراقيين ولايران فقط، لان امريكا تعرف جيدا ان العراق، بكافة اطرافه الوطنية، مصمم على معاقبة من ارتكب جرائم ضد الشعب العراقي اثناء الغزو ومنها عقوبة التعويضات والتي ستكون ارقامها المالية غير مسبوقة في تاريخ التعويضات عن البشر والعمران.



4 – مما يساعد على ترويج فكرة ان امريكا لم تهزم في معركة فاصلة عسكريا حقيقة ان المقاومة العراقية لا تستطيع حسم الصراع بمعركة عسكرية ضخمة وكلاسيكية، وذلك للتفوق الامريكي المطلق في الحرب النظامية مما يسمح لامريكا بالقول ان المقاومة لم تنجح في تحقيق نصر عسكري مباشر ولذلك لا ضرر من الانسحاب، في بيئة انتشار هذه الفكرة، بعد تحقيق الهدف الاساسي الحقيقي للحرب وهو اسقاط نظام الرئيس صدام حسين، وهذه القصة بدأت تتبلور من خلال تسريب معلومات اخرى تؤكد بان الهدف الحقيقي من غزو العراق هو اسقاط نظام البعث والرئيس صدام حسين، ونشر هذه المعلومة قبل بضعة اسابيع يؤكد انها قد توظف لخدمة الهدف المذكور.



5 – ان التسريب له هدف اخر وهو توسيع نطاق لعبة عض الاصابع بين امريكا وايران، فالمعركة الخلبية هذه تتطلب استخدام كافة الاسلحة المخابراتية لتقليل قدرة الخصم على ممارسة ضغط ناجح، وامريكا الان بصدد تقليم اظافر ايران وتقليص نفوذها في العراق، وليس تحطيمه، من اجل ان تحقق اهدافها هي. وهذه الحقيقة تفسر محاولة الوثائق المسربة عمدا تبرئة امريكا من الجرائم وتحميل ايران مسئوليتها.



6 – منذ الثمانينيات في عهد رونالد يجان، تجري عملية تنفيذ منظم لستراتيجية اصبحت ملامحها واضحة وهي تحويل امريكا من دولة ليبرالية للفرد فيها حقوق دستورية قوية تمنحه حصانة ضد الاجراءات البوليسية القسرية، الى دولة شبه بوليسية لها الحق في مضايقة الفرد وتقييد حرياته الخاصة، وذلك لا يتم وفقا للتطور الطبيعي والعادي لتمسك الافراد بحقوقهم والتي عدت اهم اسباب التأمرك، بل لابد من عمليات منظمة ومتتابعة هدفها تغيير بيئة امريكا النفسية والاقتصادية والامنية... الخ، وجعلها بيئة يسودها الخوف والقلق من خطر خارجي هو وحده الذي يضمن توحد الامريكيين ودعم حكومتهم التي تحميهم من الخطر الخارجي.



وهذه الظاهرة الاصطناعية اشار اليها صموئيل هنتنغتون البروفسور الامريكي المعروف وصاحب نظرية (صدام الحضارات) في دراسة نشرت في عام 1998 تحت عنوان (تأكل مفهوم المصلحة القومية)، الامريكية طبعا، قال فيها ان امريكا امة لا تتوحد الا تحت ضغط التهديد الخارجي وعند زواله تتفكك وتنقسم وتعود كل جالية الى اصلها القومي والثقافي، لذلك لاجل بقاء امريكا امة موحدة لابد من خلق عدو خارجي اذا لم يكن موجودا، وبما ان الخطر الشيوعي قد زال فيجب خلق خطر جديد يمنع تفكك امريكا وتقسيمها، وانسب (خطر) هو الخطر (الاسلامي) لان مبررات تضخيمه موجودة في وجود كره لامريكا بين المسلمين بسبب الصراع العربي – الصهيوني.

بدأت حملة تغيير بنية المجتمع الامريكي بالتخويف مما سمي وقتها في زمن الرئيس ريجان ب (الخطر الليبي) ثم انتقل الى التركيز على ما سمي ب (الخطر العراقي) بعد الانتصار العراقي الساحق على ايران، وتصاعد ما سمي ب (الاصولية الاسلامية) وتحولها من استهداف الاتحاد السوفيتي الى استهداف امريكا والغرب (الصليبي)، ووقوع العدوان الثلاثيني على العراق في عام 1991 وفرض الحصار وصولا الى احداث 11 سبتمبر...الخ، وفي كل هذه المراحل وغيرها كان الملاحظ ان هناك حملات اعلامية وعمليات (ارهابية) تستهدف الامريكيين داخل وخارج امريكا تؤدي نتيجتها الى تعزز حاجة المواطن للحماية من الاعتداءات الخارجية بتقوية الدولة والموافقة على التنازل عن بعض الحريات الفردية مقابل حمابة المواطن، وكان خيار التوسع الخارجي والحروب هو المطلوب.

وما كشف عنه النقاب من قبل الرئيس الايطالي كوسيجا من ان هناك مخططات للمخابرات الامريكية والاوربية شارك هو شخصيا فيها لتفجير اماكن في اوربا من اجل ارهاب الناس ودفعهم للمطالبة باتخاذ اجراءات تساعد على تحويل اوربا وامريكا الى دول بوليسية هي احد اهم الحقائق التي قد تبدو غريبة لمن لا يعرف نمط التفكير الامريكي والاوربي.

ان تسريب المعلومات عبر ويكيليكس وغيرها احد اهم اهدافه هو تعزيز الخوف لدى المواطن الامريكي من الخطر الخارجي، وهذا هو ما عبرت عنه هيلاري كلنتون بقولها ان التسريب يهدد حياة امريكيين، بالاضافة الى ان التسريب يعزز روح العداء لامريكا في الخارج خصوصا في العراق نتيجة ما اسمته الوثائق ب (اخطاء امريكا) في العراق والتي ساعدت المالكي على ارتكاب جرائم ابادة ضد الشعب العراقي. ان ازدياد العداء لامريكا في العراق وغيره يخدم هدف زيادة الدعم الشعبي داخل امريكا لخيار شن حروب وعسكرة امريكا وتحويلها الى دولة بوليسية او شبه بوليسية.

ما قاله الامام الشافعي في ابيات شعره التي استخدمناها حكمة استخبارية بلورتها حياة رجل لم يكن سوى اماما ومفكرا ولم يكن ضابط مخابرات ابدا، لكن الحياة معلم كبير لمن يفكر ويجرب، وهي ابيات تفسر دوافع نشر الوثائق وهي انها عملية تسريب وليست عملية افشاء بالخطأ او بالتطوع من اجل الحقيقة. ان امريكا ليست غبية بل هي الاشد ذكاء حينما يتطلب الامر تحقيق مكاسب على حساب الغير، وامريكا دولة مؤسسات واخطر واهم مؤسساتها التي تختص بتغيير امزجة واتجاهات الراي العام هي المخابرات. تفحصوا عين صاحب شبكة ويكيليكس ستجدون انها عين خلد نائم تلمع في ظلام دامس رغم انوار الاعلام البراقة التي تحيط به.

23/10/2010

Almukhtar44@gmail.com

__________________
اللهم ارحم أبا يوسف واغفر له
أبو ذر الفاضلي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 25-10-2010, 10:52 PM   #9
أبو ذر الفاضلي
أحسن الله إليه
 
الصورة الرمزية أبو ذر الفاضلي
 
تاريخ التسجيل: Sep 2008
الدولة: قلعة الأسود
المشاركات: 73,906
المواضيع:
مشاركات:
من مواضيعي
 

افتراضي رد: ماذا بعد أن فضحت وثائق ويكيليكس مجازر مليشيا المالكي ودور ايران

كشفت وثائق "ويكيليكس" عن حرب إحتلال العراق، تفاصيل استشهاد الطفلة العراقية حنان صالح مطرود (8 أعوام) والتى قتلها جندى بريطاني خارج منزلها في البصرة في 21 أغسطس 2003، وظل الجيش البريطانى ينكر مسؤوليته عن الحادث طوال سنوات، فيما ستكون هذه الواقعة ضمن 142 حادثة في قضية واحدة تقدم للمحكمة العليا ببريطانيا الشهر القادم.
وقالت صحيفة "ميل أون صنداي" البريطانية الأحد، إن محامى حقوق الإنسان فيل شاينر قدم القليل من تفاصيل إغتيال الطفلة العراقية حنان صالح مطرود خلال مؤتمر صحفى عقده في لندن أمس، بمشاركة مؤسس موقع "ويكيليكس" جوليان اسانج، والذى كان يدافع عن نشر 400 ألف وثيقة عن حرب إحتلال العراق.
وقال شاينر الذى ينتمي لرابطة "محامون من أجل الشعب" ومقرها برمنجهام " لسبب أو آخر ، توقفت دبابة بريطانية في نهاية الشارع، حيث كان الأطفال يلعبون بمنطقة "كرمة علي" بشمال البصرة، كانت الفتاة تقف خارج منزلها وهى ترتدي فستانا أصفر، فجأة صعد من قلب الدبابة جندي بريطاني حاملا بندقيته، وأطلق النار علي الطفلة في وضح النهار".
وأضاف شاينر "من الصعب التكهن بسبب إطلاق النار على الطفلة، أثناء لعبها في إحدى ضواحى البصرة، حيث كانت القوات البريطانية في المعتاد تقدم الحلوى للأطفال، في محاولة لكسب (القلوب والعقول ) "، فقدم العديد من الأسئلة والإستفسارات بشأن الواقعة، ورغم أنه انتظر أن تقدم وزارة الدفاع البريطانية تفسيرا، لكنها رفضت أن تؤكد أو تنفى علمها بالحادث، وبعد شهرين اعترف الجيش البريطانى أن جنديا من السرية الثانية، في الكتيبة الأولى"كتيبة الملك" قد "أطلق رصاصة تحذير في الهواء، بالقرب من منزل الطفلة في ذلك اليوم" .
لكن الجيش رفض الإعتذار، قائلا "من المحتمل" أن الرصاصة قد قتلت الطفلة، رغم أن الضباط اعتذروا لأسرة الطفلة سراً، ووعدوهم بفتح تحقيق، فإن وزارة الدفاع البريطانية لم تتخذ أى إجراء علنى في الواقعة .
وقالت الصحيفة: من المعتقد أن شاينر يشير إلى واقعة إطلاق النار على الطفلة العراقية حنان صالح مطرود، التى قتلها جندى بريطانى خارج منزلها في منطقة "كرمة علي " بشمال البصرة في 21 أغسطس 2003.

وقال شاينر إن المدنيين العراقيين كانوا يقتلون في "هجمات دون تمييز" ، واستخدمت قوات الإحتلال ضدهم " القتل غير المبرر " حتى وصل عدد المدنيين الذين قتلوا 66 الف، من حوالى 115 الف قتلوا في العراق ما بين 2004 و 2009، حسب الوثائق الأمريكية، وقد أعلن شاينر أنه وضع تفاصيل 142 واقعة لمدنيين عراقيين في قضية واحدة سيتقدم بها إلى المحكمة العليا في بريطانيا الشهر القادم.

__________________
اللهم ارحم أبا يوسف واغفر له
أبو ذر الفاضلي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 26-10-2010, 01:23 AM   #10
معلمة ليبية
وفقها الله
 
الصورة الرمزية معلمة ليبية
 
تاريخ التسجيل: Oct 2010
المشاركات: 243
المواضيع:
مشاركات:
من مواضيعي
 

افتراضي رد: ماذا بعد أن فضحت وثائق ويكيليكس مجازر مليشيا المالكي ودور ايران

5 – ان التسريب له هدف اخر وهو توسيع نطاق لعبة عض الاصابع بين امريكا وايران، فالمعركة الخلبية هذه تتطلب استخدام كافة الاسلحة المخابراتية لتقليل قدرة الخصم على ممارسة ضغط ناجح، وامريكا الان بصدد تقليم اظافر ايران وتقليص نفوذها في العراق، وليس تحطيمه، من اجل ان تحقق اهدافها هي. وهذه الحقيقة تفسر محاولة الوثائق المسربة عمدا تبرئة امريكا من الجرائم وتحميل ايران مسئوليتها.
سيدي الفاضل هل تريد أن تقنعنا أن أيام العسل التي تجمع أمريكا بإيران قد أنقضت لا وألف لا ولاتزال إيران هي العصا التي تستخدمها أمريكا لتخويف دول الخليج ، ولأن إيران هي كلبها المسعور في المنطقه ، وما عقوباتها وضجيجها على إيران إلا زوبعة فنجان الكل يعرفها ، وحتى وإن كانت النتائج في العلن عكس ذلك ، الصحيح هو أن دول الخليج قد إختلفت مع أمريكا وأصبحت أمريكا وإيران ولن أقول مصر إلى( إشعار أخر) في صف واحد وما يحدث الأن هو مسرحيه هزليه لانعرف أسبابها عن كثب تديرها أمريكا لمصلحة من ؟ لانعرف

معلمة ليبية غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 26-10-2010, 08:05 AM   #11
أبو ذر الفاضلي
أحسن الله إليه
 
الصورة الرمزية أبو ذر الفاضلي
 
تاريخ التسجيل: Sep 2008
الدولة: قلعة الأسود
المشاركات: 73,906
المواضيع:
مشاركات:
من مواضيعي
 

افتراضي رد: ماذا بعد أن فضحت وثائق ويكيليكس مجازر مليشيا المالكي ودور ايران

أنا أؤيدك تماما
لم يقل أحد أن أيام العسل قد ولت ، ولكن هناك لعبة شد وجر على المصالح ، وهذا من قبيل خصومة الشركاء ، ونحن نرى هذا بأعيننا في العراق

__________________
اللهم ارحم أبا يوسف واغفر له
أبو ذر الفاضلي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 29-10-2010, 12:06 PM   #12
أبو ذر الفاضلي
أحسن الله إليه
 
الصورة الرمزية أبو ذر الفاضلي
 
تاريخ التسجيل: Sep 2008
الدولة: قلعة الأسود
المشاركات: 73,906
المواضيع:
مشاركات:
من مواضيعي
 

افتراضي رد: مع فضائح وثائق ويكيليكس

نداء من رابطة الدبلوماسيين العراقيين الى قادة الدول العربية

على اثر نشر الوثائق السرية في موقع ويكيليكس

شبكة البصرة

نداء من رابطة الدبلوماسيين العراقيين الى

اصحاب الجلالة والسيادة الملوك والرؤساء العرب

اصحاب الجلالة والسيادة المحترمون

معالي الامين العام لجامعة الدول العربية المحترم



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



(وقل جاء الحق وزهق الباطل ان الباطل كان زهوقا)



لاشك انكم اطلعتم على الكم الهائل من الوثائق الرسمية الامريكية، التي سربها موقع (ويكيليكس) عن الحرب العدوانية التي شنتها الولايات المتحدة الامريكية ضد العراق وما نتج عن ذلك الاحتلال من ازهاق ارواح الابرياء وتدمير البنى الأساسية للإقتصاد والحياة في العراق بالكامل، وما اقترفته ولا زالت تقترفه الحكومات والاحزاب والمليشيات الطائفية التي قدمت مع المحتل، من جرائم وفظائع منذ عام 2003.

ورغم أن هذه الوثائق لم تمثل أكثر من 10% مما هو معروف وموثق لدى العراقيين، الا أن اهميتها انها جاءت هذه المرة من المحتل نفسه معترفا بصدقيتها.



ذكرت هذه الوثائق أن المواطنين المدنيين العراقيين الذين قتلوا بين الأعوام 2004 و2009 بلغ عددهم 109 ألفا وليس 77 ألفا كما أعلن في السابق، لكن الحقيقة هي أن الضحايا المدنيين العراقيين هم خمسة عشر ضعف هذا الرقم. فقد توصلت دراسة إحصائية قام بها اطباء امريكيون وعراقيون محايدون ونشرت في المجلة الطبية البريطانية لانسيت الى انه لغاية عام 2006 تعرض اكثر من ستمائة الف عراقي للموت نتيجة الحرب والفوضى التي سببها الاحتلال الامريكي للعراق، وتوصل بحث ميداني أجراه معهد الأبحاث البريطاني المستقل المعروف بإسم (أو. آر. بي) ونشر في خريف عام 2007، الى أن عدد القتلى العراقيين تجاوز المليون. والوقائع تشير الى أن العدد تجاوز المليون ونصف المليون في نهاية 2010.



لقد اعلنت المقاومة العراقية عبر بياناتها، ونشر الوطنيون العراقيون من كتاب ومحللين واكادميين ومنظمات حقوق الانسان نداءات وبيانات توضح بالارقام ما يواجهه الشعب العراقي من جرائم الحرب وجرائم الابادة الجماعية والجرائم ضد الانسانية من قبل المحتل والاحزاب السياسية والميليشيات الطائفية التي جاءت مع المحتل، ووثقت هذه النداءات والبيانات الدور الايراني المخرب في خلق الفتنة الطائفية وتأجيجها وتزويد المليشيات الطائفية بالسلاح والمال وتدريب عناصرها.



إن الولايات المتحدة الامريكية لاتزال قوة احتلال بموجب القانون الدولي، وهي مسؤولة بموجب اتفاقيات جنيف لعام 1949 عن أي أذى يتعرض له شعب العراق وممتلكاته، إضافة إلى مسؤوليتها القانونية بموجب إتفاقية مناهضة التعذيب، واتفاقية وقف جرائم الحرب والجرائم ضد الانسانية،



أصحاب الجلالة والسيادة،

لقد كشفت الوثائق المنشورة لحد الان، معلومات عن أكثر من ثلاثمائة من المجرمين الذين اطلق عليهم المحتل وصف السياسين وزعماء الكتل السياسية. وقدمت الوثائق دليلا ماديا لايدحض على جرائم الحرب وجرائم الابادة الجماعية والجرائم ضد الانسانية التي ارتكبتها قوات الاحتلال وإرتكبها هؤلاء العملاء.

وبهذا الصدد نود أن نشير الى ديباجة ميثاق الأمم المتحدة التي تقول (نحن شعوب الأمم المتحدة آلينا على أنفسنا أن ننقذ الأجيال القادمة من ويلات الحرب) وكذلك الى الفقرتين (3و4) من قرار الجمعية العامة للامم المتحدة (القرار 3074 (د-28) المؤرخ في 3 كانون الاول\ديسمبر 1973، والتي نصّها

3. تتعاون الدول بعضها مع بعض، على اساس ثنائي ومتعدد الاطراف، بغية وقف جرائم الحرب والجرائم ضد الانسانية والحيلولة دون وقوعها، وتتخذ على كلا الصعيدين الداخلي والدولي، التدابير اللازمة لهذا الغرض.

4. تؤازر الدول بعضها بعضا في تعقب واعتقال ومحاكمة الذين يشتبه بانهم ارتكبوا مثل هذه الجرائم، وفي معاقبتهم اذا وجدوا مذنبين.



كما نود الإشارة الى أن أن جرائم الحرب وجرائم الإبادة والجرائم ضد الإنسانية المرتكبة من الإحتلال وحكومات الإحتلال هي من نوع الجرائم التي لا تسقط بالتقادم وفق اتفاقية عدم تقادم جرائم الحرب والجرائم المرتكبة ضدة الانسانية لعام 1968.

وإستنادا الى المواثيق القانونية أعلاه والى الحقائق الدامغة عن ارتكاب المحتل وعملاء المحتل هذه الجرائم بحق شعب العراق، فإننا ندعوكم لتحمل مسؤولياتكم وفق القانون الدولي ووفق مباديء الأخوة العربية والإسلامية. لقد آن الاوان، يا أصحا ب الجلالة والسيادة أن تصححوا أخطاء الماضي وأن توقفوا جريمة العصر. ندعوكم ان تهبوا، بنخوة عربية وإسلامية صادقة لنجدة اشقائكم الذين يذبحون يوميا، واخوانكم واخواتكم الذين يغتصبون على مدار الساعة.

يقول رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم، في حديث صحيح، من رأى منكم منكرا فليغيره بيده فأن لم يستطع فبلسانه وأن لم يستطع فبقلبه وذلك اضعف الايمان.

فهل من منكر اعظم وأكبر من الجرائم التي ارتكبوها بحق الشعب العراقي؟؟



اننا نطلب منكم اضعف الايمان، وهو :

1- مطالبة المحتل بالخروج الفوري وغير المشروط من العراق وترك شعب العراق يقرر مصيره بنفسه، وتحميل المحتل مسؤولية جرائم الحرب التي حصلت في العراق.



2- سحب سفرائكم وممثليكم لدى هذه الحكومة المجرمة وابعاد سفرائها المعتمدين في عواصمكم وتعليق عضوية حكومة الاحتلال في الجامعة العربية.



3- الغاء عقد القمة العربية القادمة في بغداد والغاء عقده تحت رئاسة هذه الحكومة المجرمة في أي بلد عربي. وبعد التحرير، ان شاء الله، سيستقبلكم الشعب العراقي باسره في بلدكم العراق ويفرش لكم الورود والياسمين ضيوفا أعزاء.



4- عدم استقبال أي من هؤلاء العملاء وجميع السياسين الذين قدموا مع الاحتلال أو من يمثلهم في عواصمكم.



5- الكف عن تقديم اية مساعدة مادية أو معنوية لهذه الحكومة المجرمة، وايقاف فضائياتكم من الترويج لهم وتحسين صورهم الكالحة..



6- لقد اقرالعالم كله بعدم شرعية الاحتلال الأمريكي للعراق، ويقر القانون الدولي بعدم شرعية القوانين والمؤسسات السياسية والتشريعية التي أنشأها الاحتلال في العراق. وبما أن القوانين الدولية والشرائع السماوية تقر بمشروعية مقاومة المحتل الغاصب، بجميع الوسائل المتاحة، لذا لقد آن الاوان، لأعترافكم بالمقاومة العراقية ممثلا شرعيا وحيدا للشعب العراقي والتعامل معها بدلا من الحكومة المجرمة الحالية او تلك التي ستتشكل من نفس هؤلاء المجرمين.



أن أملنا بالله كبير، وثقتنا بالمقاومة العراقية مطلقه، وأن النصر أت باذنه تعالى، ونتعشم فيكم نخوتكم العروبية الاصيلة وايمانك برسالتكم الاسلامية، ان تقفوا مع اشقائكم المظلومين في العراق، ونرجوا من الله العلي القدير أن نسجل هذا الموقف لكم.

وتقبلوا، أصحاب الجلالة والسيادة، فائق تقديرنا واحترامنا, والله الموفق



رابطة الدبلوماسيين العراقيين

بغداد المحتلة

27، تشرين الاول، أكتوبر، 2010

__________________
اللهم ارحم أبا يوسف واغفر له
أبو ذر الفاضلي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 29-10-2010, 01:06 PM   #13
أبو ذر الفاضلي
أحسن الله إليه
 
الصورة الرمزية أبو ذر الفاضلي
 
تاريخ التسجيل: Sep 2008
الدولة: قلعة الأسود
المشاركات: 73,906
المواضيع:
مشاركات:
من مواضيعي
 

افتراضي رد: مع فضائح وثائق ويكيليكس

كشف المستور... وموقع ويكيليكس
منذ قرابة الأسبوع والدنيا قامت ولم تقعد بعد ان نشر موقع (ويكيليكس) مئات الآلاف عن الوثائق السرية التي تم تسريبها، والتي تدين كل من أمريكا وإيران والحكومة الحالية برئاسة رئيس الوزراء المنتهية ولايته (نوري المالكي).
وكشفت هذه الوثائق الأعداد الحقيقة والضخمة للمدنيين العراقيين الذين تم قتلهم على يد الحكومة العراقية والأمريكان على حد سواء ناهيكم عن معلومات خطيرة جدا عن وسائل التعذيب وأنواعها وأماكنها والتي طالت عشرات الآلاف من العراقيين الأبرياء... كل ذلك مدعما بوثائق مسرّبه وصور فوتوغرافية وأفلام.
واتهم موقع (ويكيليكس) القوات الأمريكية بأنه كانت على علم بكل عمليات انتهاك حقوق الانسان من تعذيب وقتل وتصفيات في السجون والمعتقلات العراقية دون أن تحرك ساكنا ودون أن تتدخل لمنع ذلك رغم قدرتها.
وطالت التقارير شخص رئيس الوزراء نوري المالكي والميليشيات التي اتخذت من وزارتي الدفاع والداخلية غطاءا لها ولتحركاتها لاكتساب الشرعية في أعمالها الإجرامية
وكانت قناة الجزيرة أول من تحدث إعلاميا حول تلك الوثائق ضمن برنامج (كشف المستور)
اليوم... أعرض لكم هذا البرنامج وبأكثر من طريقة لمن يود أن يستمع لما جاء به من أرقام وإحصائيات تثير الرعب والفزع لهولها.
لمن يود مشاهدته الحلقة مقسمة على خمسة أجزاء على اليوتيوب وبوضوح عالي يرجى الضغط على أدناه
الجزء الأول من حلقة كشف المستور
الجزء الثاني من حلقة كشف المستور
الجزء الثالث من حلقة كشف المستور
الجزء الرابع من حلقة كشف المستور
الجزء الخامس من حلقة كشف المستور
ولمن يرغب بتحميل برنامج (كشف المستور) مباشرة فقد رفعته على روابط فورشير وكالآتي
ولأصحاب خطوط الانترنيت السريعة إليهم مجموعة من الروابط الإحترافية للحلقة كاملة دون تجزئة وبحجم 163 ميگا تقريباً
ArabiaShare
سريع ومباشر ويدعم الاستكمال
http://www.arabiashare.com/BlackMask/243xn6h4o3pc.html

__________________
اللهم ارحم أبا يوسف واغفر له
أبو ذر الفاضلي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 29-10-2010, 01:30 PM   #14
أم ذر
مشرفة ( وفقها الله )
 
الصورة الرمزية أم ذر
 
تاريخ التسجيل: Jul 2009
الدولة: قلعة الاسود
المشاركات: 28,476
المواضيع:
مشاركات:
من مواضيعي
 

افتراضي رد: مع فضائح وثائق ويكيليكس

لا حول ولا قوة إلا بالله

__________________
لا تكـره مـن يغار منـكّ
بَـل
إحتــرم تلـكَ الغيــرة
فيه !
ن غيرته ليسـَت سوى غلافعترافه بــأنك

" أفضـل منــه "
أم ذر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 30-10-2010, 04:26 PM   #15
أبو ذر الفاضلي
أحسن الله إليه
 
الصورة الرمزية أبو ذر الفاضلي
 
تاريخ التسجيل: Sep 2008
الدولة: قلعة الأسود
المشاركات: 73,906
المواضيع:
مشاركات:
من مواضيعي
 

افتراضي رد: مع فضائح وثائق ويكيليكس

وجهات النظر الغربية حول تسريبات ويكيليكس وحمام الدم في العراق



دجلة وحيد

لا نتطرق في مقالنا هذا الى ما ذكره الصحفي البريطاني روبرت فيسك في مقاله الذي نشر في صحيفة الإنديبيندينت والذي وصف فيه الجرائم الأمريكية في العراق بـ "العار الأمريكي في العراق"، ولا نتطرق الى العار العربي العام والخاص الذي أدى الى تدمير العراق وتمزيق شعبه، ولا نتطرق الى عار العراقيين من خونة وعملاء وأرذال من جميع مكوناته الأثنية والطائفية والسياسية، ولا نتطرق الى من يتهجم ويتآمر على حزب البعث ممن كان منه سابقا أو كان دخيلا عليه ويبغي تدميره حاليا ونسى أو نسوا الكارثة التي حلت بالعراق جراء المؤامرات القذرة، ولا نتطرق الى الساقطين والساقطات من الذين يتهجمون على الأقلام الوطنية بغير حق، وإنما ننقل ما جاء في مقابلتين صحفيتين أجرتهما الصحفية ومذيعة محطة "ديموكراسي ناو" اليسارية الأمريكية إيمي جودمان خلال يومين متتاليين مع جوليان أسانج مؤسس موقع وكيليكس ومع ثلاث صحفيين أخرين هما:



ديفيد لاي، محرر التحقيقات في صحيفة الغارديان اللندنية. كما هو معروف أن صحيفة الغارديان كانت إحدى وسائل الإعلام التي إستلمت نسخ من الملفات والسجلات السرية عن الحرب على العراق قبل نشرها، وقد نشرت سلسلة واسعة حول هذا الموضوع في موقعها الإنتيرنيتي. الجهات الإعلامية الأخرى التي إستلمت نفس الملفات والسجلات السرية هي: قناة التلفزيون الرابعة البريطانية، المجلة الألمانية ديرشبيغل، صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية، صحيفة اللوموند الفرنسية، وقناة الجزيرة القطرية.



براتارب شاترجي، صحفي إستقصائي وزميل أقدم في مركز التقدم الأمريكي "سنتر فور أميريكان بروجريس". كتب على نطاق واسع حول المتعاقدين العاملين في العراق وحول العالم. كتب كتابين حول هذا الموضوع، كذلك كتب مقالات حول تسريبات ويكيليكس في صحيفة الغارديان اللندنية.



نير روزن، كاتب وصحفي مستقل، غطى الحرب في العراق منذ عام 2003. وهو زميل في مركز جامعة نيويورك للقانون والأمن. كتابه الكارثة "أفتيرماث": بعد سفك الدماء في حروب أمريكا في العالم الإسلامي.



المقدمة

كما أصبح معلوما للجميع ان موقع وكيليكس قد سرب ما يقارب 400 ألف وثيقة سرية أمريكية حول حرب العراق والجرائم التي أقترفت خلالها، وتعد هذه العملية أكبر تسريب مخابراتي في تاريخ الولايات المتحدة وأعظم رواية داخلية لأي حرب في السجل العام الأمريكي أو حتى العالمي. هذا الكشف يوفر مجموعة نفيسة من أدلة جديدة على العنف والتعذيب والمعانات التي حلت بالعراق منذ الغزو الأمريكي الغاشم عام 2003. على الرغم من إدعاءات الحكومة الأمريكية على العكس من ذلك، تظهر السجلات أن البنتاجون كان يحفظ إحصاء القتلى من المدنيين في العراق. فريق هيئة إحصاء القتلى في العراق "إراك بودي كاونت" يقول أن الملفات تحتوي على أدلة على وجود خسائر إضافية تقدر بـ 15000 قتيل مدني عراقي أو أكثر لم تكن معروفة سابقا. من المرجح أن هذا الرقم هو أعلى بكثير مما وجد لأن سجلات الحرب حذفت كثيرا من الحالات في الأماكن التي قتل فيها المدنيين العراقيين على يد الجنود الأمريكان، بضمن ذلك الهجوم الأمريكي على الفلوجة عام 2004. سجلات الحرب تظهر أيضا أن الولايات المتحدة فرضت سياسة رسمية لتجاهل إنتهاكات حقوق الإنسان التي إرتكبها الجيش العراقي العميل الذي شكله الإحتلال الغاشم. بموجب الأمر المعروف بـ "فراجو 242" الصادر في يونيو/حزيران 2004، مُنِعتْ قوات التحالف من التحقيق في أي من الإنتهاكات التي إرتكبتها القوات العراقية العميلة ضد العراقيين الآخرين. مئات الحالات من حالات القتل والتعذيب والإغتصاب على يد القوات العراقية العميلة قد أهملت.



ظهر دليل جديد أيضا حول جرائم حرب أمريكية محتملة أخرى في العراق. وفقا لسجلات الحرب، قتلت طائرة هليكوبتر أمريكية من طراز أباتشي عراقيين اثنين في شباط/فبراير 2007، بالرغم من أنهم كانوا يحاولون الإستسلام. وحدة المروحية كانت تابعة لنفس وحدة المروحيات التي قتلت اثني عشر شخصا وجرحت طفلان في هجوم 12 يوليو/تموز 2007 والتي صورت عملية المذبحة على شريط فيديو الذي سربه موقع ويكيليكس في وقت سابق من هذا العام. وتظهر السجلات أيضا بأن مروحيات مسلحة أمريكية قتلت المزيد من المدنيين العراقيين بعد أربعة أيام فقط في وقت لاحق من تلك المذبحة، حيث أعلن في 16 يوليو/تموز 2007 أن مروحيات أمريكية قتلت أربعة عشر مدنيا في شرق بغداد.



وتكشف الوثائق أيضا أن مرتزقة شركة بلاك ووتر العسكرية الخاصة قد قتلت المزيد من المدنيين العراقيين مما كان معروفا سابقا. هناك تقارير عن أربعة عشر حادثة إطلاق نار منفصلة شاركت فيها مرتزقة بلاك ووتر، مما أسفر عن مقتل عشرة مدنيين وجرح سبعة آخرين. لا يتضمن هذا مجزرة ساحة النسور التي قتل فيها سبعة عشر مدنيا. حادث ثالث لاطلاق النار حصل أيضا بينما كانت قوات بلاك ووتر تحرس دبلوماسيين أمريكان.



لأكثر من 832 حالة قتل سجلت في نقاط التفتيش بين عامي 2004 و 2009، كانت هناك ما يقدر بـ 681 حالة قتل من المدنيين. ووفقا لمكتب الصحافة الاستقصائية في لندن أن خمسون عائلة أطلقت عليها النار وثلاثون طفل قتلوا في تلك الحوادث الإجرامية.



هاجمت إدارة أوباما بالطبع موقع ويكيليكس لكشفه الجرائم الأمريكية في العراق. وقال المتحدث بإسم البنتاغون جيف موريل أن ويكيليكس يعرض القوات الامريكية للخطر وذكر أن خلاصة القول "أن قواتنا في خطر جدا نتيجة لهذا التسريب، أخذا بنظر الإعتبار الحقيقة أن وسائلنا وتقنياتنا أصبحت مكشوفة في هذه الوثائق، وأعدائنا بلا شك سيحاولون إستعمالها ضدنا، مما يجعل عملهم صعب وخطر لدرجة أكبر".

ورفض المتحدث باسم وزارة الخارجية فيليب كراولي هذه الإتهامات، قائلا ان الولايات المتحدة دربت قوات الأمن العراقية في مجال حقوق الإنسان. كراولي قال حرفيا: "كانت قواتنا ملزمة بالإبلاغ عن الانتهاكات إلى السلطات المختصة ومتابعة ذلك، وكانوا قد فعلوا ذلك في العراق. إذا كانت هناك ضرورة للمحاسبة، أولا وقبل كل شيء يجب أن يكون هناك محاسبة من قبل الحكومة العراقية نفسها". وفي الوقت نفسه، نفى الجنرال جورج كيسي- الذي كان يرأس القوات الامريكية في العراق خلال عام 2004 إلى عام 2007 - أيضا ان الولايات المتحدة قد غضت الطرف عن إساءة معاملة السجناء.



طبعا لا أحد من هؤلاء المسؤولين يكترث بالضحايا العراقيين. لكن مع هذا فإن سجلات الحرب أثارت قلقا وإدانة عالمية. في بريطانيا، قال نائب رئيس الوزراء نيك كليج بأن الإدعاءات "خطير للغاية" ويجب أن "تفحص بشكل صحيحح". مجلس التعاون الخليجي من ناحيته حث إدارة أوباما على فتح تحقيق جدي وشفاف في جرائم محتملة ضد الإنسانية. وفي غضون ذلك، دعا محقق الأمم المتحدة الرئيسي في التعذيب، مانفريد نواك، إدارة أوباما الى أن تأمر بإجراء تحقيق كامل في دور القوات الأمريكية في انتهاكات حقوق الإنسان في العراق. وقالت هيومن رايتس ووتش بأن الولايات المتحدة الأميركية لربما قد خرقت القانون الدولي إذا كانت قد نقلت المعتقلين بمعرفة مسبقة إلى أماكن محتملة تسوء فيها معاملة السجناء.



قبل الولوج في نقل ما قيل في المقابلة الصحفية مع الصحفيين الثلاثة التي حصلت في 25/10/2010 نود نقل مقتطف مما قاله جوليان أسانج مؤسس موقع ويكيليكس في المؤتمر الصحفي الذي عقده في لندن يوم السبت الماضي المصادف 24/10/2010 حول هذا الموضوع وما ذكره في المقابلة مع إيمي جودمان التي أجريت معه في 26/10/2010 كتوضيح لأسباب تسريب المعلومات العسكرية الأمريكية السرية في موقعه وكجواب على أصحاب نظرية المؤامرة الذين يتسرعون في إبداء الأراء المشككة بغاية التسريب وحرمان أصحاب الضمير الحي من قطف ثمرة نشاطهم الإنساني. قال جوليان أسانج في المؤتمر الصحفي في لندن ما يلي:



"في الإفراج عن هذه الوثائق الـ "400000" حول الحرب في العراق، والتفاصيل الحميمة الخاصة لتلك الحرب من منظور الولايات المتحدة، نأمل في تصحيح البعض من ذلك الهجوم على الحقيقة. لقد رأينا بأن هناك ما يقرب من 15000 حالة لم تكن معروفة أو موثقة أبدا من حالات المدنيين الذين قتلوا في اعمال عنف في العراق. العراق، كما نرى، كان حمام دم في كل ركن من تلك البلاد. وقال إن الأهداف المعلنة للذهاب إلى تلك الحرب، لتحسين حالة حقوق الإنسان، وتحسين سيادة القانون، لم تنتج، ومن ناحية الأعداد الصرفة للاشخاص الذين قتلوا بصورة إعتباطية، تفاقم الوضع في العراق".



نص حوار مقابلة جوليان أسانج مع إيمي جودمان:

إمي جودمان تحي جوليان أسانج المتواجد في لندن مباشرة عبر القمر الصناعي وتستمر في حديثها كمقدمة قبل أن تسأله حول التسريبات التي نشرت في موقع وكيليكس. ذكرت إيمي جودمان مايلي:

حسنا، تغطي هذه الوثائق فترات من 2004 إلى بداية 2010. أنه الوصف الأكثر دقة لحرب من أي وصف تم الإفرج عنه في وقت مضى. داخلها، يمكننا أن نرى 285000 إصابة. أضيفت، تقرير بتقرير. ذلك كل مصاب، حيث حدث، متى حدث، ومن الذي تضمن، وفقا لتقارير عسكرية داخلية أمريكية.



الآن، النظر الى مجموعات معينة من الضحايا، يمكننا أن نرى، على سبيل المثال، أكثر من 600 مدني قتلوا في عمليات القتل عند نقاط حاجز التفتيش، بضمن ذلك الأطفال الثلاثون، سابقا، في الغالب سابقا لم تنشر، بأن ثلاثة أرباع الذين قتلوا في عمليات القتل عند نقاط التفتيش، طبقا للجيش الأمريكي نفسه كانوا من المدنيين، وربع واحد فقط وفقا لتقرير عسكري داخلي للجيش الأمريكي كانوا من المتمردين (إنسيرجينتس، المقاومة).



نرى التقارير التي تغطي 284 حالة تعذيب أو غيره من أشكال إساءة معاملة السجناء من قبل قوات التحالف، التي تغطي 300 شخص مختلفين. نحن نرى أكثر من ألف تقرير حول التعذيب وغيره من إساءة معاملة السجناء من قبل الدولة العراقية نفسها، كثيرا منهم أو معظمهم لم يحظوا لأي تحقيق ذا مغزى. سمعت في مقدمتك أن البنتاغون يدعي أن الحكومة العراقية هي المسؤولة عن هذا، ولكن في القانون الدولي، هو الشخص أو الحكومة أو المنظمة التي لها السيطرة الفعلية هي المسؤولة. وبالتأكيد، قبل التسليم القانوني التقني من سلطة التحالف المؤقتة إلى الحكومة العراقية، فمن الواضح أن الولايات المتحدة وغيرها من قوات التحالف كانت فعليا، المجموعة المسؤولة قانونا عن تلك. نرى في المملكة المتحدة، فيل شاينر و مجموعته "محامو المصلحة العامة" ومنظمة العفو الدولية، وفي نيويورك، هيومن رايتس ووتش تدعو الى التحقيق، وفي بعض الحالات، إقامة دعاوى قضائية ضد قوات التحالف عن حالات وفاة غير مشروعة.



هناك جوانب أخرى، أيضا. ويمكننا أن نرى تدخل إيران في العراق بمختلف الأشكال من الدعم المقدم إلى الجماعات الشيعية. ويمكننا أن نرى الفساد موجود في حكومة المالكي، بما في ذلك على ما يبدو قوات خاصة – فرقة قوات خاصة عراقية - مسؤولة شخصيا للمالكي ولا تكلف بمهام من قبل الجيش العراقي نفسه - التي تنتشر مدججة بالسلاح وتهدد بإستعمال القوة ضد ومن المحتمل اغتيال المعارضين.



إيمي جودمان تسأل جوليان أسانج: كيف حصلت على هذه الوثائق، ومن الذي كتبها؟



جوليان أسانج يجيب: الوثائق هي التي يشار إليها في المصطلحات العسكرية "تقارير عمل كبير"، وهكذا فإن هذه التقارير هي تقارير ميدانية أبرقت لاسلكيا من قبل الجيش الأميركي إلى القاعدة عن كل شيء أعتبر من قبل هؤلاء الجنود والقادة مهم. هكذا، وهذا هو إطلاق عملية عسكرية، اسقاط قنبلة، اعتقال أو احتجاز الأشخاص، ومنها يوجد هناك حوالي 174000 حالة موثقة في هذه المادة؛ إرتباطات القيادة الرئيسية الهامة، وبالتالي الإجتماعات مع بعض الزعماء الرئيسيين والجيش الأمريكي. هي إذا رغبتي، ما يستعمله الجيش الأمريكي ووزارة الدفاع الأمريكية كمكوناتها الخام الأولية من أجل التوصل الى سياسة وفهم عن كيفية سير الحرب.



بوضوح أن هذه المواد لابد أن أتت من شخص أو بعض الأشخاص داخل البنتاغون أو داخل القوات العسكرية للولايات المتحدة. ومن الجدير بالذكر الإشارة الى ان هناك بشكل واضح أناس طيبون في البنتاغون من الذين كانوا غير راضيين عن التقدم المحرز في الحرب على العراق. واختار هؤلاء الناس تزويدنا بهذه المواد، ومن المفترض، اختاروا تزويدنا بمواد أخرى التي نشرناها على مر السنين.



إيمي جودمان: جوليان، أردت أن أعرض لك بعض التعليقات الصادرة عن الجيش، ويكيليكس تعرضت لانتقادات بسبب الإفراج عن هذه الوثائق. وهذا هو ما - حسنا، الجنرال المهان والمطرود ستانلي ماكريستال، القائد السابق للقوات الأميركية وحلف شمال الأطلسي في أفغانستان، الذي كان يدير أيضا قوات العمليات الخاصة خلال الإندفاع العسكري وزيادة عدد القوات الأمريكية في العراق،- أراد أن يقول عن سجلات حرب العراق عشية الإفراج عنها:



الجنرال ستانلي ماكريستال: أعتقد، أولا، أن القرار من قبل أي شخص لتسريب معلومات سرية شيء، ليس فقط غير شرعي، هو أيضا شيء بأن ذلك الفرد أصدر أحكاما حول قيمة تلك المعلومات وحول التهديد إلى الرفاق ذلك أن لا أحد تقريبا يكون مؤهلا لإصدار ذلك الحكم. لذا، إذا كان شخص ما يسرب المعلومات التي تعرضني أو تعرض أحد جنودي للخطر، اعتقد ان هذا مستوى عدم المسؤولية وهذا محزن جدا. ثم هناك قرار بتسريبها على نطاق واسع. وأنا أيضا لست مرتاحا من ذلك. أعتقد أن ذلك المستوى من المسؤولية تجاه شعبنا يحتاج إلى أن يكون متوازنا مع أي حجة لحاجة أو حق المعرفة. لا استطيع ان أقاضي كل قطعة واحدة من المعلومات – لا أود محاولة ذلك - لكن اود ان اقول يجب ان يكون هناك ذلك التوازن، ويجب أن يكون هناك ذلك المستوى من النضج، لأنه من المحتمل أن تسريب بعض من تلك المعلومات التي يمكن أن تسبب موت مواطنينا أو بعض من حلفائنا.



إيمي جودمان: كان هذا الجنرال ستانلي ماكريستال، القائد السابق لقوات الولايات المتحدة وحلف شمال الاطلسي في أفغانستان. وجهة نظره رددت من قبل جنود آخرين من الرتب الدنيا في التسلسل القيادي. هذا جندي درجة أولى ديفيد سيرفيس المتمركز في شمال العراق:



الجندي درجة أولى ديفيد سيرفيس: لا اعتقد ان اي شخص تمكن من الوصول إلى معلومات سرية يجب أن يشاركها، بقدر فيما يتعلق بسلامة الجنود أو الأشخاص الذين يمكن أن تؤثر عليهم. ولكن حينما تتمعن في – العراقيين كانوا -، انها ثقافة العنف. لقد كنا نبذل قصارى جهدنا لمساعدتهم لحل المشاكل التي يمتلكونها.



إيمي جودمان: والعودة الى واشنطن، هاجم الناطق بلسان وزارة الدفاع الأمريكية جيف موريل ويكيليكس أيضا لتسريب سجلات الحرب:



جيف موريل: "الخلاصة أن قواتنا في خطر جدا نتيجة لهذا التسريب، أخذا بنظر الإعتبار الحقيقة أن وسائلنا وتقنياتنا أصبحت مكشوفة في هذه الوثائق، وأعدائنا بلا شك سيحاولون إستعمالها ضدنا، مما يجعل عملهم صعب وخطر لدرجة أكبر".



إيمي جودمان: هذا كان المتحدث بإسم البنتاغون، جيف موريل. جوليان أسانج، ردك على ذلك؟



جوليان أسانج يجيب: حسنا، هذه نفس الحجة القديمة التي يخبها البنتاغون خارجا في كل مرة حينما يكون هناك تعرض إعلامي لإنتهاكاتهم للسنوات الخمسون الماضية. حاولوا ذلك مع سجلات الحرب الأفغانية. في الأسبوع الماضي، أخبرت منظمة حلف شمال الاطلسي الـ "سي.ن.ن." من كابول بأنهم لم يتمكنوا من إيجاد حالة واحدة فيها أفغاني كان بحاجة الى النقل أو الحماية المطلوبة. كتب وزير الدفاع الأمريكي غيتس الى لجنة الخدمات المسلحة في مجلس الشيوخ الأميركي بشكل خاص (سرا) في 16 آب/أغسطس، قائلا ان لا مصادر إستخباراتية، مصادر استخباراتية حساسة أو أساليب قد كشفت بواسطة هذه المادة، بينما علنا قال شيء مختلف تماما. وبالمثل، صرحت وزارة الدفاع الأمريكية الاسبوع الماضي بأنها لن تجد أي حوادث لأفغاني تأثر سلبا بواسطة هذا التسريب أو إصابة أي جندي أمريكي. الحقيقة هي أن الشيء الوحيد في خطر هنا هي سمعة ووظائف هؤلاء الأفراد الذين وضعوا القوات في طريق الأذى في العراق والذين وضعوا المواطنين العراقيين في وسط حرب أهلية.



كما تعلمين، في نهاية الإسبوع الماضي، وزارة الدفاع الأمريكية كانت تقول - ترويج الرسالة بأن، أنهم وجدو 300 إسم في هذه الوثائق لأناس إحتاجوا حماية. ولكن ذلك، في الواقع، هو خطاب مضلل. الذي وجدوا كان 300 إسم في وثائقهم الداخلية، التي يقولون انها بحاجة للحماية. لكن وزارة الدفاع أصدرت إعترافا بأن في الحقيقة ليس هناك واحد من أولئك الـ 300 إسم كان موجودا في موادنا.



لذا، من ناحية، نحن لن نرى أي دليل موثوق من الأذى قد أرتكب. ونرى أيضا أن وزارة الدفاع تتخذ موقف بأنها غير متورطة فعلا في العراق بعد الآن. حسنا، نحن نعلم جميعا أن هناك 50000 من القوات الامريكية حاليا في العراق ومئات أكثر من اللازم من 100000 من المتعاقدين العسكريين الأمريكان. لذا فإن هذه الحجة لن تستطيع النهوض على كلتا الحسابات. لكن عندما ننظر لرؤية ما حدث مع التجربة الأفغانية، نرى لا أحد قد تضرر من هذا، ما عدا سمعة مؤسسة مسيئة، التي هي ليست ذا مصداقية، التي ثبت أنها مرارا وتكرارا، ليس فقط من خلال عملنا، ولكن من قبل الآخرين، لإعطاء التصريحات التي هي ببساطة غير ذات مصداقية. وهكذا، هو عدم وجود ضرر.



لذا ثم ننظر إلى الجانب الآخر من المعادلة. ما هي المنفعة المحتملة؟ هل بإمكان هذه المواد إنقاذ الأرواح؟ هل بإمكانها أن تحسن نوعية الحياة في العراق؟ هل بإمكانها الميل لتشكيل تصوراتنا للكيفية التي ينبغي أو لا ينبغي للحرب أن تجري؟ هل بإمكانها أن تصوغ تصوراتنا عن من هو الذي ينبغي أن يشن الحرب وبأي طريقة؟ والجواب على ذلك هو واضح نعم. نحن نرى اهتماما جادا ويدعو للتحقيق من قبل المستويات العليا في حكومة المملكة المتحدة. وهذا هو الرد الصحيح على الكشف عن هذا النوع من المواد.



كما تعلمين، يجب أن يكون مزعجا للعراقيين رؤية هذا النوع من المعلومات، التي تكشف عن 15000 ضحية بين المدنيين لم يخبر عنها سابقا، أعلن داخليا عن مجموع 66000، ولكن 15000 غير موجودة في أي تقرير من تقارير وسائل الاعلام منذ عام 2003، لسماع وزارة الدفاع تأخذ مثل هذا الموقف المتعجرف إلى الإكتشاف، الإكتشاف العام، لستة أضعاف 9/11، أن عدد القتلى ما يعادل ستة أضعاف 9/11. وأنت تعرفين، حقا، إذا كان البنتاغون يريد أن ينظر إليه كمؤسسة ذات مصداقية، كل دولة تحتاج الى جيش للدفاع عنها، لكن اذا أراد أن ينظر إليه باعتباره ذات مصداقية في هذا الدور، فإنه يحتاج أن يكون أيضا مؤسسة متجاوبة.



كل هذه التقارير جعلت سرية في نفس الوقت الذي كتبت فيه. بدون شك، فإن كلها تقريبا ينبغي أن لا تكون سرية، بعد الأن. وقتها قد إنقضى. انها ليست ذات أهمية تكتيكية. ورغم ذلك، أنها لا تزال مخبأة. لذا، فما هو الغرض من إخفائها؟



إيمي جودمان: ما هي الوثائق التي تتحدث أنت عنها، ها مازالت محجوبة؟



جوليان أسانج: حسنا، جوهريا، كل هذه المواد، كل هذه التقارير الـ 400000 أحتفظ بها البنتاغون. السبب الوحيد بأن الجمهور يراها الآن هو أن بعض الجنود أو جندي شجاع تقدموا لإعطائنا هذه المواد وإخراجها الى المجال العام، حيث يمكن أن تشكل السياسة العامة والقيام بعمل جيدة.



إيمي جودمان: ليس فقط بريطانيا استجابت، قائلين انهم يدعون الى اجراء تحقيق، لكن آخر الأخبار الخارجة الآن من الدنمارك تقول، في اعتقادي، وعد رئيس الوزراء الدنماركي لارس راسموسن أن جميع الإدعاءات التي تفيد بأن الجنود الدنماركيين قد سلموا المعتقلين في العراق عن علم حول سوء المعاملة على أيدي السلطات المحلية تعتبر خطيرة جدا. لكن رئيس الوزراء رفض أيضا دعوات من المعارضة لتشكيل لجنة مستقلة للتحقيق في هذه المزاعم. جوليان أسانج، هل أنتم نقحتم أي من هذه قرابة الـ 400000 وثيقة؟ وكيف إتصلت مع البنتاغون مسبقا؟



جوليان أسانج: نعم، لذلك، ننظر الى الإدعات التي قدمها البنتاغون الإسبوع الماضي، بأنهم رأوا 300 إسم في هذه المادة. تلك كانت مادتهم. وأنهم إعترفوا في وقت مبكر من هذا الإسبوع بأن في الذي أصدرناه، ليس هناك إسم من هذه الـ 300 إسم. لا شيء على الإطلاق. لذلك، ذهبنا خلال عملية تقليل الضرر، كما نفعل مع كل إفراج من مادتنا. وطلبنا، العودة للإعادة عند التعامل، في ذلك الوقت، في التعامل مع أفغانستان وبعدها، طلبنا من البنتاغون والقوة الدولية (إيساف) المساعدة في هذا. ذكرت وزارة الدفاع الامريكية لنا بشكل واضح جدا، بما في ذلك في رسالة بعث بها محامي وزارة الدفاع الرئيسي، بأنهم لم يكونوا راغبين في تقليل الضرر. أنهم لم يكونوا منظمة مهتمة في تقليل الضرر، وأنهم لن يساعدونا. وهم كانوا مهتمين بـ، في الواقع، يطالبون منا، تحت تهديد الإجبار، أن نرجع وندمر كل هذا.



إيمي جودمان: هل يمكنك توضيح "فراجو 242"، و 039، وكيف أن القيادة الأمريكية متورطة في التعذيب؟



جوليان أسانج: حسنا، فراجو 242 هو أمر سري الذي تمكنا من إكتشافه بعد إستعراض هذه المواد. لم يكن مدرجا في المواد في حد ذاتها، لكننا تمكنا من إستكشافه وحصلنا عليه من بعض مصادرنا، والذي يبين أمرا بأن الجيش الأمريكي لن يتدخل في مثل هذه الحالات التي فيها ترتكب الشرطة العراقية ومسؤولون عراقيون جرائم التعذيب. يمكننا أيضا أن نرى حالات التي تم فيها تسليم شخص عمدا الى بعض من أكثر الفئات المسيئة، لجماعات الشرطة الأكثر إساءة، في العراق، فيما يبدو أن هناك نوع من غسيل التعذيب المتعمد، نوعا من التسليم الداخلي للتعذيب في العراق.



الآن، هناك قطعة استثنائية من لقطات الفيديو، التي وضعناها في الفيلم الوثائقي في القناة 4 الذي تم عرضه يوم أمس بشأن هذا الموضوع، لرئيس الأركان، فى مؤتمر صحفى مع دونالد رامسفيلد، وردا على سؤال لاحد الصحفيين على طول هذه الخطوط - لما هي الإجراءات التي يجب أن تتخذها القوات الامريكية اذا رأوا التعذيب أو أي شكل من أشكال سوء المعاملة الأخرى. قال رئيس هيئة الاركان، "حسنا، هم يجب أن يتدخلوا حيث يمكنهم"، وقد تم تصحيحه من قبل دونالد رامسفيلد، في قوله : "لا، لا، لم يفعلوا ذلك. ليس من الضروري أن يتدخلوا". في واقع الأمر، تبين ان رامسفيلد كان على حق، ومن المفترض أن رامسفيلد يعرف بوجود هذا الأمر 242 افضل بكثير من رئيس الأركان، لأنه كان قد شارك في صياغنه.



إيمي جودمان: دعني أستعرض ذلك التفاعل. عرضناه أمس. لكنه مثير جدا للإهتمام. لجنرال بيتر بيس، تليها دونالد رامسفيلد. هذا من نوفمبر 2005.



الجنرال بيتير بيس: بالتأكيد هي مسؤولية كل فرد في القوات الامريكية، اذا رأوا إجراء معاملة غير انسانية، التدخل لوقفها.



وزير الدفاع دونالد رامسفيلد: أنا لا أعتقد أنك تعني لديهم التزام لوقفها جسديا. هو أن يبلغوا عنها.



إيمي جودمان: جوليان أسانج؟



جوليان أسانج: نعم، وأنت ستجدين، في النسخة الأطول من تلك القصاصة، بيتر بيس يقول : "لا، لا، لا، أن لديهم التزام بالتدخل جسديا". ليس صحيحا. وليس أيضا في وقت لاحق بعد إعادة تصحيحه من قبل رامسفيلد. لكن رامسفيلد كان على حق. فراجو 242 ينص بوضوح على أن ذلك لا يحدث، بأن لا يكون هناك تدخل حسدي. وجدليا، أن الولايات المتحدة، في تلك الفترة، كانت الأداة المسيطرة في الوضع. كانت تمتلك السيطرة الفعلية على أرض الواقع، ولذا، بموجب القانون الدولي، هي الطرف المسؤول الذي يمتلك سيطرة فعالة.



إيمي جودمان: جوليان أسانج، أريد أن أقرأ لك من إفتتاحية صحيفة واشنطن بوست في صحيفة اليوم. يكتبون، وأقتبس "في أفغانستان، يبدو أن ويكيليكس يعرض حياة الأفغان الشجعان للخطر، بواسطة تعريفهم كمصادر أمريكية. في العراق، عقدت على الأقل مؤقتا مفاوضات معقدة لتشكيل حكومة جديدة".



"كلنا مع الكشف عن المعلومات الحكومية الهامة، لكن نهج السيد أسانج المتهور والمدفوع سياسيا، في حين يسبب أذى ملموس، سلط نسبيا، قليلا من الضوء".



الآن، هذا ليس حديث عام في الولايات المتحدة، وتلك كانت الواشنطن بوست. أريدك أن ترد على ذلك، ولكن أيضا، من المثير للاهتمام، إلين كنكميير، رئيسة الواشنطن بوست في بغداد خلال معظم فترة الحرب، تكتب في صحيفة ديلي بيست، "بفضل ويكيليكس، رغم ذلك، أنا الآن أعرف المدى الذي كذب فيه كبار القادة الأمريكيين، بمعرفة مسبقة، على الجمهور الأميركي، على القوات الاميركية، وعلى العالم، حينما إنفجرت المهمة في العراق". جوليان؟



جوليان أسانج: نعم، حسنا، هذه التصريحات في صحيفة واشنطن بوست "ضرر ملموس" ليست صحيحة بكل بساطة. وهذا ليس أنا من صنع هذا الإدعاء. انها ليست مجموعتنا من صنع الإدعاء. نحن بحاجة فقط ان ننظر الى ماهي تصريحات وزارة الدفاع التي أطلقت في الاسبوع الماضي وهذا الأسبوع، بأنه ليس هناك أي مدني أفغاني أو أي شخص آخر الذي كان بإمكانهم تحديده والذي قد تضرر بسبب الإفراج عن وثائق أفغانستان، وبيان لحلف شمال الاطلسي في كابول الإسبوع الماضي، أنه لا يوجد أي شخص الذي يمكنهم أن يروا أنه كان بحاجة لحماية أو نقله نتيجة لتسريب تلك المواد. الحكومة الأسترالية قد أكملت توا مراجعة، وزارة الدفاع الاسترالية أكملت للتو إستعراض تلك المواد، التسريبات الأفغانية، ونشرت بيانا صحفيا صباح اليوم قائلة بأنهم لم يتمكنوا من إيجاد ضرر للأفراد نتيجة لتلك المواد. لذا، فإن افتتاحية صحيفة واشنطن بوست ببساطة غير صحيحة. لذا، هناك سؤال عن السبب في أن صحيفة مثل هذه تشعر بأنهم بحاجة إلى الإدلاء ببيانات غير صحيحة. ما هو الذي يحاولون إطعامه (ما هو إهتمامهم)؟



إيمي جودمان: حسنا، افتتاحية واشنطن بوست تأخذ أيضا موقفا مختلفا بشأن التقارير عن سقوط قتلى من المدنيين في العراق. الأفتتاحية تقرأ، واقتبس، "يؤكد التقرير بأن الأغلبية العظمى للوفيات المدنية العراقية كان سببها العراقيين الآخرين، وليس قوات التحالف، إدعاءات مثل تلك التي نشرتها مجلة لانسيت البريطانية بأن القوات الاميركية ذبحت مئات الآلاف من الناس هي الهجوم الحقيقي على الحقيقة". جوليان أسانج؟



جوليان أسانج يجيب: حسنا، أعني، الهجوم الحقيقي على الحقيقة هو صحافة التابلويد في الولايات المتحدة. وأود أن أقول أن الوضع أسوأ في سلوك صحافة التابلويد، - سلوكية جبانة من قبل العدد من منظمات وسائل الإعلام الرئيسية السائدة. لذا، دعينا تشريح هذا البيان. دراسة اللانسيت لم تقل، في الحقيقة، من الذي سبب هذه الوفيات الفائضة. تلك كانت دراسة وبائية، حيث كان من الممكن أن سبب الوفيات الناجمة هو العديد من أنواع مختلفة من العنف والمرض وهلم جرا. أولئك كانوا، إذا أردت، الأناس المفقودين في السكان العراقي.



وبالمثل، مادتنا، التي تروى من وجهة النظر الأمريكية، ربما لا تغطي سوى نحو 50 في المئة من العمليات العسكرية الاميركية. أنها لا تتضمن العمليات البريطانية، لا تتضمن وكالة المخابرات المركزية، لا تشمل القوات الخاصة، لا تتضمن عمليات سرية للغاية. لكن ومع ذلك، أنها في بعض الأحيان تلمس على ذلك، عندما تكون هناك عملية مشتركة. تدرج قوائم معلنة داخليا، 66000 إصابة مدنية بين 2004 ونهاية عام 2009، بشهرين مفقودين.



ونعم، أغلبية هؤلاء المدرجين هم وأولئك الذين لقوا مصرعهم بسبب العنف الطائفي، لكن هي حرب العراق وسوء إدارة الحرب في العراق هي التي سببت العنف الطائفي. لذا، كما تعلمين، منظمات مثل منظمة إحصاء عدد جثث العراق "إراك بودي كاونت"، التي لديها نوع من العد الفردي الأكثر تفصيلا ودقة، بدلا من المسوحات الإحصائية للموت، الحالات الفردية التي تم تسجيلها، كما أن لديها غالبية الوفيات بين المدنيين الناجمة بسبب العنف المدني. لكنها ما تزال تحسب أولئك كمدنيين قتلوا جراء أعمال العنف بسبب الحرب، بشكل صحيح.



إيمي جودمان: ما هي بالضبط السنين؟ 2004 حتى عام 2010، جوليان؟



جوليان أسانج: هذا صحيح، باستثناء شهرين في عام 2004 التي هي مفقودة لأسباب نحن لا نعرفها.



إيمي جودمان: جوليان، كنت قد شاهدت هذه الآلاف والآلاف من الوثائق. ما الذي فاجأك أكثر؟ هل هناك قصة أو قصص، الصنف الذي أزعجك أكثر؟



جوليان أسانج: حسنا، إنها الصورة الكبيرة للحرب، ذلك تقريبا أن جميع الوفيات حصلت في الحوادث التي تقتل شخص واحدة فقط أو شخصين. طفلة صغيرة في ثوب أصفر في الشارع، التي كانت في كثير من الأحيان تذهب لجمع الحلوى..الخ من القوات الامريكية، في أحد الأيام مرت دبابة، ولسبب لا يمكن تفسيره، تخرج بندقية من الدبابة الأمريكية وتنسفها نسفا كاملا. هناك الأن الكثير من هذه الحوادث.



تعرفين، تحدثت قبل ذلك حول حالات القتل عند نقاط التفتيش. في حادثة واحدة، بعد إطلاق النار على سيارة وفحصت، وفقا لهذه التقارير الأمريكية العسكرية الداخلية، الرجل المقتول كان طبيبا وكان يبغي إيصال مرأة حامل الى المستشفى.



نرى مثالا مثيرا جدا للاهتمام لبلدة تعداد نفوسها كان 40000 نسمة على الحدود السورية، إنخفض عدد سكانها من 40000 إلى 2000 خلال سنة أو نحو ذلك. وتلك البلدة وتلك الظروف لم يبلغ عنها مطلقا في وسائل الإعلام السائدة أو، في الحقيقة، في وسائل الإعلام البديلة. لم يكن هناك مراسلون صحفيون حينما إنهارت تلك البلدة وفر سكانها عبر الحدود الى سوريا.



هناك، كما تعلمين، أود وصف مأساة كبيرة للحرب، حالات القتل في كل – تقريبا في كل زاوية من زوايا شوارع بغداد، كما- انها حوادث سيارات الحرب وليس حوادث حافلات (باصات) الحرب، التي في الواقع.......



وهنا فجأ إنقطع الإتصال الفضائي المباشر مع جوليان أسانج قبل أن يكمل جملته. وقد أعادت محطة تلفزيون ديموكراسي ناو الإتصال به بعد مرور عشرة دقائق.



إيمي جودمان: سنعود الأن الى لندن لأننا عدنا توا الإتصال مع جوليان أسانج المحرر الرئيسي، المؤسس لموقع ويكليكس.



جوليان، ليس لدينا سوى دقائق قليلة، كنت أريد أن أسألك عن استهدافك. قلت أن الشركة المسؤولة عن جمع تبرعات موقع ويكيليكس أنهت حسابه بعد أن وضعت الولايات المتحدة وأستراليا المجموعة على القوائم السوداء، الشركة تدعى "مونيبوكيرز". ما هو دليلك على ذلك؟ أيضا، أنه قد تم رفض طلبك في الحصول على الإقامة السويدية. يبدو كثيرا كأنك شبه هارب، وكأنك تشعر أنكم تحت الحصار.



جوليان أسانج: يجب علينا أن نمر ببعض من الإجراءات الأمنية الإستثنائية في هذه اللحظة. ليس هناك شك في أن هذه المنظمة هي تحت الحصار. كان هناك طلب مباشرة من قبل وزارة الدفاع الأمريكية أن ندمر جميع المنشورات السابقة، جميع المنشورات القادمة، طلبا مدهشا لتقيد مسبق على منظمة إعلامية من قبل الجيش، وبأننا نوقف التعامل مع المخبرين العسكريين الأمريكان.



تم رفض إستمارة طلبي للحصول على الإقامة السويدية وذلك لأسباب لا تزال سرية.



بعد إسبوع واحد من الإفراج عن يوميات الحرب الأفغانية، شركة كريديت كارد "مونيبوكيرز"، - ثاني أكبر شركة على شبكة الإنتيرنيت بعد باي بال، - التي تتعامل وتنجز معملات التبرع لموقعنا أنهت حساباتنا، وأرسلت لنا رسالة بالبريد الألكتروني من قبل قسم الأمن لشرح الموقف الى مدير الحساب، وهو أننا كنا على قائمة مراقبة أمريكية وقائمة سوداء تابعة للحكومة الأسترالية، ولرؤية الجدل الدائر فيما يتعلق بأفغانستان. لحسن الحظ، الآن فقط تمكنا من الحصول على مخطط معالجة ببطاقة إئتمان آيسلندية، ولذلك يمكن للمانحين مرة أخرى التبرع هناك.



المدعي العام الأسترالي قال بأنه سيساعد أي دولة في أي مكان في العالم لمحاكمتنا بسبب هذه التسريبات، وأنه عندما سئل هذا السؤال، هل هو قدم مساعدة إستخباراتية، شيئ لدينا دليل عليه؟ قال: "حسنا، نعم، نحن نساعدة البلدان من وقت لآخر، لكني لن أعلق مباشرة على تلك المسألة".



ونعلم ان الحكومة الآيسلندية قد تعرضت لضغوط علنا كي لا تكون آيسلندة ملاذا آمنا لنشاطات نشرنا أو لي شخصيا.



وقد ضغط على الحكومة السويدية على مستوى وكالة الإستخبارات لجهازها الامني "سيبو". عندما غادرت السويد في 27 سبتمبر/أيلول، رحلتي الى برلين على متن طائرة تابعة لشركة الطيران الإسكندنافية "ساس"، - واحدة من أكثر شركات الطيران المعروفة في العالم من حيث السمعة، - إختفت حقائبي. وكان ذلك إلى - أني كنت الحالة الوحيدة في تلك الطائرة. وكانت الرحلة رحلة مباشرة ضمن منطقة شنغن في أوروبا.



إيمي جودمان: جوليان، لدينا خمسة ثواني. هل تخطط لنشر ماتبقى وثائق الحرب الأفغانية؟



جوليان أسانج يجيب: نعم، نحن نعمل على ذلك، وعدد من الآخرين.

إنتهت هذه المقابلة





نص ما جاء في المقابلة مع كل من ديفيد لاي، براتارب شاترجي، ونير روزن:

حول سؤال عن ماذا يمثل هذا الكنز الدفين من الوثائق المسربة أجاب ديفيد لاي ما يلي:

أنه يمثل المادة الخام للتاريخ. وهذا ثمين جدا لإمتلاكه، لأنه، كما نعلم جميعا، على مدى السنوات الست أو السبع الماضية لغزو واحتلال العراق، أنه قد اقترن بالطريقة المعتادة عن طريق الدعاية، بالكذب والخداع، بالنسخة الجميلة المطهرة. هذه النسخة صريحة وبدون تزويق، وبالطبع، وما تفعله النسخة الغير مزوقة هو أنها تؤكد ما كان العديد منا يخشاه وما حاول العديد من الصحفيين ذكره على مر السنين، بأن العراق أصبح حمام دم، حمام دم حقيقي من حالات القتل الغير ضرورية، من ذبح المدنيين، والتعذيب، ومن الناس الذين كانوا يتعرضون للضرب حتى الموت.



وحول سؤال إذا كان بإمكانه تقسيم الوثائق الى أصناف مختلفة كما فعلت صحيفة الغارديان – الأصناف المختلفة لحالات القتل، والتعذيب ومن كان مرتبط بها، أجاب ديفيد لاي ما يلي:

سجلات الحرب هذه هي سجلات يوما بعد يوم، وفي العديد من الحالات، التقارير الميدانية كانت ساعة بحلول ساعة من المعلومات عبر جهاز اللاسلكي في وحدات صغيرة في الميدان. أنهم حقا وصفوا الحوادث، كل واحدة من الحوادث، وأحيانا سترين مثلا عشرين أو ثلاثين أو خمسين حادثة في اليوم الواحد. كانت جميعها مجمعة ومرتبة في أرشيف أليكتروني. وأعتقد ربما لأول مرة. وربما هذه أولى المغامرات العسكرية الأمريكية - في العراق وأفغنستان - التي تم بها جمع هذا النوع من الأرشيف وإتاحته لأشخاص آخرين في الجيش الأمريكي، والذي هو، بطبيعة الحال، كيف أصبح ليكون عرضة للتسريب.



ما يحتويه من مغزى هو ثلاثة أنواع مختلفة من المواد، بمعنى أننا لا نعرف حقا هذه الاشياء من قبل. بادئ ذي بدء، أن ما لا يقل عن 15000 من المدنيين قتلوا بطريقة محددة وسجلوا في هذه السجلات. هناك العديد من المدنيين الآخرين الذين قد قتلوا والذين لم يسجلوا هناك، بطبيعة الحال. ولكن هذا يزيد من الأرقام. وهيئات، هيئات مستقلة مثل هيئة إحصاء الضحايا في العراق، المجموعة الخاصة ومقرها لندن، أمسكت بشدة أولئك الـ 15000 الإضافية من خلال الخوض في جميع هذه الوثائق.



الشيء الثاني هو أنها توثق أحداث وحشية حقا التي فيها قوانين الحرب، كما نحن عموما نفهمها، يبدو أنها قد تجاوزتها التكنولوجيا، والقوة الجوية والحروب غير المتكافئة. الحالة الكلاسيكية هنا كانت الهليكوبتر، الطائرة المروحية اباتشي، التي ذهبت في وقت لاحق لإطلاق النار وقتل موظفي رويترز. تصف أيضا كيف أن الرجال على الأرض كانوا يحاولون الإستسلام. أبرقت لاسلكيا الى القاعدة للحصول على المشورة، وبشكل غير عادي، قال محامي القاعدة، "لا يمكنك الإستسلام للطائرة. أمضي قدما وقتلهم". لذلك ذهبت وقتلتهم.



حينما حاول ديفيد لاي وصف الجانب الثالث قاطعته إمي جودمان وقالت له: هذا جزء من القصة، ديفيد، هو جزء من القصة المذهلة، أن هؤلاء الرجال رفعوا أيديهم الى طائرة فوق رؤوسهم، الى طائرة هليكوبتر. وفي جميع هذه الحالات، الجنود في الطائرات، أبرقوا إلى القاعدة. لم يكونوا جنودا مارقين. انهم كانوا يريدون الحصول على إذن، ومحام يقول : "لا يمكنك الإستسلام لطائرة هليكوبتر"، حتى يتمكنوا من المضي قدما وقتلهم.



فأجاب ديفيد لاي: تلك بالضبط النقطة. طاقم طائرة الهليكوبتر لا يبدو انهم تواقون لإطلاق النار مطلقا. هم كانوا قلقون جدا. أنهم أبرقوا لاسلكيا إلى القاعدة : "هؤلاء الرجال كانوا يحاولون الإستسلام ماذا نفعل؟". لقد قيل لهم أكثر من مرة، "انهم لا يستطيعون الإستسلام. يجب ان تمضي قدما وتقتلهم". فما نراه هنا هو أوامر قادمة من مستوى عالي.



وهذا يلعب دورا في الجانب الثالث الجديد في هذه الوثائق، التي تعدد حرفيا مئات المرات، أعتقد أن هناك أكثر من 900 حادثة من التي صنفت على أنها إساءة معاملة المعتقلين من الناس الذين يتعرضون للتعذيب. وانهم تعرضوا للتعذيب الى حد كبير من قبل قوات الأمن العراقية، ولكن بحضور قوات الولايات المتحدة، أو في بعض الحالات، أن القوات الأمريكية تحول المحتجزين إلى أشخاص يعرفونهم أنهم سيعذبون المحتجزين. ويبدو أن هذه الأوامر تأتي من مستوى عالي. مرة أخرى، لا تنظري الى أفراد ساديين خبثاء موجودين في الجيش الأمريكين، أنظري الى الأوامر.



المذيعة إيمي جودمان تسأل: سؤال سريع قبل أن نعود إلى المقاولين، وهذا موجه الى ديفيد لاي. أنا أتساءل فقط كيف لعب هذا الحدث في بريطانيا. في حين انه حصل على تغطية في الصفحة الاولى لصحيفة نيويورك تايمز، والتي كانت ضالعة في التسريب، في توثيقه وكتابة المقالات حول هذا الموضوع، سوية مع الغارديان ودير شبيغل في ألمانيا، وصحيفة لوموند في فرنسا، سوية مع قناة الجزيرة، أيضا، والقناة 4 في بريطانيا. في الولايات المتحدة، شبكات الكيبل وبرامج حوارت الأحد، عموما، لا يكاد أن يذكر على الإطلاق. هذه برامج حوارت الأحد تتحدث عن القضايا الرئيسية للإسبوع وخصوصا تنظر الى الإنتخابات القادمة. تقريبا لا توجد أي إشارة إلى تسريبات ويكيليكس، وهذا أكبر تسرب في تاريخ الولايات المتحدة حول الحرب. كيف لعبت هذه التسريبات في لندن وبريطانيا، عموما، ديفيد لاي؟



ديفيد لاي يجيب: من المثير للاهتمام أن تقولي ذلك، لأنه يبدو كما لو أن العديد من وسائل الإعلام الأميركية هي في حالة من النكران حول هذا الموضوع. لعب هذا التسريب دورا كبيرا جدا في بريطانيا. لقد التقط من قبل جميع وسائل الإعلام البريطانية الأخرى. هناك برامج تلفزيونية ستعرض هذه الليلة. كتبت صحف الأحد الرائدة مقالات حول هذا الموضوع. وأن نائب رئيس الوزراء نيك كليج قال في الواقع على احد البرامج التلفزيونية أمس بأن هذا الموضوع بمثل هذه القضية يثير قلقا بالغا بحيث ينبغي أن يكون هناك تحقيق في ذلك. لذا، على مستوى عال، السياسيون يستجيبون هنا.



وكل التركيز هو على الإهتمام والقلق حول هذه المفاجئات من التعذيب، لأنه إذا كان هناك شيء واحد الذي هو نقطة حساسة التي تستمر بالتخدش مع الأوروبيين، هو بأننا نبدوا قد إنجررنا الى عملية التواطئ في التعذيب، الذي هو على نقيض لكل ما نفكر به كحضارة غربية، في الحقيقة، القانون الدولي.



إيمي جودمان تجيب ومن ثم تسأل براتارب شاترجي: انه مثير جدا للإهتمام ما قاله نيك كليج، داعيا الى اجراء تحقيق في مزاعم التعذيب. لكن براتاب شاترجي، أريد أن أقرأ لك جزء من تغطية صحيفة نيويورك تايمز " تغطية دور المقاولين في العراق. يكتبون، واقتبس "المقاولون كثيرا ما أطلقوا النار مع قليل من التمييز - وقلة أو عدم وجود عواقب - على مدنيين عراقيين غير مسلحين، على قوات الأمن العراقية، وعلى القوات الأمريكية وحتى على غيرهم من المتعاقدين.... [...].



"الفوضى دبت في جميع أنحاء العراق، لا سيما في حادثة واحدة ذكرت في مارس 2005 التي فيها اندلعت معركة صغيرة بين ثلاث شركات أمنية منفصلة.



"عند نقطة تفتيش خطرة جدا على الطريق الرئيسي المؤدي الى مطار بغداد، دخلت شاحنة إسمنت ممر محجوز لعربات تابعة لوزارة الدفاع. أطلق حارس من "جلوبال"، وهي شركة بريطانية، طلقة تحذيرية، وعندما قام - رجل ميز في البداية على أنه عراقي - فتح الباب محاولا الفرار، بدأ حراس من برج للمراقبة إطلاق النار، ايضا. سقط الرجل على الأرض. ثم أعضاء فريق أمن خاص عراقي أوقفوا سيارتهم قريبا من الرجل فتحوا النار أيضا، من خلال اطلاق النار في صدر ليس السائق ولكن عامل من شركة داينكورب الدولية، وهي شركة أمن أمريكية".



"عندما إستجوب سائق الشاحنة أخيرا، تبين أنه فليبيني يدعى خوسيه الذي كان يعمل مع شركة ثالثة، كي. بي. آر.، شركة الأمن والنقل والإمداد الأمريكية العملاقة".



وهنا طلبت إيمي جودمان من براتارب شاترجي الإستمرار في السرد.



براتارب شاترجي قال: أعتقد أن الذي تظهره هو الفوضى. وفي الحقيقة، قصة جيم غلانس، أعتقد أن العنوان يعكس هذا أيضا، هو عدم وجود قواعد. وأي شخص كان هناك، أي شخص قرأ التقارير من ذلك الوقت، سوف يفهم ان هؤلاء الرجال كانوا يعملون مرتدين ملابس مدنية. سافروا في كثير من الأحيان في سيارات لا تحمل علامات. كانوا مدججين بالسلاح، بلا شك. لكنك لاتستطيعين التفريق، اقتبس نهاية الاقتباس -، "الصديق" من "الخصم". أعني، يتحدثون عن المسلحين، كما تعلمين، يلبسون ملابس مدنية، ولكن هذا كان أيضا صحيحا بالنسبة للمتعاقدين الذين كانوا يرتدون ملابس مدنية أيضا.



في الحقيقة أن ذلك الحادث الذي وصفتيه مثير جدا للاهتمام، أن الأشخاص الذين هوجموا في الواقع كانوا موظفون في شركة ديانكورب، الذي حسب أعتقادي انه كان في الواقع عراقيا، مواطن محلي، مع هذا أنه كان يعمل في شركة أمريكية. الشخص الآخر كان فيليبينيا. لذا فهنا لديك، كما تعلمين، هذا النوع من الحالة الغريبة جدا، التي أنا واجهتها شخصيا. عندما كنت أود السير في الطريق إلى نقطة تفتيش أمريكية، لأني لست أبيض – أنا من جنوب آسيا - كنت لابد أن أخشى على حياتي. كان لابد لي التحدث بشكل سريع جدا باللغة الإنكليزية، لأني أردت أن يفهم الناس ذلك، كما تعلمين، أنا كنت ببساطة مجرد صحفي، لأني كنت أعرف أن هؤلاء الناس على حد سواء إن كانوا جنودا أو متعاقدين كان بإمكانهم إطلاق النار علي اذا ظنوا أني كنت عراقيا. والكثير من المرات، كما تعلمين، لم يكن لديهم فكرة عن الفرق بين جنسية واحدة أو أخرى. وهذا لا يمنحهم حرية مطلقة في قتل الناس من أي جنسية، لكن الذي أحاول تصويره هو الواقع أن هناك الكثير من الإرتباك. كان هناك الكثير من الناس بدون قواعد تحكم سلوكيتهم.



سأعطيك مثالا على شخص أعرفه كان قد عمل لشركة تدعى كستر بتل. كستر بتل شهيرة جدا بمغالاتها لأسعار السلع، وقد قدموا إلى المحكمة هنا في منطقة واشنطن العاصمة، منطقة دي. سي. لكن كان لكستر بتل رجل وظيفته كانت شراء السلاح من السوق السوداء. وأوضح لي كيف انه سيذهب خارجا، كما تعلمين، يرتدي الملابس المحلية، يشتري بنادق السوق السوداء ويجهزهم بها. وقد اكتشفنا الآن أن شركات أخرى، مثل شركة بلاك ووتر، قد فعلت الشيء نفسه. لذا لم تكن هناك قواعد. كان هناك – تشترين البنادق من المسلحين، تدفعين لهم المبالغ، بعد ذلك تستعملينها ضد المدنيين-. كانت الفوضى، على أقل تقدير. واعتقد ان ادارة بوش يجب أن تتحمل الكثير من المسؤولية عن ما فعلته. وآمل أن مثل نيك كليج، إدارة أوباما ستبدأ في التحقيق في هذه الإنتهاكات الواضحة للقانون الدولي والقانون العراقي والقانون في الولايات المتحدة.



إيمي جودمان تسأل نير روزن: نير روزن، أنت، مثل براتارب، ستخلط بأنك لم تكن من الولايات المتحدة. كيف تعاملت مع هذا؟



نير رزون يجيب: كنت سأصرخ بأعلى صوت ما إستطعت بأني أمريكيا. وكانت لي بضعة مواقف حرجة نجوت منها بإعجوبة. أستطيع أن أؤكد أيضا أن شركات الأمن الخاصة العراقية - الأمريكية والعراقية تشتري الكثير من أسلحتها في السوق السوداء. أعرف - بأني عرفت رجلا من إحدى هذه الشركات، وانه كان يشتري أسلحته في مدينة الصدر. والعديد من أصدقائي في الشركات الأمنية الخاصة يمكنهم وصف مجموعة متنوعة من حوادث وقعت على الطريق التي أنا متأكد أنها لم تصل حتى الى كنز وكيليكس النفيس. تقودين سيارتك من الموصل الى بغداد، وتشاهدين سيارة مشبوهة، وربما شخص ما يطلق النار عليك، أنت تطلقين النار، وأن الأشخاص الذين تقتلينهم لم يتم تسجيلهم في أي مكان. وهذه كانت تحدث، إذا كنت تفكرين في كمية القوافل التي كانت تحميها شركات الأمن على المستوى اليومي، وكيف كان العنف في العراق. على المستوى اليومي كانت هناك حوادث في جميع أنحاء العراق تشاغل فيها الشركات الأمنية الخاصة المدنيين والميلشيات.



وبطبيعة الحال، السلوك الذي ننتقده، الشركات الأمنية الخاصة تفتح النار على المدنيين وتفعل ذلك مع الإفلات من العقاب، هذا السلوك لا يختلف عن سلوك الجيش الأميركي. هؤلاء في الحقيقة أفراد موظفين سابقين في الجيش الأمريكي، جنودا وضباطا، بالنسبة للجزء الأكبر. وانها ليست مثل الجيش الأميركي منشغلا في أي نوع مختلف من السلوك. ولكن كان هناك تحسن تدريجي، وربما، لكن حتى أثناء زيادة عدد القوات والإندفاع العسكري، حيث كان من المفترض أن نحمي المدنيين، كان هناك فعلا زيادة في عدد الضحايا المدنيين سببها كان الأمريكان، كما ذكرت تسريبات ويكيليكس. لذا أحيانا أتردد التمييز بين سلوك الشركات الأمنية الخاصة وسلوك الجيش الأميركي، لأنه، بالنسبة لي، وأعتقد أن العراقيين عانوا بنفس القدر من كلاهما.



إيمي جودمان: أريد العودة إلى الإقتباس الذي عرضناه بداية العرض، مانفريد نواك، من الأمم المتحدة، الذي يدعو الى اجراء مزيد من التحقيقات، خصوصا في الجيش الأمريكي، كبير محققي الامم المتحدة المعني بالتعذيب يدعو الى اجراء تحقيق كامل في دور القوات الأمريكية في انتهاكات حقوق الإنسان. جاءت دعوة مانفريد نواك بعد افراج الموقع قرابة 400000 وثيقة من وثائق عسكرية امريكية التي تفصل كيف أن القوات الأميركية لم تفعل شيئا لوقف تقارير عن الإنتهاكات والتعذيب والإغتصاب وحتى القتل من قبل الشرطة والجنود العراقيين. وبالإضافة إلى ذلك، تظهر سجلات الحرب التي سربها ويكيليكس أن ما لا يقل عن 15000 من المدنيين قد قتلوا، كما قلنا. في شوارع بغداد، يقول السكان المحليون أن الوثائق المسربة تؤكد ما كانوا يعرفونه منذ سنوات.



كان رد الفعل في الولايات المتحدة مختلف للغاية، أرغب في العودة إلى ديفيد لاي حول هذا الموضوع، الذي هو ضغوطا هائلة على جوليان أسانج وويكيليكس، يقولون ان يده ملطخة بالدم، وذلك في الماضي أنه سرب الوثائق التي لم تكن منقحة. ورغم ذلك، حصلت الأسوشيتيد بريس على مذكرة داخلية خاصة بالبنتاغون تقول - أنه في الكنز النفيس الأخير الذي سرب والذي يحتوي على 76000 وثيقة- لم يساوم أي مصدر. ديفيد لاي، ما هو ردكم على كل هذا، أن التأطير العام لهذا هو أن ويكيليكس - وبعد ذلك، كما أعتقد، بالإمتداد، على الرغم من انهم لا يقولون،- بأن الغارديان ونيويورك تايمز يضعون الناس في خطر؟



ديفيد لاي يجيب: حسنا، انها نوع من مزحة سمجة للحديث عن ويكيليكس ربما أيديهم ملطخة بالدماء، لأن، كما ذكرتي، تحليل البنتاغون توصل الى أن ليس أيديهم ملطخة بالدماء، وأنه لا أحد عانا من الأعمال الإنتقامية كنتيجة لما فعلوا. وهم نقحوا في وثائق أفغانستان، وهم نقحو هذا الوقت. بينما، بالطبع، الناس التي تروج لهذه الإهامات، هؤلاء الجنرالات، موجود على أيديهم غالونات وغالونات من الدم الحقيقي. وتفصل هذه الوثائق كيف أنهم كانوا مسؤولين عن موت المئات من المدنيين الأبرياء، على سبيل المثال. لذا، من هو الذي أيديه ملطخة بالدماء؟



إيمي جودمان: براتارب شاترجي، أنت تكتب عن الطائرات بدون طيار (درون) أيضا، تحدث عن ما وجدت.



براتارب شاترجي يجيب: إيمي، هذه حول مجموعة تدعى لجنة عمل أودن "فرقة عمل أودن". أودن في الحقيقة أحد الآلهة النرويجية للحرب والموت. انه مشهور لأن لديه عين واحدة. أودن كان أيضا إسم فرقة عمل التي شكلت في آب/أغسطس من عام 2006 من قبل الجنرال ريتشارد كودي. وفي لجنة عمله، أودن كانت ترمز إلى "مراقبة وكشف وتحديد وتحييد". ما فعلوه هو أنهم استخدموا هذه الطائرات التي تطير بدون طيار التي صنعت من قبل جنرال أتوميكس والتي تدعى "واريير ألفا درونز". أرسلوا تلك الطائرات لمراقبة الرجال المفترض أنهم كانوا يزرعون القنابل للهجوم على القوات الاميركية. تلت هذه الطائرات بدون طيار طيارة سيسنا سي-12، غالبا مع المحللين وفرق الأسلحة الجوية التي يمكنها أن تدعوا الى هجمات بواسطة صواريخ هيلفاير. والجيش الأمريكي في بادئ الأمر كان جدا فرح بخصوص هذه النظرة. ورأوا أن هذا هو الطريق إلى الأمام.



وعلى وجه الخصوص، منطقة واحدة التي تم توثيقها جيدا في وثائق ويكيليكس هي معركة الستة أشهر في محافظة ديالى، ولا سيما حول مدينة بعقوبة، حيث سيطر المقاتلون على بعقوبة، عاصمة ديالى، وحاولوا اعلانها دولة العراق الإسلامية. لذا ارسلت طائرات "ألفا درون وارييرز" وفرقة أودن الى المنطقة وكانوا قادرين على المراقبة والدعوة الى غارات صاروخية وقتل عدد من الناس. وهناك العشرات من الناس من الذين وثقوا على أنهم قتلوا في الوثائق التي سربت من قبل ويكيليكس. وهذا هو الشيء الذي جلبه كودي إلى الولايات المتحدة، وقال "نحن ناجحون، ليس فقط يمكننا أن نلاحظهم، مثل الإله اليوناني أودن، الذي كان من المفترض أن يمتلك كل المعرفة، نحن يمكن ان ندمرهم ايضا". الآن، في الواقع، في الحقيقة، هذا النوع من الحرب محدود للغاية. عليك أن تأتي في الواقع على شخص زرع قنبلة قبل أن تتمكني من فعل أي شيء حيال ذلك. انها لا تساعدك حقا عندما كان الناس يسيرون داخل وخارج المنازل، حينما كنت لا تعرفين ما هم يفعلون. يمكنك أيضا، في الواقع، قتل الأشخاص الغير مقصودين "القتل الخطأ"، لأنك ببساطة تراقبين من مرتفع بعيدا في السماء.



وأعتقد أن واحدا من أكثر مجموعات الوثائق الرائعة هناك حول شيء سمي بـ "عملية الحجاب السابع". عملية الحجاب السابع هي عملية كانت أساسا لإستئصال شأفة الفساد، وبصفة خاصة، لتعقب مهربي الأسلحة. ومؤخرا جدا، قبل سنة، سبتمبر/أيلول 2009 وأكتوبر/تشرين أول 2009، كلفت عملية الحجاب السابع بمهمة البحث عن مهربي الأسلحة عبر الحدود في سوريا. لذا أرسلوا طائرات بدون طيار، وأرسلوا المحللين، وأنهم قدموا عددا من التقارير. يمكنك التصفح خلال تقارير يكيليكس، وسوف تجدين أن في ما يقرب 50 في المئة من الحوادث، يرجعون ويقولون "غير فعالة". وفي كل مرة يقدمون تقريرا، هناك بعض من حوادث فعلا مضحكة جدا حيث يقولون، كما تعلمين، انهم يراقبون هؤلاء الناس، وأنهم يهبطون لإلقاء نظرة أقرب، يرسلون القوات البرية، ويكتشفون أن هؤلاء الناس هم رعاة مع قطعانهم. وجدوا أنهم مهربي السجائر. تعلمين، أن رجلا واحدا، رجل ساخر جدا، أن هذا الرجل حينما أسروه بمساعدة شرطة الحدود العراقية، قال انه يربح 20 دولار في اليوم، وكان يفعل ذلك منذ سنوات. ولم يكن لديه أسلحة، وهم لم يكونوا قادرين على الملاحظة، لإيجاد أي مهرب اسلحة على الإطلاق.



الكثير من الناس، ولا سيما في باكستان، يتصورون أن إستخدام الطائرات بدون طيار هو القدرة على أن تكون قادرا على التحديد بدقة وقتل الأهداف المعينة ذات القيمة العالية. في الواقع، كما إكتشفنا مؤخرا أن هناك مؤسسة، هنا في واشنطن، تدعى أمريكا الجديدة. لقد قاموا خلال مسح أو دراسة استقصائية التي تم الكشف عنها للتو والتي جاء فيها أن نحو ثلاثة أرباع الأشخاص الذين شملهم الإستطلاع في المناطق القبلية في شمال باكستان، قالوا أنهم شعروا أن الهجمات - أنهم شعروا أن أمريكا تحاول تدمير الإسلام. انهم يعارضون ضربات طائرات الدرون. وقال 60 في المئة منهم انهم موافقون على مهاجمة الأميركان.



أعتقد، أولا وقبل كل شيء، كلفت طائرات الدرون كمية هائلة من المال. تكلفة كل طائرة من طائرات "ألفا درون وارييرز" 3 ملايين دولار. الحقيقة ذاتها، في نهاية المطاف، أن البيانات الخاصة بها ونوعية الإستخبارات الألكترونية سيئة جدا، وأعتقد القول، قدرا هائلا للحقيقة بأن، حتى في الجيش ودوائر المخابرات، أنه حقا الطريقة الوحيدة التي يمكن، إذا كنت تؤمنين بهذا النوع من الحرب، الطريقة الوحيدة التي يمكنك الحصول على هذه المعلومات حقا من خلال الذكاء البشري، أو مثل مايكل ستيل، المسؤول عن الإستخبارات في العراق، هي من خلال مصادر المخابرات المفتوحة، من خلال الصحفيين، في الحقيقة، في أغلب الأحيان هم على أرض الواقع ويلتقون بالناس. معظم الاشياء التي يحصل عليها من طائرات الدرون لا فائدة منها. إنه شيء واحد، وكما قاله أحد الجنرالات، لمهاجمة فاكهة معلقة في مستوى منخفض، العثور على رجلين يزرعون قنبلة ومن ثم مهاجمتهم. وحتى ذلك، بأعتقدي، ليس مضمونا بالضرورة دليلا على أن هؤلاء الرجال حقا فعلوا ذلك بمحض إرادتهم. تحتاج حقا أن تتداخل لتكون قادرا على محاكمة الأشخاص. أعني، هناك، وأعتقد، فكرة المثول أمام القضاء غير موجودة.



وأخير أنهت إيمي جودمان المقابلة بسؤال موجه الى ديفيد لاي: إحدى المنشورات الرئسية المعمولة بهذه الوثائق، أين تذهب من هنا؟ أعرف أن جوليان أسانج قال سيتم نشر 15000 وثيقة إضافية حول أفغانستان في وقت قريب.



ديفيد لاي أجاب: الوثائق الجديدة في أفغانستان ليست كثيرة، يجب أن تبحثي عن مسألة ماذا سيحدث لآلاف وآلاف من كيبلات وزارة الخارجية الأمريكية الدبلوماسية، التي برادلي ماننج، الجندي الأمريكي، أتهم أيضا بمسألة التسريب. أنها ستسبب أزمة دبلوماسية حول العالم إذا ما ظهرت، وأنا لست متأكدا من أن ويكيليكس سينشرها.

29/10/2010

__________________
اللهم ارحم أبا يوسف واغفر له
أبو ذر الفاضلي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 30-10-2010, 08:50 PM   #16
أبو ذر الفاضلي
أحسن الله إليه
 
الصورة الرمزية أبو ذر الفاضلي
 
تاريخ التسجيل: Sep 2008
الدولة: قلعة الأسود
المشاركات: 73,906
المواضيع:
مشاركات:
من مواضيعي
 

افتراضي رد: مع فضائح وثائق ويكيليكس

__________________
اللهم ارحم أبا يوسف واغفر له
أبو ذر الفاضلي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 31-10-2010, 12:17 PM   #17
أبو ذر الفاضلي
أحسن الله إليه
 
الصورة الرمزية أبو ذر الفاضلي
 
تاريخ التسجيل: Sep 2008
الدولة: قلعة الأسود
المشاركات: 73,906
المواضيع:
مشاركات:
من مواضيعي
 

افتراضي رد: مع فضائح وثائق ويكيليكس

لقاء مع مؤسس موقع ويكيليكس

مقدم الحلقة: أحمد منصور
ضيف الحلقة: جوليان أسانغ/ مؤسس موقع ويكيليكس
تاريخ الحلقة: 27/10/2010
- أهداف الموقع وطرق التواصل معه
- مصادر التمويل والدعم وطرق التحقق من المعلومات

- سبل حماية الموقع والجهات المتأثرة إيجابا وسلبا
-
مخاطر العمل وأساليب الضغط ومستقبل عمل الموقع

لمشاهدة الحلقة كاملة على اليوتيوب (47 دقيقة) يرجى تتبع الرابط التالي
أحمد منصور: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، أحييكم على الهواء مباشرة من العاصمة البريطانية لندن وأرحب بكم في حلقة جديدة من برنامج بلا حدود. منذ تأسيس موقع ويكيليكس الإلكتروني على يد جوليان أسانج في شهر ديسمبر/ كانون الثاني عام 2006 وهو يثير جدلا ونقاشا واسعا بين مؤيديه ومعارضيه، حيث تخصص الموقع في نشر المواد والوثائق السرية الخاضعة للرقابة أو التي تحتوي على قدر كبير من الأهمية السياسية أو العسكرية أو الدبلوماسية أو حتى الأخلاقية، حيث تخضع الوثائق والمواد التي تصل للموقع عبر مصادره السرية لعملية تحقيق للتأكد من دقتها وحقيقتها وتوفير الحماية القانونية لها قبل نشرها. وقد اكتسب الموقع أهميته الكبرى بعد البدء بنشر وثائق تتعلق بالعمليات العسكرية للقوات الأميركية في كل من أفغانستان والعراق وأثار ذهول واهتمام العالم حينما نشر في الأسبوع الماضي أكثر من أربعمئة ألف وثيقة دفعة واحدة لتكون المرة الأولى في التاريخ الحديث التي يتم الكشف فيها عن هذا الكم الهائل من الوثائق العسكرية لحرب لا زالت قائمة بل ربما تكون في ذروتها مما جعل الإدارة الأميركية تدخل في حالة من الارتباك والذهول في ظل استخدام الموقع لتقنيات تشفيرية وقانونية غير مسبوقة. لكن الأكثر إثارة من الموقع هو مؤسسه جوليان أسانج الذي تحول إلى أسطورة لدى البعض حيث يعتبره الكثيرون من أكثر الناس غموضا وربما ذكاء على ظهر الكوكب، نحاول في حلقة اليوم فهم المزيد عن الموقع ويكيليكس ومؤسسه جوليان أسانج في حوار مباشر معه من هنا من العاصمة لندن، ولمشاهدينا الراغبين في المشاركة يمكنهم الاتصال بنا على أرقام هواتف البرنامج التي تظهر تباعا على الشاشة 00442075871815. جوليان مرحبا بك.
جوليان أسانج:يسرني أنني معكم.
أحمد منصور: أخيرا بعد ثلاثة أشهر تمكنت من الإمساك بك.
جوليان أسانج:شكرا لك، أنا سعيد جدا.
أهداف الموقع وطرق التواصل معه
أحمد منصور: جوليان ما هدفك من تأسيس موقع ويكيليكس؟
جوليان أسانج:في الحقيقة هذا سؤال وجيه، إن نجاح ويكيليكس يشير إلى فشل أناس آخرين بفعل ما نفعله نحن، هذا يعني أن الإعلام السائد لا يقوم بدوره الفاعل بإخراج المواد التي حجبت بسبب التأثير من الساسة ولذلك فإننا نجد هذا الأمر يميز موقعنا وشعرنا بالتالي أننا بالحاجة إلى أن نقوم بتعويض هذا الفشل في الإعلام من خلال إخراج المواد السرية الحساسة التي يحتاجها الناس لكي ينظموا حياتهم ولكي يكون مجتمعهم تسوده المعلومات والمعرفة.
أحمد منصور: ما الذي حققته من أهدافك حتى الآن؟
جوليان أسانج:نحن كنا ننشر منذ عام 2007 هذه الوثائق إذاً فمرت علينا أربعة أعوام من تاريخ النشر هذا وفي ذلك الوقت نشرنا مواد تتراوح من نيويورك إلى نيروبي وقد غيرنا ثلاث حكومات الحكومة الكينية ورئيس وزراء تنزانيا وهذا أدى إلى أيضا أن يستقيل وزير الدفاع في الدنمارك وأثر أيضا على الانتخابات في الولايات المتحدة الأميركية فقد كان هناك تقرير نشر فضح الحقيقة لسجن غوانتنامو وخاصة فيما يتعلق بالدليل الإرشادي هنا، وبالطبع هناك مواد حديثة يعرف عنها الناس، إذاً فنحن قمنا بفضح أو نشر لانتهاكات كانت خطيرة في أكثر من مائة دولة وأكثر من خمسة مليارات دولار من الأموال التي كان يسودها الفساد.
أحمد منصور: هل نشرت وثائق عن حكومات كينيا وحكومات كثيرة أخرى أدت هذه الوثائق فعلا إلى استقالة حكومات؟ وإلى أن يأخذ الموقع شهرته؟ هل لديك وثائق عن الحكومات والحكام الفاسدين في العالم العربي؟
جوليان أسانج:نعم، الوثائق على سبيل المثال التي نشرناها في كينيا تعود إلى ديسمبر 2007 وقد أدت تلك إلى 10% من الأصوات التي كانت هناك بأنها غيرت وجهتها ولذلك عندما نشرنا عن أن عشرة مليار دولار سخرت من قبل الرئيس السابق لغسيل أموال وإجراءات فاسدة وهذا أدى إلى تغيير هذه الحكومة كما أن حكومات أخرى سقطت بسبب بعض الوثائق التي نشرناها أيضا.
أحمد منصور: أنا سؤالي لك عن العالم العربي وليس عن كينيا، كينيا دولة إفريقية.
جوليان أسانج:نعم، بالنسبة للعالم العربي معظم المواد التي نشرناها هي من الولايات المتحدة أو من دول غربية تتحدث عن انخراطها في العالم العربي، عندنا البعض والتي هي بشكل مباشر من العالم العربي بعضها عن القاعدة أو المجاهدين، لست متأكدا علي أن أعود إلى قاعدة بياناتنا ولكن أقول إن الإمارات نشرنا عنها مواد تتعلق بنظام رقابة هناك بالإضافة إلى البنوك في أبو ظبي وقد هُددنا من قبل عدد من هذه البنوك بالسجن لعام واحد في أبو ظبي وذلك لانتهاك القوانين السرية المصرفية، إذاً قمنا بالنشر عن هذه البنوك قبل أن تنهار.
أحمد منصور: ما هي نوعية الوثائق التي تهتم بنشرها عن الحكومات والحكام الفاسدين؟
جوليان أسانج:نحن نقول -على عكس المنظمات الإخبارية الأخرى- نقول بوضوح ما يهمنا نشره، إن كان الشخص قدم لنا وثيقة دبلوماسية أو أخلاقية بهذه الأهمية من الصعب أن تنشر فهناك تهديد بقيام عنف أو رقابة على هذه الوثيقة فإننا نعد بنشرها، إذاً فكل ما نتلقاه من هذه المواد وهذه الطبيعة ننشره وقد نخوض في عملية تقليص الأضرار بألا نضر بأسماء وشخصيات تقدم لنا المواد.
أحمد منصور: لو أن هناك أشخاصا يسعون إلى نشر الحقيقة في العالم العربي ولديهم وثائق تدين الحكومات الفاسدة أو الحكام الفاسدين كيف يوصلون هذه الوثائق إليك؟
جوليان أسانج:عليهم أن يذهبوا إلى موقعنا وهو wikileaks.org وهناك وظيفة آمنة يمكن أن يكبسوا عليها وأيضا يعتمد الأمر على الحاسوب الذي يستخدمونه ولكن يمكنهم أيضا أن يرسلوا بالبريد وإن لم يثقوا بالبريد فكل شبكات الحاسوب يمكن أن تذهب إلى مقاهي الإنترنت أو أن ينشروا هذه المواد لصديق لهم خارج بلادهم وهذا الصديق بدوره يرسل لنا المواد أو عن طريق من شخص لشخص يمكن أن نقبل هذه المواد أيضا بهذه الطريقة.
أحمد منصور: ربما الناس يخافون، هل من وسائل آمنة لطريقة الإرسال؟
جوليان أسانج:نعم، إلى الآن حسبما نعلم لا شخص أبدا تم كشفه بسبب استخدام ويكيليكس، لا شخص أبدا خلال الأربعة أعوام من تاريخنا الذي قمنا به بالنشر. إذاً طالما يقوم الشخص ببعض الخطوات، هناك طريقة لتأمين هذه المعلومات وبشكل سليم وآمن لهذا الشخص، أسهل طريقة هي أننا عندنا طريقة تنزيل على الإنترنت مشفرة وهناك برنامج اسمه TOR وهو أيضا يضيف مجهولية وطبقة أخرى من التشفير قبل أن ينزل الشخص المواد لنا. أيضا البريد جيد فقد تعلمت وعرفت أن بعض الدول العربية تعترض بعض المواد البريدية الخارجة وإن كتبت عنوانا مزيفا على المغلف حتى لو اعترض هذا البريد فلا يجب أن يعرف هذا الشخص طالما أن هناك معلومات ليست تعرف على هذا الشخص.
أحمد منصور: هل تستقبل وثائق باللغة العربية؟
جوليان أسانج:نعم، تلقينا بعض المواد على سبيل المثال دليل المجاهدين فيما يتعلق بأفغانستان وهو أكثر من ألف صفحة كانت باللغة العربية.
أحمد منصور: هل لديك صحفيون عرب متطوعون يعملون معك؟
جوليان أسانج:نعم إلا أن عددهم ليس كثيرا الآن، من الجيد أن يزيد عددهم للعمل معنا وإن عرفت بعض الصحفيين الماهرين سنكون مهتمين بالحديث إليهم لكي نوسع وجودنا ونطاق عملنا.
أحمد منصور: كيف يمكن لهم أن يلتحقوا بالعمل معك؟
جوليان أسانج:يجب أن يكتبوا إلينا عن طريق البريد الإلكتروني أو من خلال الاتصال بالجزيرة أو شخص يعرفنا وإن كتبوا لنا رسائل بريدية يمكن أن يذهبوا إلى موقعنا وعندها يرون عنوان الاتصال على هذا الموقع.
أحمد منصور: كيف تتأكد من أن هؤلاء لم يأتوا عن طريق جهة استخباراتية لاختراق موقعكم أو التعرف على معلومات؟
جوليان أسانج:من الصعب أن نقوم بذلك، فالناس يقومون بالتحقق والتيقن من خلفية هذا الشخص لكي نتأكد من هذا الشخص ما يقوم به أمر شرعي.
مصادر التمويل والدعم وطرق التحقق من المعلومات
أحمد منصور: كم عدد العاملين معك تقريبا؟
جوليان أسانج:الآن هناك تقريبا ثلاثون شخصا ولكن عندنا شبكة من المتطوعين تعمل معنا أيضا وهي ما يقارب ثمانمئة شخص وأيضا مستشارون يأتون من وقت لآخر ولذا فالعدد عشرة آلاف.
أحمد منصور: من أين تحصل على الدعم المالي للتشغيل؟
جوليان أسانج:إلى يناير من هذا العام أنا دفعت لكل التكاليف والباقي قدم من أصدقاء لي ولم يكن هناك لا حكومة ولا مؤسسة دعمتنا ماليا، من يناير هذا العام ذلك بسبب زيادة التكلفة لإدارة الموقع حيث أصبح أكثر تعقيدا وزيادة الهجمات القانونية علينا فنحن قمنا بمناشدة الجمهور ليساعدنا بشكل مباشر ومنذ ذلك الوقت جمعت ما يقرب المليون دولار، وإلى الآن ميزانياتنا من الآباء والأمهات والصحفيين والناشطين في حقوق الإنسان أكثر التبرعات هي عشرون ألف يورو وهي تقريبا ثلاثون ألف دولار ومعدل التبرعات هو من خمسين إلى مائتي يورو.
أحمد منصور: كم التكلفة الشهرية للموقع تقريبا؟
جوليان أسانج:الكلفة الشهرية هي ربما 100 إلى 120 ألف دولار ولكن التكلفة تزيد باستمرار نتيجة للهجمات.
أحمد منصور: أنا أعرف أنك مريض ومع ذلك تحاملت على نفسك وجئت التزاما بالموعد وأنا أشكرك على هذا وأتمنى لك الشفاء. لو أراد بعض الجهات أو الأشخاص أو الهيئات أن يدعموكم أو يرسلوا لكم دعما هل هناك طريقة آمنة لإرسال هذا الدعم؟
جوليان أسانج:نعم هناك عدد من السبل لتحقيق ذلك، نظامنا المالي تم تعطيله سابقا نتيجة لضغوط من الولايات المتحدة ولكننا الآن عندنا نظام بطاقات الاعتماد وهو في آيسلندا وسويسرا بالإضافة إلى حسابات مصرفية للصدقات في ألمانيا وهي تعفي الشخص من الضرائب نتيجة تبرعاته يمكن أن ترسل الأموال إلى هناك عن طريق حوالات بنكية أو من خلال استخدام سبل أخرى.
أحمد منصور: من أين تستمد قوتك؟
جوليان أسانج:في الحقيقة أجد هذا العمل مرضيا جدا لي ويشعرني بالقناعة بأن أواجه الحكومات الفاسدة التي تسيء معاملة الناس والأفراد سواء كان ذلك عن الحكومة أو الجيش الأميركي أو الحكومات في إفريقيا وقد حظينا بنجاح يبعث على الرضا لدينا وننظر إلى هذا الأمر بالتالي بأنه واجب علينا أن نخوض في غمار هذا العمل وذلك بغية الدفاع عن التاريخ والضحايا الأبرياء، ولكن هذا العمل مرض جدا للغاية ومصدر الرضا يأتي من خلال مواجهة هذه التصرفات والسلوكيات الفاسدة وهذا هو مصدر طاقتنا وقوتنا.
أحمد منصور: نيويورك تايمز نشرت في 25 أكتوبر الماضي تقريرا قالت فيه إن أسانج يعيش الأيام الأكثر خطورة في حياته. هل تشعر بالخطر؟
جوليان أسانج:نعم، منذ الأشهر الثلاثة الأخيرة التهديدات زادت بشكل كبير، منذ 2007 كان هجوم مسلح على مجمعي في كينيا وهذا ارتبط بانهيار الحكومة الكينية التي قمنا بمواجهتها في موقعنا، أيضا تم اغتيال محاميين يعملان في حقوق الإنسان هناك أيضا وفي الثلاثة أشهر الأخيرة التهديدات الآتية من الولايات المتحدة وضغوط الولايات المتحدة على بقية العالم زادت وبشكل كثير وكبير للغاية، فهناك طلب رسمي من قبل البنتاغون أو وزارة الدفاع منا بأنه أولا أن ندمر ونتلف كل العمل الذي قمنا به وأيضا أن نتلف أي نشرات قادمة متعلقة بالبنتاغون أيضا ألا نتعامل مرة أخرى مع الحكومة الأميركية وموظفيها أو إنهم سوف يجبرون أو يكرهون على فعل ذلك وعندما توجه لنا أسئلة من الصحافة عن البنتاغون وكيف أجبركم على أن تتلفوا موادكم ونشراتكم، البنتاغون قال بأن القضايا القانونية لا تهمنا، وقد رأينا محاولات متجددة بأن يكون هناك مقاضاة لنا بتهم التجسس ومتطوعون في الولايات المتحدة يعملون معنا اعتقلوا وأيضا الحكومة الأسترالية ضغط عليها من قبل الحكومة الأميركية فقد وزير الدفاع الأميركي تحدث عن ذلك، أيضا الحكومة الآيسلندية ضغط عليها من حكومة الولايات المتحدة بألا تكون مأوى آمنا لنا ولموظفينا، أيضا الاستخبارات السويدية ضغط عليها من قبل الولايات المتحدة، إذاً فهناك تهديدات خطيرة ضدنا وقبل يومين فقط المحامي السابق للـ CIA أو وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية أتى وقال إنه يعتقد أن الولايات المتحدة تحاول أن تسحبنا إلى الصلاحية القضائية الأميركية لكي يقوموا بمقاضاتنا قانونيا بتهم التجسس، إذاً هذه في الحقيقة تهديدات صريحة وحقيقية ومستمرة.
أحمد منصور: هل تعتقد أن ما تقوم به يستحق المخاطرة هذه؟
جوليان أسانج:في الحقيقة نحن نحاول أن نتدبر هذه المخاطر وأن نتعامل معها فأنا شاركت في هذا العمل لوقت طويل بينما التهديد زاد بشكل هائل في الأشهر القليلة الماضية إلا أننا نتوخى الحذر فلقد حظينا بدعم كبير من المحامين حتى بدعم كبير من أناس داخل وزارة الدفاع البنتاغون وداخل المؤسسات الاستخباراتية الأميركية والذين يقدمون لنا معلومات عن هذا النوع من التهديدات ضدنا، ونحن نشرنا تقريرا من الاستخبارات الأميركية كتب عام 2008 مكون من 32 صفحة عنا وكيفية الهجوم على منظمتنا وعلى ما يسمونه مركز الخطر ألا وهو الثقة التي نحظى بها من الجمهور ويقدمون لنا المعلومات بالتالي، إذاً فنحن نحظى بدعم من محامين ومن أناس يقدمون لنا المساعدة ومن أنصارنا داخل المؤسسات الاستخباراتية الأميركية والاستخبارات الغربية الذين هم يشعرون بالغضب بشأن ممارسات حكوماتهم. ليس هناك دعم رسمي من أي حكومة، هناك فقط أفراد في أماكن محددة قد يعلمون شيئا ما ويقدمون لنا بعض المساعدة من خلال تقديم المعلومات عن طبيعة الهجمات التي ستوجه ضدنا.
أحمد منصور: ما هي مصادرك في المعلومات التي تنشرها؟
جوليان أسانج:في كثير من الحالات لا نعرف حقا، وموقعنا وتقنيتنا مبنية لكي تكون بحيث عندما نتسلم معلومات من أشخاص فتكون الوثيقة على سبيل المثال لها أهمية كبيرة كملفات العراق، فالحاسوب عندنا يبعد هذا المصدر ولذلك لا نعرف من أين تأتي في بعض الحالات عندما قابلنا بعض الأشخاص وتحدثنا إليهم وقالوا إن لديهم وثائق مهمة..
أحمد منصور (مقاطعا): كيف تتحقق من دقتها وصحتها؟
جوليان أسانج:نحن نتفحص عن كثب المواد ونتفحص حافز الشخص ونقوم بشبه تحقيق قضائي وفي النهاية إن لم نكن متأكدين فإننا ندعو المؤسسة التي قد يكون الشخص أتى منها ونقول هل كتبتم مع هذا، عندما تعاملنا مع الاستخبارات الأميركية الإجابة كانت إما نعم أو لا أو ربما، ومرة فقط حصلنا على إجابة بلا وأحيانا حصلنا على إجابات بنعم، وأحيانا يقولون لن نقول نعم أو لا، وعندما يقولون نحن لن نخبركم إن كان هذا الأمر صحيحا أو خطأ عندها ببساطة ننظر إلى الحقائق والمعطيات ما هي الحقائق التي تم الكشف عنها ونسأل هل هو صحيح أنه في هذا اليوم بالتحديد أسقطتم قنبلة على مسجد أو ما شابه، ومن خلال دفع هذه الحقائق نحاول أن نحصل على هذه المعلومات لنعرف إن كانت صحيحة أو لا، ونحن لم نخطئ قط ولم يكن هناك زعم بأننا أخطأنا أبدا بشأن دقة المواد التي ننشرها.
أحمد منصور: هل معنى ذلك أنكم أطلعتم الأميركان على هذه الوثائق قبل نشرها؟
جوليان أسانج:في العادة لا، في بعض الحالات نسأل هل هذا صحيح أم لا وما هو قولكم، بالنسبة لهذه الحالة بالتحديد بالنسبة لملفات العراق البنتاغون أو وزارة الدفاع كانوا على علم بأننا نمتلك هذه المواد من خلال تسريبات على الأرجح أتت من شركائنا الإعلاميين كالنيويورك تايمز والغارديان وديرشبيغل والجزيرة، والبنتاغون شك بأننا نمتلك هذه المواد وقد شكلوا فرقة عمل مكونة من 120 شخصا في وزارة الدفاع سموها غرفة العمل المتعلقة بالويكيليكس وهي تشمل 120 عاملا من الـ FBI والاستخبارات يعملون ضدنا.
أحمد منصور: هل عرض عليك الـ CIA في وقت ما العمل معه؟
جوليان أسانج:ليس إلى الآن، الاستخبارات الروسية اتصلت بنا ولكن الأميركان لم يتصلوا معنا بعد.
أحمد منصور: ماذا قال لك الروس؟
جوليان أسانج:نحن رفضنا أن نخوض في نقاش معهم.
أحمد منصور: هل هناك جهات استخباراتية أخرى عرضت أو طلبت منك العمل معها؟
جوليان أسانج:ليس أي منها بشكل مباشر، أحيانا نسمع بطرق غير مباشرة يبدو أنها تثير الشك بالنسبة لنا ولكن من المهم أن ينظر إلينا وأن نكون بالفعل منظمة مستقلة وصادقة ونظيفة في عملها وذلك لأنه إن بدأنا نعمل مع جانب أو آخر فبشكل سريع ستتعرض سمعتنا إلى الانهيار والتراجع.
أحمد منصور: أعلنت أن هناك وثائق أخرى لم تنشر بعد، الناطق باسم البنتاغون أعلن أمس أن لديكم وثائق أخرى لم تنشر، حينما نشرتم 77 ألف وثيقة عن أفغانستان قلت إن هناك 15 ألف وثيقة أخرى، ما حجم الوثائق التي لديكم عن أفغانستان والعراق؟ أسمع منك الإجابة بعد فاصل قصير، نعود إليكم بعد فاصل قصير لمتابعة هذا الحوار مع جوليان أسانج مؤسسة موقع ويكيليكس فابقوا معنا.
[فاصل إعلاني]
سبل حماية الموقع والجهات المتأثرة إيجابا وسلبا
أحمد منصور: أهلا بكم من جديد، بلا حدود من العاصمة البريطانية لندن، ضيفي هو مؤسس موقع ويكيليكس جوليان أسانج موضوعنا حول الوثائق السرية التي نشرها الموقع وآليات نشرها وما يوجد من وثائق أخرى وما يتعرض له أسانج وموقعه من ضغوط وتهديدات دولية. كم عدد الوثائق الجديدة التي لديكم والتي لم تنشر بعد؟
جوليان أسانج:عندنا الملايين من الوثائق لم تنشر بعد.
أحمد منصور: من أين؟
جوليان أسانج:بالنسبة لأفغانستان، هذه من دول متعددة كثيرة وسوف ننشر وثائق جديدة عن روسيا وعن أفغانستان، قلنا سابقا بأن عندنا 15 ألف تهديد استخباري ضد أفغانستان وسوف ننشرها وهذه كانت جزءا من التسعين ألفا وقد نشرنا تقريبا 76 ألف وهذه احتفظ بها لأنها بحاجة إلى مراجعة لأنه ذكر فيها أسماء أشخاص أبرياء، إذاً كان علينا ألا نعرض حياة هؤلاء للخطر ولكن هذه القائمة الآن اكتملت ونحن مستعدون لنشرها عندما يكون شركاؤنا الإعلاميون يكتبون عددا كافيا من القصص عنها.
أحمد منصور: يعني الآن أفغانستان لديكم 15 ألف وثيقة جاهزة للنشر؟
جوليان أسانج:نعم هذا صحيح.
أحمد منصور: ماذا عن العراق؟
جوليان أسانج:عندنا الكثير منها متعلق بالعراق ولست متأكدا من الرقم بالتحديد فلم نعدها بعد ولكن المراجعة ما زالت مستمرة.
أحمد منصور: ما هي أهمية ما لم ينشر مقارنة بما نشر؟
جوليان أسانج:الوثائق من الصعب أن نقول أو نجيب، بالنسبة لدولة ما قد تكون الوثائق مهمة للغاية لعائلة ما أو عن عائلة ما ولكن نحن نتحدث هنا عن جيوسياسية تتعلق بالعالم كله ولم ننشر بعد بالنظر إلى دول مختلفة لها أمنيات مختلفة ومتفاوتة.
أحمد منصور: ماذا لديكم عن روسيا؟
جوليان أسانج:لا يمكن أن نتحدث ونحن عادة لا نتحدث عما يطلبوه وإن تحدثنا بشكل محدد عن الوثائق التي سننشرها أو متى بالتحديد سننشرها أو سنصدرها فهناك قد تأتي منظمة كالكريملين أو البنتاغون وتجهز نفسها لكي تغير وتحور الوقائع من خلال الدعاية لكي تواجه الحقائق والوقائع التي تأتي من موادنا، إذاً نريد لموادنا أن يكون لها أكبر تأثير وهذا يعني أننا لا نريد للناس الذين يكشف أمرهم لكي يكونوا جاهزين..
أحمد منصور (مقاطعا): كم عدد الوثائق تقريبا التي ستنشرونها عن روسيا؟
جوليان أسانج:بضعة آلاف.
أحمد منصور: هل تعرض الموقع لهجمات قريبة ومحاولات تدمير من قبل الولايات المتحدة؟
جوليان أسانج:موقعنا خضع لعدد من الهجمات عندما نشرنا معلومات عن التيبت موقعنا هوجم من حواسيب في الصين وأفترض أن الأمر متعلق بالحكومة الصينية، لا نجزم، ولكن نقول إن الهجمات أتت من الصين ولكن موقعنا مسلح ومحصن بشكل كبير، حتى الهجمات التي واجهتنا من الصين كشفناها خلال بضع ساعات.
أحمد منصور: كيف تحمي الموقع؟
جوليان أسانج:عندنا الكثير من الحواسيب الكبيرة المنتشرة في العالم وطبقات مختلفة من الـ firewall أو الجدران الحامية بالإضافة إلى شركات إنترنت أمامنا وهكذا شركات وشركات وطبقات من شركات الإنترنت لكي تفلتر هذه الهجمات الآتية إلينا.
أحمد منصور: هل معنى ذلك أن الحكومة الأميركية فقدت سيطرتها على شبكة الإنترنت؟
جوليان أسانج:منظمات وكالة الأمن القومي وهي أكبر وكالة استخبارات في الولايات المتحدة الكثير سمع عنها الـ CIA ولكن وكالة الأمن القومي التي تقوم بمعظم أعمال التجسس وهذه الوكالة عندها أربع أضعاف كميات المال للـ CIA فميزانيتها أكبر من الـ CIA والـ FBI معا وهي تقوم بكل التجسس الإلكتروني والاختراقات ومراقبة خطوط الهاتف فهم حذرون جدا بالتالي بألا تعرف نشاطاتهم وأيضا الرسائل الإلكترونية الآتية من الولايات المتحدة يراقبونها أيضا بشدة.
أحمد منصور: لماذا اخترت الجزيرة والقناة الرابعة البريطانية والغارديان البريطانية واللوموند الفرنسية ودير شبيغل الألمانية والنيويورك تايمز الأميركية ليكونوا شركاءك في هذا الموضوع؟ ثلاث صحف ومجلة ومحطتان تلفزيونيتان.
جوليان أسانج:في الحقيقة لكي نبقي على وعدنا للناس بأننا سنحاول أن يكون تأثير عملنا لأقصى درجة، بالنسبة لأفغانستان كان لنا ثلاثة شركاء الغارديان وديرشبيغل والنيويورك تايمز ولا تلفزيون أبدا، ولكن ما رأينا هو أننا لم يكن عندنا تأثير عاطفي كالذي يؤثر بالناس من خلال محطات التلفزيون، فالعراق قضية عربية والناس في العراق وفي المنطقة المحيطة بحاجة إلى أن يعرفوا ما وجدناه وما حدث في ذلك البلد خلال الستة أعوام الماضية.
أحمد منصور: هل تعتقد أنك ستغير وجه الصحافة الاستقصائية أو صحافة التحقيقات في العالم بما قمت به؟
جوليان أسانج:آمل ذلك وأعتقد أننا نقوم بذلك بالفعل ونغير هذا الوجه للصحافة الاستقصائية أو التحقيقات الصحفية وأنه من خلال استهداف المعلومات بشكل متعمد والتي حجبت وكميات كبيرة من هذه المعلومات حجبت يمكن أن نقوم وبكلفة معقولة أن نحصل على المواد التي ستأتي وتؤدي إلى إيجاد إصلاحات في المجتمع يمكن أن تسأل نفسك لماذا هذه المعلومات تحجب؟ الأمر يتطلب أموالا طائلة لحماية هذه المعلومات وإبقائها بعيدا عن الناس، ولماذا يبذل الناس جهودا وأموال لحجب هذه المعلومات عن الناس؟!
أحمد منصور: من المستفيد من هذه المعلومات؟
جوليان أسانج:في الحقيقة من ينتفع من خلال القمع أو إبعاد المعلومات من ناحية وأيضا من ينتفع من استلامها؟
أحمد منصور: ومن المتضررون من وراء نشرها؟
جوليان أسانج:نأمل من خلال ملفات العراق السرية بأن تحركات الولايات المتحدة في العراق سوف ينظر إليها كأنها جرائم حرب وإساءة معاملة وتركت حكومة في العراق أثرت سلبا على الكثيرين من الناس وأضرت بهم وأن إيران دعمت الشيعة من خلال تقديم السلاح والتهريب والمعلومات الاستخبارية، هذا كله واضح من خلال المواد، وأيضا القاعدة في العراق ليس القاعدة في أفغانستان ولكن القاعدة في العراق أيضا أضرت كثيرا خاصة بعد 2006 و2007 بعد زيادة عدد القوات في العراق وحتى أصبحت تجند من أبناء العراق من السنة الذين دربهم الجيش الأميركي.
مخاطر العمل وأساليب الضغط ومستقبل عمل الموقع
أحمد منصور: هل تخاف؟
جوليان أسانج:لست خائفا ولكنني حذر، فنحن نتلقى معلومات عن بعض الأشياء التي تتم كمحاولة الولايات المتحدة أن تنقل أشخاصا إلى الولايات المتحدة وأن تحاكمهم بتهم التجسس أو تفرض ضغوطا عليهم أو توجه تهما ضدنا مزيفة كالتعاطي بالمخدرات أو التجسس علينا إذاً فهم يقومون بممارسة ضغوطات سياسية، كل هذه الأشياء يجب أن يشهر بها لكل هجمة تشن علينا يجب أن نقوم بهجمة مضادة وهذا لضمان أن ندافع عن أنفسنا، إن كان هناك هجوم قانوني علينا أن نرد بهجوم قانوني وإن كان هناك هجوم علينا من خلال التجسس يجب أن نتأكد بأن هذا التجسس لن يكون كفؤا بحيث يستخلص منا معلومات مهمة، إذاً لكل هجوم يجب أن يكون من عندنا هجوم مضاد وهذا يهتم بالحفاظ علينا وعلى مواردنا.
أحمد منصور: حينما كان من المقرر أن تأتي إلى الدوحة لإجراء هذه المقابلة هناك، وطلبت مني تعهدا بحمايتك خلال وجودك، هل معنى ذلك أنك ملاحق؟
جوليان أسانج:في الحقيقة من الممكن لأمر بالتوقيف الدولي يوجه ضدي وأيضا قيل لي من قبل جهات استخباراتية أن نكون حذرين بالأماكن التي نذهب إليها والسلطات القضائية للبلاد التي نذهب إليها وهل تطبق هذه البلاد سلطة القانون أم لا، بالإضافة إلى مشاكل قد تواجهنا على الحدود، قد نكون آمنين من الاعتقال هنا في لندن فنحن نحظى بدعم كبير إلا أن السفر عبر الحدود فإن البيئة القانونية تتغير بسرعة.
أحمد منصور: الأميركيون اتهموك بأنك تعمل لصالح أعداء أميركا؟
جوليان أسانج:هذا هراء بشكل واضح، فنحن عندنا تاريخ للنشر يمتد إلى أربعة أعوام ويكشف الإساءات التي تتم في 120 دولة بالإضافة إلى أن الماد التي نقدمها وننشرها وخاصة ما يتعلق في العراق وأفغانستان وملفاتها هي وثائق أميركية، هذا لا يعني بأننا نخوض في حرب دعائية ضد الولايات المتحدة ولكن نقول إن هذا الجيش الأميركي يقول هذا عن نفسه بنفسه ونحن فقط نقدم هذه المواد للعالم، العالم بالتالي يستطلع ما تقوم به أميركا ضد ذاتها وإن لم يحب العالم ما يقوله الجيش الأميركي عندها الجيش الأميركي يجب أن يتصرف بطريقة أخرى مغايرة، لا يمكن أن نقول إن نشر الحقيقة هو أمر سيء أو شرير، لا، بل إن هذا يعتبر نشرا للوقائع والحقيقة وإن لم يحب الناس سلوك البنتاغون لأننا كشفنا الحقيقة فالإجابة هي ليست في قمع وحجب الحقيقة ولكن الإجابة تتمثل في الاعتذار وأن يغير السلوك في المستقبل إلى الأفضل.
أحمد منصور: هل ستواصل عملك رغم التهديدات التي تلاحقك؟
جوليان أسانج:نحن قمنا بذلك، تذكروا بعد نشر ملفات الحرب في أفغانستان البنتاغون قدم طلبا عاما بألا ننشر المزيد من المواد على هذه الشاكلة وبنشر ملفات العراق، فقد تحدينا هذا الطلب ورفضناه وسوف نستمر بالبقاء والسير في عملنا وأن ننشر دون خوف أو تقديم معروف لحكومة ما أو مؤسسة في كل أرجاء العالم كما وعدنا أن نقوم بذلك.
أحمد منصور: ما هي الخطوة القادمة في النشر، ما هي الوثائق الجاهزة والمعدة للنشر الآن لديك؟ تحدثت عن الملايين ولكن ما هي الخطوة القادمة ما الذي ننتظره؟
جوليان أسانج:في الحقيقة كل واحد من هذه النشرات الكبيرة يتطلب الكثير من العمل الإداري والعمل مع شركائنا الإعلاميين والتجهيز والإعداد لإخراج هذا النوع من المواد، حاليا نحن نواجه تهديدات وهجمات من الولايات المتحدة عن طريق حملات سياسية إذاً فهذا يضع ضغوطا علينا وعلى مواردنا وعلى موظفينا ولكننا عندنا مشروع مستمر نعمل فيه فيما يتعلق ببضع مشاريع للويكيليكس فنحن نعمل مع خمس أو ست مشاريع مختلفة بالتزامن ولهذا لا يمكنني أن أقول الآن أي منها سننشره أولا فالأمر يعتمد على سرعة تطور الأحداث والمستجدات السياسية.
أحمد منصور: هل وسعت قاعدة الشركاء الإعلامية أم ستبقي على نفس المجموعة، الجزيرة، لوموند، نيويورك تايمز، دير شبيغل، الغارديان؟
جوليان أسانج:نحن في عملية توسيع في الحقيقة للشركاء فبالنسبة للـ 15 ألف وثيقة القادمة بالتشارك مع الإعلام في النرويج وإيطاليا والدنمارك سنعمل معا، إذاً فنحن نوسع نطاق عملنا إلى هذه البلاد والتي لا تريد أن تتنافس فيما بينها.
أحمد منصور: كيف يتعامل الإعلام الأميركي مع وثائقك؟ هل أنت راض عن التغطية الأميركية؟
جوليان أسانج:لا ولكن كانت هناك تغطية أميركية من الممكن أن يكون هناك تغطية أميركية وهذا أمر جيد، فقد كان هناك في النيويورك تايمز احتلت مواضيعنا الصفحات الأولى كما أن هناك تغطية جيدة من التايمز وشبكة التلفزيون الأميركي التي هي الأسوأ وهذا جزئيا يعود إلى أن البنتاغون أو وزارة الدفاع الأميركية هدد كل الإعلام في كل العالم بألا ينشر أبدا موادنا وطالبوا بألا يكون هناك نشر لهذه المواد التي تستخرج وتستنبط من ملفات العراق وهذا قد يكون له أثر على الإعلام الأميركي، إذاً فنحن اتصلنا مع CNN ولم يفعلوا شيئا و ABC لم تفعل شيئا وبقيت متوقفة عن العمل و PBS أيضا لم تفعل شيئا، وربما لترتيبات بالنسبة للتوقيت ولكن كما قلت ABC وCNN لأهداف وأغراض وأسباب أخرى، إذاً فليس هناك عمل كثير فيما يتعلق بالتلفزيون في الولايات المتحدة ولكن في الإنترنت الجهود أكثر وأكثف وأنشط بالإضافة إلى بعض الصحف في الولايات المتحدة.
أحمد منصور: هل ما نشرته من وثائق شجع مصادر داخل البنتاغون أو الخارجية الأميركية أو أجهزة الاستخبارات في الولايات المتحدة أو دولا أخرى على إرسال المزيد من الوثائق إليك؟
جوليان أسانج:هذا هو تاريخ تجربتنا في السابق كلما ننشر مادة مسربة فإننا نحصل على المزيد من المواد من هذه المنظمة، على سبيل المثال عندما نشرنا الدليل الاسترشادي في سجن غوانتنامو فقد أخبر الضباط هناك أن يزوروا السجلات عن كيفية عدم وجود تعذيب نفساني للسجناء هناك والمتحدث في سجن غوانتنامو خرج ونفى بأن الأمر ذاته وقال هذا كان دليل 2003 ولم يعد الأمر كذلك ونتيجة ما قاله كانت أن جنديا أميركيا آخر أو ضابطا استخباريا تقدم وقدم لنا الدليل للعام القادم والذي أظهر أيضا أنه أصبح أكثر سوءا، إذاً فالشجاعة معدية وعندما يرى الناس أن العمل الشجاع يفعل مفعولا جيدا ولا يقبض على الشخص فهذا يشجع آخرين ليحذوا حذوهم.
أحمد منصور: جوليان هل أنت قلق من المستقبل، ما هي خططك المستقبلية هل ستستمر في هذا أم لديك تطوير للعمل؟
جوليان أسانج:نعم نحن ما زلنا نعمل وحسب وعودنا.
أحمد منصور: ما الذي تقوله الآن لمشاهديك العرب الذين ينتشرون في أنحاء العالم؟
جوليان أسانج:ادعمونا بكل سبيل تستطيعونه، الغرب الآن من الصعب علينا أن نحصل على دعم وذلك لأن نفوذ الولايات المتحدة يمتد إلى دول حتى كالسويد وحتى بشكل أقل إلى دولة مثل آيسلندا وأيضا المملكة المتحدة وألمانيا، إذاً فمن الصعب علينا الآن أن نحظى بقاعدة دعم في الديمقراطيات الغربية الليبرالية ولذا فنحن بحاجة إلى دعم العالم العربي وهذا يتمثل بالدعم المالي وتقديم المعلومات والبيانات وإخباريات عن التهديدات التي قد نواجهها ودعم يتمثل في جوهر عملنا وأن تقدم لنا مساعدات كتقديم معلومات من حكومات تشير إلى سلوكيات سيئة.
أحمد منصور: ووثائق.
جوليان أسانج:ووثائق نعم بكل تأكيد طالما أنها صادقة وصحيحة.
أحمد منصور: ننتظر في مرة قادمة ونأمل أن تكون قريبة أن تنشر لنا بعض الوثائق عن الحكومات والحكام الفاسدين في العالم العربي، شكرا جزيلا لك. كما أشكركم مشاهدينا الكرام على حسن متابعتكم وأعتذر للذين بقوا على الهاتف بسبب ضيق الوقت، من المؤكد أن الزملاء وضعوا موقع wikileaks.org على الحلقة عدة مرات على الشاشة حتى يدخل إليه من أراد منكم ويرسل بعض الوثائق إلى جوليان. في الختام أنقل لكم تحيات فريق البرنامج من لندن والدوحة وهذا أحمد منصور يحييكم بلا حدود من العاصمة البريطانية لندن، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

__________________
اللهم ارحم أبا يوسف واغفر له
أبو ذر الفاضلي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 31-10-2010, 09:30 PM   #18
ابن عدي
كبار الأعضاء (أبو محمد) وفقه الله
 
الصورة الرمزية ابن عدي
 
تاريخ التسجيل: Feb 2010
المشاركات: 1,678
المواضيع:
مشاركات:
من مواضيعي
 

افتراضي رد: مع فضائح وثائق ويكيليكس

قاتلهم الله من كفرة ومن خونة هؤلاء وهؤلاء حرب على الإسلام وأهله

"وَاللَّهُ مِنْ وَرَائِهِمْ مُحِيطٌ"

__________________
اللَّهُمَّ اغْفِرْ لأَبِى يُوسُفَ
وَارْفَعْ دَرَجَتَهُ فِى الْمَهْدِيِّينَ
وَاخْلُفْهُ فِى عَقِبِهِ فِى الْغَابِرِينَ

وَاغْفِرْ لَنَا وَلَهُ يَا رَبَّ الْعَالَمِينَ
ابن عدي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 31-10-2010, 09:52 PM   #19
أبو ذر الفاضلي
أحسن الله إليه
 
الصورة الرمزية أبو ذر الفاضلي
 
تاريخ التسجيل: Sep 2008
الدولة: قلعة الأسود
المشاركات: 73,906
المواضيع:
مشاركات:
من مواضيعي
 

افتراضي رد: مع فضائح وثائق ويكيليكس

أشكركم على مروركم الكريم

__________________
اللهم ارحم أبا يوسف واغفر له
أبو ذر الفاضلي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-11-2010, 12:37 AM   #20
ابن عدي
كبار الأعضاء (أبو محمد) وفقه الله
 
الصورة الرمزية ابن عدي
 
تاريخ التسجيل: Feb 2010
المشاركات: 1,678
المواضيع:
مشاركات:
من مواضيعي
 

افتراضي رد: مع فضائح وثائق ويكيليكس

والله لقد قرأت وسمعت ببالغ الأسف ومنتهى الحسرة على ما صار إليه حال المسلمين
والله لو كنا أموات لكان باطن الأرض خير لنا من ظاهرها...
وهذا هوالزمان الذي وصفه المصطفى صلى الله عليه وسلم: "لاَ تَقُومُ السَّاعَةُ حَتَّى يَمُرَّ الرَّجُلُ بِقَبْرِ الرَّجُلِ فَيَقُولُ: يَا لَيْتَنِي مَكَانَهُ"

__________________
اللَّهُمَّ اغْفِرْ لأَبِى يُوسُفَ
وَارْفَعْ دَرَجَتَهُ فِى الْمَهْدِيِّينَ
وَاخْلُفْهُ فِى عَقِبِهِ فِى الْغَابِرِينَ

وَاغْفِرْ لَنَا وَلَهُ يَا رَبَّ الْعَالَمِينَ
ابن عدي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-11-2010, 08:07 PM   #21
أبو ذر الفاضلي
أحسن الله إليه
 
الصورة الرمزية أبو ذر الفاضلي
 
تاريخ التسجيل: Sep 2008
الدولة: قلعة الأسود
المشاركات: 73,906
المواضيع:
مشاركات:
من مواضيعي
 

افتراضي رد: مع فضائح وثائق ويكيليكس

صدقت اخي ابن عدي ، وانظر الى تصرحيات جامعة الدول العربية :

"صح النوم" يا جامعة (الدول العربية)!!

شبكة البصرة
محمد زيدان

لست أدري.... فقد يكون للعرب شيء اسمه جامعة عربية أو ما يشبهه. ويقال أن لهذا الشيء أمين عام اسمه عمرو موسى، وله أمين عام مساعد اسمه أحمد بن حلي، وزعموا أن لديه ميثاقا وبضعة قوانين وأنه يمثلنا في المحافل الدولية، ولا أعرف لماذا يمثلنا؟ وهل يجب أن يمثلنا؟

وماذا يعني هذا التمثيل؟ المدهش في هذا الذي قد يسمى جامعة عربية أنه ينسب إلينا ويمثل غيرنا... يلتهم أموالنا التي نحن بحاجة إليها لتضميد جراحنا الغائرة في العراق وفي فلسطين لكنه يخدم مصلحة الأجنبي... لو كان أجنبيا من سكان الواق الواق أو من المريخ لهان الأمر..... إنه أمريكا بطلة "سجن أبو غريب" واستعمال القنابل الذرية من الجيل الرابع واليورانيوم المنضب وغيرها من الأسلحة المحرمة دوليا في العراق الجريح... وأمريكا هي الوجه الآخر الأشد قبحا للكيان الصهيوني... وما أدراك ما الكيان الصهيوني؟

المثير حقا، أن يصرح الأمين العام المساعد لما يكونون سموه جامعة للدول العربية السفير احمد بن حلي لجريدة الصباح الجديد بتاريخ 2010-10-29 في رده عن سؤال عما اتخذ من إجراءات بعد تسريبات ويكي ليكس بشأن العراق، إذ قال بالباء والتاء، وبلغة صريحة لا لبس فيها ولا غموض: "ان هذه الوثائق تدرس الآن من العديد من الدول العربية والأجنبية بما فيها الجامعة العربية ونعد ان ما كشفته هذه الوثائق يشكل خطورة وجريمة ترتقي الى جرائم ضد الانسانية وانتهاكات ضد الشعب العراقي ولهذا لابد من متابعة الذين اقترفوا هذه الجرائم ومعاقبتهم".



ويبدو لأول وهلة أن السيد الأمين العام المساعد للشيء، فرك عينيه وحكهما، وأن الدفء أخذ يدب دبيب النمل شيئا فشيئا في جسد هذا الذين يزعمون أنه يمثل أمة العرب العاربة والمستعربة وحتى البائدة بعد سبع سنوات طويلة من حرب الإبادة والتقتيل والتشريد والتهجير والمثاقب الصولاغية المصنعة في إيران الملالي.

ما الذي حدث بالضبط حتى تتكلم التي يزعم أنها جامعة عربية بلسان السيد أحمد بن حلي حول موضوع في منتهى الخطورة وليس باسم أمينها العام عمرو موسى؟ هل هي المصادفة؟ أو أنه مجرد لغو دبلوماسيين على هامش مواضيع أخرى أهم، وأخطر مثل التحضير للولائم أو " الزردات" العربية الرسمية وغير الرسمية وما أكثرها.

قد يتفاءل البعض ويظن أنها صحوة ضمير ويقظة متأخرة، وليست مجرد هذيان في ليلة خريف صاخب. لنحلل لغة السيد السفير سياسيا ومن وجهة نظر التحليل النفسي ونترصد فلتات لسانه لعلنا نتأكد بأن هذا الشيء هزته جرائم أمريكا وإيران والصهيونية في حقنا من المحيط الهادر إلى الحدود الشرقية لأحوازنا الثائرة وأيقظته من سباته العميق أو أننا نصل إلى قناعة بأنه مجرد " مومياء محنطة" من بقايا معاهدة كامب دفيد السيئة الصيت. لقد أقر سعادة السفير بأن العديد من الدول العربية تحقق في وثائق ويكي ليكس مثلها مثل كل الدول في العالم، والشيء الذي قد يقال له على سبيل الضحك على أذقاننا جامعة عربية يحقق هو الآخر مثل كل المؤسسات الدولية والإقليمية في العالم وكأن جرائم الأمريكان والإيرانيين الصفويين ومليشياتهم وفرق الموت التابعة لهم حدثت في مكان آخر وليس على الأرض العربية أمام سمعنا وأبصارنا. ويضيف أنهم "يعدون" ما كشفته الوثائق، وهذه الفلتة اللسانية تؤكد لنا بأنهم مترددون ويشعرون بالخجل، من السادة الكبار في البيت الأبيض وليس منا- نحن الضحايا. إنهم "يعدونها" جرائم وليست جرائم، ولم يقل سعادته مباشرة أنها جرائم فظيعة ضد الانسانية وأنها جرائم حرب في حق المدنيين الأبرياء الذين يفترض في سعادته الدفاع عنهم.

وأضاف سيادته أن "هذا الموضوع لا ينبغي ان يمر هكذا مرور الكرام اذا كان هناك جرائم اقترفت في حق ابناء الشعب العراقي ولابد من محاسبة هؤلاء وانا ايضا بلغني ان الحكومة العراقية ايضا شكلت لجنة وهي الآن بصدد تجميع الوثائق والحالات وستتابع الذين تسببوا في هذه الجرائم". ولننظر في لفظ " إذا الشرطية"، لنفهم، وأهل الأندلس يفهمون بالإشارة كما يقال‘ بأن لسعادته بعض الاعتقاد أو كله بأن أمريكا وإيران الملالي والصهيونية العالمية والمليشيات العميلة لم تجرم في حق العراقيين والعرب، فالغزو مثلا خارج الأعراف والقوانين الدولية وقتل العراقيين وإشعال الفتن قد يكون عملا مشروعا. ثم يتكلم سعادته بلغة الواثق بنفسه وبمعلوماته أن ما يسميه حكومة عراقية شكل لجنة للتحقيق في الوثائق، ويقصد بها رؤوس المليشيات العميلة وفرق الموت التي جاءت بها قوات الاحتلال الصهيوأمريكي وفرضتها على العراقيين بالحديد والنار والتزوير خارج الشرعية الدولية. ويتوقع منها – أي رؤوس المليشيات وفرق الموت- أن تتابع المجرمين. وكان التحقيق سريعا والرد أسرع بكثير مما كنا نتوقعة، إذ تجرأت ما سماه سعادته حكومة عراقية في تحد سافر للعرب والمسلمين والدبلوماسية العربية بالحكم بالاعدام على عميد الدبلوماسية العربية وحكيمها الأستاذ طارق عزيز ورفاقه. ولم نسمع أن شعرة من شنب الدبلوماسية العربية المستأصل من جذوره أو " المنتوف" اهتزت للحكم الجائر أو للسنوات الطويلة التي قضاها أستاذنا أبو زياد في سجون الاحتلال الصهيوأمريكي ثم في سجون المليشيات العميلة وفرق الموت الصهيوأمريكية الصفوية. إن سعادة الأمين المساعد يتوقع من رؤوس المليشيات وفرق الموت أن تتابع المتورطين وتقتص منهم، وهو يعلم، إن كان شيئهم يقظا، بأن هؤلاء لا يحسنون سوى استعمال المثقاب ورمي جثث الأبرياء في الساحات العامة وتفجير السيارات في الأسواق، ورفس المواطنين العراقيين بالأرجل حتى الموت كما تدل على ذلك الصور الحية بالملابس الرسمية المنشورة في الأنترنات. ومن شاهد المليشياوي الذي نصبه الاحتلال قاضيا في عراقهم الجديد وهو يصدر أحكامه على السيد العزيز طارق عزيز عميد الدبلوماسية العربية يشعر أنه أمام أحد أخطر عناصر المليشيا وفرق الموت.... وصوته المضطرب يعبر عن الرعب القاتل والحقد الشديد والبغض والكراهية الدفينين لكل العراقيين الشرفاء.

وفي حديث سعادته عن عقد قمة الشيء في بغداد قال لجريدة الصباح الجديد: "لا يمكن ان نربط موضوع الوثائق بموضوع القمة العربية فهناك اتفاق على عقدها في بغداد ولا يجب ان نربط هذا بذاك". وقال أيضا: ""من خلال الوثائق والمستندات التي اطلع عليها الكل هناك مسؤولية لدولة الاحتلال وتجاوزات طبعا هذه ليست جديدة بالنسبة لي كمتابع للشأن العراقي اعرف اكثر من ذلك وعالجنا الكثير من القضايا والتجاوزات بعيدا عن الإعلام، الجامعة العربية كانت من حين الى آخر تتدخل وتعمل بشكل بعيد عن الإعلام بشكل هادئ لمعالجة بعض الخروقات". ويلاحظ في هذا التصريح الغريب أن هناك إصرارا عربيا لعقد ما سماه سعادته قمة في بغداد حتى ولو أبيد العراقيون عن آخرهم دعما لحكومة المليشيات وفرق الموت المتورطة إلى الأذقان في تقتيل العراقيين وتشريدهم. أي أن الشيء الذي قد يسمونه جامعة عربية متورط إلى أذنيه وأخمص قدميه في دعم الاحتلال وعملاء الاحتلال، وتصريحات مثل هذه هي تحريض على قتل العراقيين فرادى وجماعات. أخيرا اعترف الأمين العام المساعد بأن هناك دولة الاحتلال، وإذا كان في العراق احتلال، وهو واقع مر لا يمكن نكرانه فلماذا عقد قمة للشيء في بغداد، ولماذا التكلم عن حكومة عراقية، وهي مجرد مليشيات وفرق موت وعصابات نهب؟ وهل قرأ في تاريخ الأمم والشعوب أن الاحتلال وبخاصة الأمريكي ينصب الحكومات الشرعية؟

لقد نبهنا سعادته بأنه مولع بالملف العراقي وبأنه يعرف أكثر مما نشرته ويكي ليكس من وثائق، وإذن لماذا التكتم عن جرائم الاحتلال وعملاء الاحتلال؟ لماذا لا نفضح الأمريكان والصهاينة والصفويين وكل شركاء الأمريكان؟ وهل هناك سلاح أقوى في ظروف الشيء أقوى من فضح الاحتلال إعلاميا؟

ماذا فعل الشيء؟ هل أجبر الاحتلال على إطلاق سراح أسرى الحرب العراقيين وليس تسليمهم لرؤوس فرق الموت والمليشيات العميلة التي يحلو لسعادته تسميتها حكومة عراقية وينتظر منها التحقيق في المجازر الكثيرة؟ هل أوقف المجازر والمطاردات اليومية للعراقيين أو أجبر المحتل وعملاءه على إقفال السجون السرية والكف عن تعذيب العراقيين الأبرياء حتى الموت؟ هل فرض عليهم الامتناع عن اغتصاب شيوخ الجوامع والأمهات أمام أبنائهم؟ ثم هل أعادوا عراقنا ومهد عروبتنا وعزتنا إلينا، بعد أن أصبحت البقية الباقية من شعبنا العربي في العراق بفعل الإبادة والتشريد والتهجير مكونا من مكونات العراق وليس الأغلبية الساحقة من شعبنا العراقي الصامد؟

ثم ماذا فعلت الدبلوماسية العربية لنفسها؟ هل حافظت على شرف المهنة وأخلاقياتها؟ أليس الحكم الجائر على الأستاذ طارق عزيز، بطل الدبلوماسية العربية، هو حكم بالإعدام على الدبلوماسية العربية الجبانة، وليس حكما عليه، لأنه رجل عظيم في زمن قل فيه الرجال يزن الجبال شجاعة وحكمة وثباتا. لا يمكن أن تموت شخصية عربية متميزة في مستواه. ألا فابشر أبا زياد فسوف ينصفك قومك ويلعنون الجبناء المتواطئين وضعاف النفوس.

عن أي خروقات يتكلم سعادته؟ إن العراق كله خروقات وما قام ويقوم به ذلك الذي قد يطلقون عليه جامعة عربية كله خروقات في خروقات، وكله استخفاف بمشاعر الإنسان العربي، وكله احتقار واستهبال لنا جميعا.

يبدو أن سعادته يصدق خرافة أن العرب لا يقرؤون، أو أنه هو الوحيد الذي يقرأ، أو شلة ممن يعتبرون أنفسهم نخبة النخبة؟ كلا، ففينا- نحن عامة العامة والحمد لله- من يقرأ ويحلل، والدليل على ذلك أننا اطلعنا على ما كتبه وصرح به السيد مختار لماني سفيركم في بغداد، وبالمناسبة فإننا رغم اختلافنا معه نكن له الاحترام والتقدير، لأنه فهم اللعبة وبرأ ذمته في وقت مبكر. لقد كشف السيد لماني المستور، وفضح الشيء. إذا كنتم أهملتم دبلوماسييكم في بغداد بعد أن ألقيتم بهم في فم الأسد وللضباع الصفوية الجائعة، فلم يجدوا سوى عصابات البشمرقة الانفصالية المعادية للعرب والعروبة لتضمن لهم الحماية، فهل من المعقول أن تفعلوا شيئا آخر نافعا للعراقيين ولغير العراقيين؟

لا، يا سعادة السفير، هذا غير معقول ولم تقل به الأوائل. " اخرجوا إليها عيانيا، وعلانية، وقولوا بلا لف ولا دوران، أن الشيء الذي قد نسميه جامعة عربية مهمته إضفاء الشرعية في العراق على من لا شرعية له، وقولوا: أننا نعلم ونتستر على جرائم الاحتلال المليونية، وأن تسريبات ويكي ليكس ما هي إلا إماطة اللثام عن القليل...القليل مما اقترف من فظائع في قبلة حضارتنا العربية الإسلامية لأسباب نجهلها أو يصل إلى فك رموزها والكشف عن أسرارها أولو الألباب وذوي العقول النيرة منا-نحن عامة العامة.

لا تلمنا يا سعادة السفير إن تجاهلنا ما قد تصطلحون على تسميته جامعة عربية، لأنكم- أنتم- تتجاهلون العامة وعامة العامة من أمثالنا وتعتبرونهم قطعانا ضالة لا تفهم في السياسة ولا تصلح- حفظكم الله وأدام عزكم- إلا للذبح والسلخ والتقطيع والتثقيب بالمثاقب الصفوية في مسالخ الاحتلالين الصهيوأمريكي والصفوي ببغداد المستباحة.

يقال في الجزائر، "خرج قلبي" أو بلغة أخرى بلغ السيل الزبى، وأن طعم أيام عرب اليوم أشد مرارة من طعم العلقم. وأننا أصبحنا- مع الأسف نتجرع بحارا من السموم- وليس كأسا واحدا كذلك الذي تجرعه الخميني كبير الصفويين عندما شبع هزيمة مرة أمام جيشنا الوطني العراقي- بسبب الصمت العربي والتواطؤ العربي والدبلوماسية العربية التي تعيش في غيبوبة قاتلة. أليس كذلك يا سعادة السفير؟

صدق- سعادتك- أو لا تصدق أن أقسى اللحظات وأرذلها وأوسخها في العمر هي عندما يفاجئنا على فضائيات العرب والعجم أحد عناصر المليشيات وفرق الموت يتكلم باسم العراق والدبلوماسية العراقية. اعذرنا فنحن تعودنا على وجوه وطنية عراقية مخلصة وطاهرة مثل شيخنا وحكيمنا بطل الدبلوماسية العربية الأستاذ طارق عزيز وإخوته من أمثال الدكتور ناجي صبري الحديثي والأستاذ صلاح المختار وفقيدنا المرحوم الدكتور محسن خليل تغمده الله بواسع رحمته.



وحتى لا نطيل فزبدة القول يا سعادة السفير- أن لا جامعة للعرب، ما لم تحترم عقول العرب ومشاعرهم، وتعمل على الحفاظ على أرواحهم وأعراضهم وأرزاقهم وكرامتهم. ولا تتآمر عليهم فتجلس عناصر المليشيات العميلة وفرق الموت على مقعد العراق في مجالسها ومؤتمراتها للتكلم باسم الدولة العراقية مكان الأستاذ طارق عزيز والدكتور ناجي صبري والأستاذ صلاح المختار والمرحوم الدكتور محسن خليل. هذا محال، فشتان بين الثرى والثريا. وإذا أردتم أن نصدقكم – يا سعادة السفير ونقول كلاما طيبا فيكم فاطردوا المليشيات وفرق الموت الكريهة من مقر ما تسمونه جامعة عربية، وأعيدوا لنا مقعد العراق نظيفا طاهرا ليجلس عليه بكل فخر وشموخ رجال المقاومة الوطنية العراقية الممثل الشرعي الوحيد لشعبنا العراقي.

ليس هذا فحسب، وإنما الطلوب أن تتوبوا إلى بارئكم مما اقترفتموه من آثام في حقنا بتواطئكم مع المحتل وتعتذروا لملايين الأيتام والمعطوبين والأرامل والأسرى والمشردين في عراقكم الجديد. أما زعمكم أنكم قمتم بمساعي وفعلتم كذا وكذا... فهذا لا يصح ولا يمر لأن الذي يعرفه القاصي والداني أنكم أعطيتم الشرعية لمن لا شرعية له في العراق، وبالتالي تتحملون المسؤولية عما حدث.

ونضيف أنكم مطالبون للتكفير عن ذنوبكم وآثامكم الكثيرة أن تعملوا ما في وسعكم للمطالبة بتعويض العراقيين عن الخسائر الفلكية التي تسبب فيها الغزو، بما فيها التعويض عن التعويضات التي أجبر العراق على دفعها وقت الحصار والتجويع القاتل. عامة العامة يا سعادة السفير لا ينسون حقهم في تعويض أطفال العراق عن كل صغيرة وكبيرة تسبب فيها العدوان والغزو، مهما طال الزمن.

إننا نتجاهلكم ولا نعترف بوجود شيئكم هذا الذي تتكلمون باسمه ما لم تعترفوا بالمقاومة الوطنية العراقية ممثلا شرعيا وحيدا لشعبنا العراقي.

لقد ضجت الدنيا من هول ما اقترف الغزو الصهيوأمريكي وتوأمه الإيراني الصفوي من جرائم فظيعة في العراق إلا ما سميتموها جامعة عربية فهي إما ميتة، أو متواطئة، أو ميتة ومتواطئة وهو الأصح. عجبا... كيف لا تشعرون بالخجل وأنتم تخوضون في أمور السياسة أمام وهج آلات التصوير الكثيرة والفضائيات والصحافيين؟ لو كنت مكانكم أينما حللت وذهبت لتمنيت أن تبتلعني الأرض أو السماء أو يسقط وجهي تحت قدمي على أن أظهر في مثل هذه المواقف المخجلة.

بأي وجه تقابلوننا وأنتم تجلسون جنبا إلى جنب مع عناصر المليشيات العميلة وفرق الموت وتعقدون الاجتماعات معا وتدبجون البيانات الطازجة، وحتى تتناولون الشاي بالمكسرات وترطبون حلوقكم بالمرطبات، وتأكلون لحم الضأن في الوقت الذي تأكلنا فيه مثاقب صولاغ الصفوية وترمى فيه جثثنا في الساحات العمومية ببغداد أو يلتهمنا التعذيب التهاما في سجون الاحتلال الصهيوأمريكي الصفوي السرية والعلنية.

إننا نتوسل إليك، يا رب العالمين، أن ترفع الغمة عن الأمة، وتنصر مقاومتنا الوطنية العراقية وتوحد صفوفها، وتذيق العدو الصهيوأمريكي الصفوي طعم الهزيمة تلو الهزيمة وتخزه وتشتت صفوفه. آمين يا رب العالمين.

المواطن العربي: محمد زيدان

__________________
اللهم ارحم أبا يوسف واغفر له

آخر تعديل بواسطة أبو ذر الفاضلي ، 02-11-2010 الساعة 08:10 PM
أبو ذر الفاضلي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-11-2010, 05:58 PM   #22
أبو ذر الفاضلي
أحسن الله إليه
 
الصورة الرمزية أبو ذر الفاضلي
 
تاريخ التسجيل: Sep 2008
الدولة: قلعة الأسود
المشاركات: 73,906
المواضيع:
مشاركات:
من مواضيعي
 

افتراضي رد: مع فضائح وثائق ويكيليكس

الإعلام الفرنسي ووثائق ويكيليكس ومسيحي العراق
اثر مجزرة كنيسة سيدة النجاة

شبكة البصرة
الدكتور عبدالإله الراوي

(ملاحظة : هذا المقال طور من تعليق بسيط لصحيفة العرب اليوم بتاريخ 5/11/10)



يجب أن نقول بداية بأن الغرب، الذي يتبجح كثيرا بالديمقراطية وحقوق الإنسان، لا يهتم نهائيا بما يعانيه شعبنا على أيدي جلاديه من أمريكان والصهاينة وعملاء النظام الصفوي في إيران ولذا فإن الولايات المتحدة، منذ الاحتلال ولحد الآن كل ما يهمها هو القتلى والجرحى من الأمريكيين والبريطانيين وحلفائها الآخرين أما قتلانا فلم تعر لهم أي اهتمام ولم تقدم أي إحصائيات تخصهم.



وإن انسحاب أغلب جنودهم من العراق ليس لغرض تحرير العراق ولكنهم هربوا كي لا يقدموا مزيدا من الضحايا على أيدي أبطال مقاومتنا المناضلة.

بعد هذه المقدمة البسيطة سنقوم بدراسة :

الفصل الأول : الإعلام الفرنسي ووثائق وكيليكس.

الفصل الثاني : فرنسا ومسيحي العراق.



الفصل الأول : الإعلام الفرنسي ووثائق وكيليكس.

سوف نتكلم هنا عن بعض وسائل الإعلام الفرنسية بصورة موجزة :

1- في اليوم التالي لنشر الوثائق ذهبت وكالعادة للجمعية الرياضية التي أنا عضوا فيها وتوقعت بأن توجه لي أسئلة واستفسارات عن الموضوع، ولكنني فوجئت بعدم وجود أي شخص لديه علم بهذه الوثائق، مع التوضيح بأنه يحضر ما لا يقل عن 60 منتسب لهذه الجمعية يوميا والتي عدد أعضائها أكتر من 130 منتسبا. وإنها تضم الكثير من المتقاعدين ومن مختلف طبقات المجتمع الفرنسي وأنا العراقي والعربي الوحيد في هذه الجمعية.

وتتوالى الأيام دون أن يوجه لي أي سؤال حول الموضوع.



2- في اليوم التاي للجريمة النكراء على كنيسة (سيدة النجاة) استفسر مني الكثير عن الحادث، وهذا يدل دلالة واضحة على مدى انتقائية وسائل الإعلام الفرنسية، مما أثار استغرابي.



3- ولذا قررت مراجعة مكتبة البلدية للاطلاع على بعض وسائل الإعلام المقروءة :

- بدأت بصحيفة (وست فرانس) لسببين الأول إن أغلب، أن لم نقل، جميع منتسبي النادي الرياضي مشتركون بهذه الصحيفة، لكوننا نسكن غرب فرنسا. وثانيا لكون هذه الصحيفة تمثل المطبوع الأكثر توزيعا في فرنسا. فماذا وجدت؟

مجرد خبر صغير في حقل (العالم وأوربا في سطور) يعلن فيه أن وكيليكس ستنشر وثائق عن العراق.

وكان هذا في عدد الصحيفة ليومي السبت والأحد 23-24/10، علما بأن صحيفة (لوموند) كرست في نفس هذا اليوم خمس صفحات عن هذا الموضوع، وقمت بتصفح الأعداد للأيام التالية ولم أجد أي شيء له علاقة بالموضوع. فقررت مراجعة بعض المجلات المشهورة.



- راجعت كل من (لو نوفيل اوبزرفاتور) و(لكسبرس) و(لوبوان) للأعداد من 22/10 إلى 28/10 ولم أجد أية إشارة لوكيليكس. وهنا قررت التوقف عن البحث وفهمت بأنه عدا (لوموند) التي كانت أحدى وسائل الإعلام الأربعة التي استلمت الوثائق فلم يهتم أحدا بما حدث أو يحدث للشعب العراقي.



وهنا علمت سبب عدم اهتمام أعضاء النادي الرياضي بهذا الموضوع لأنه من المؤكد فإن الفضائيات الفرنسية تجاهلت الوثائق المذكورة أيضا.



4 – ودون الدخول بشرح الأسباب التي تقف وراء إهمال الإعلام الغربي لكل ما له علاقة بوطننا، اللهم إلا ما يؤدي إلى تفتيت العراق والوطن العربي عندما يقوم هذا الإعلام بالتباكي على ما تعانيه الأقليات اللغوية والدينية.. الخ في العراق والبلدان العربية الأخرى، سنقوم بعرض تجربتنا الشخصية التي توضح مدى انحياز هذا الإعلام والجهات التي تسيطر عليه.



سوف لا أتكلم عن تجربتي مع الصحافة لأنه لم يتم نشر أي مقال لي في أي مطبوع فرنسي، بل سأتكلم عن الفضائيات الفرنسية فأقول :



قبل الغزو الأخير لوطننا الحبيب تم عمل عدة لقاءات غير مباشرة معي وفي عدة فضائيات فرنسية، وكما هو معلوم فإن اللقاء يأخذ من الوقت ما لا يقل عن ساعة ولكن في المحصلة لا يتم بث سوى ما يختاره المشرف على القناة، من اللقاء، ولمدة لا تتجاوز ثلاث دقائق.



ولكن في بداية الغزو دعيت مع ثلاث شخصيات من المدينة التي أقيم فيها من قبل القناة الفرنسية الثالثة، أحدهم نائبا في الجمعية الوطنية الفرنسية والذي يشغل موقع رئيس لجنة العلاقات الخارجية في الجمعية المذكورة، وكانت مدة الحلقة نصف ساعة. وخلال المناقشات تم طرح قضية أسلحة الدمار الشامل التي يملكها العراق فقلت : لنفرض جدلا بأن العراق لديه بعض الصواريخ وغيرها من الأسلحة البسيطة فلماذا يتجاهل العالم أسلحة الدمار الشامل الضخمة التي بحوزة (إسرائيل) والتي لديها مئات القنابل والرؤوس النووية، ولماذا هذا العالم الذي يدعي العدالة وحقوق الإنسان يكيل بمكيالين.



وطبعا لم يسمح لي بعدها نهائيا بالكلام اللهم إلا في نهاية الجلسة عندما طلب مني توجيه رسالة خاتمة اللقاء والتي حييت فيها صمود الشعب العراقي وشكرت مساندة الشعب الفرنسي وموقفه ضد الغزو.



بعد ذلك التاريخ تم عقد لقاءين غير مباشرين معي، حول العراق والغزو وأحده كان عندما تم اعتقال رئيس العراق الشرعي رحمه الله، ولكن لم يتم بث أي منهما ففهمت بأن المجموعة التي تسيطر على الإعلام في فرنسا وضعت اسمي في القائمة الحمراء. ولذا أخذت أرفض تسجيل أي لقاء غير مباشر وطبعا لم أدع إلى أي لقاء مباشر.


ليس هذا فقط ولكن تم محاربة اسمي حتى في اللقاءات الأدبية. انتميت إلى مجموعة من الشعراء والفنانين الفرنسيين عام 1998، التي تقوم بعقد لقاء شهري، وكنت أقدم، بصورة خاصة تعريف ببعض الشعراء والشاعرات العرب مع محاولة ترجمة قصيدة أو أكثر لكل منهم.



وفي عام 2006، وبعد سفر المسؤول عن إدارة الندوات استلمت مسؤولية إدارة المجموعة علما بأني العربي والأجنبي الوحيد بين أعضاء المجموعة، وفكرت بأنه من الأفضل دعوة إحدى الفضائيات لتقوم بعرض لقاء غير مباشر لإحدى ندواتنا وفعلا اتصلت بأحد الذين سبق وقام بتسجيل بعض اللقاءات غير المباشرة معي للفضائية الفرنسية الثالثة وشرحت له الغرض من الاتصال ففرح كثيرا.



تم تحديد موعد اللقاء وفي اللحظات الأخيرة اتصل بي الشخص المذكور ليعلن لي بأن رئيسه أوعز له بعدم تسجيل اللقاء، فقلت له هل ذكرت له اسمي قال لي طبعا وعندما سمع اسمك اتخذ هذا الموقف.

معذرة لأني أطلت ولكن هدفي هو توضيح موقف ما يطلق عليه الإعلام الحر.



الفصل الثاني : فرنسا ومسيحي العراق وتنظيم القاعدة.

في هذا الفصل سوف لا نتكلم عن تدخل فرنسا السافر فيما يتعلق بمسيحي العراق والوطن العربي وبالأخص في لبنان ولكننا سنكتفي بعرض الموقف الفرنسي من الجريمة التي ارتكبت أخيرا بحق إخواننا المسيحيين، ثم نناقش علاقة تنظيم القاعدة بجريمة الكنيسة المذكورة.

ولذا سنقوم بدراسة :

أولا : الموقف الفرنسي من جريمة كنيسة سيدة النجاة.

ثانيا : هل تنظيم القاعدة يقف فعلا وراء مجزرة الكنيسة؟



أولا : الموقف الفرنسي من جريمة كنيسة سيدة النجاة.

سوف نعرض بصورة سريعة موقف وسائل الإعلام ثم الموقف الحكومي.

أولا – اهتمام الإعلام بمجزرة الكنيسة.

طبعا إن كافة وسائل الإعلام الفرنسية اهتمت بقضية قتل إخواننا المسيحيين من قبل (تنظيم القاعدة) في كنيسة سيدة النجاة في بغداد. ولا نرى داع لذكر المقالات أو تعليقات الفضائيات في هذا المجال والتي تتأثر بموقف الحكومة الفرنسية والجهة المسيطرة على الإعلام.



ولكننا نوضح بأن كافة وسائل الإعلام الفرنسية المقروءة والمرئية ركزت على جانب مهم، آلا وهو أن (القاعدة) هي التي قامت بالجريمة. ليس هذا فقط بل أكدت على أن : النقطة الوحيدة التي تجمع بين الشيعة والسنة في العراق هي طرد المسيحيين. هذا دون أن يفكر أحد من الصحافيين باحتمال قيام جهات أخرى بالجريمة.

في الحقيقة إن جميع الصحافيين الفرنسيين استندوا، في مقالاتهم، على تصريحات الجهات الرسمية العراقية والتي يعرفها الجميع، وهي أن من قام بالجريمة هي دولة العراق الإسلامية.



ودون ذكر كثيرا من المقالات في هذا المجال سنكتفي بالإشارة لمقال واحد لمجلة لو بوان، والتي خصصت في عددها الصادر يوم 4/11/10 ثلاث صفحات لهذا الموضوع، وهذه المجلة تعتبر من المجلات الأكثر حيادية!!

وعنوان المقال : هؤلاء المسيحيون العراقيون الذين يريد الإسلاميون طردهم.

http://www. lepoint. fr/monde/ces-chretiens-d-irak-que-les-islamistes-veulent-chasser-08-11-2010-1259702_24. php



ثانيا : الموقف الفرنسي الرسمي.

سوف نذكر بصورة موجزة :

1 –كشف وزير الخارجية الفرنسي برنار كوشنير عزم بلاده دعوة مجلس الأمن لمناقشة الأوضاع الأمنية في العراق. وقال كوشنير أمام مجلس الشيوخ في باريس يوم الخميس إنه سيطلب من الاتحاد الأوروبي كذلك بحث مصير المسيحيين في العراق في أقرب فرصة ممكنة، مشيرا إلى أن نحو 20 جريحا من المصابين في الهجوم على كنيسة السريان الكاثوليك في بغداد سينقلون إلى فرنسا لتلقي العلاج. ووجه كوشنير رسالة إلى رئيس الكنيسة الكلدانية الكاثوليكية في العراق والعالم الكاردينال عمانوئيل دلي أكد فيها أن فرنسا ستظل دوما إلى جانب مسيحيي العراق. (فرنسا تعتزم دعوة مجلس الأمن لبحث الأوضاع الأمنية في العراق وكالة الصحافة المستقلة. 5/11/10)



2- يناقش مجلس الأمن الدولي الثلاثاء المقبل الوضع في العراق بطلب من باريس، على ما أفادت وزارة الخارجية الفرنسية عقب لقاء جمع وزيرها برنار كوشنير بممثلين عن الطوائف المسيحية في الشرق. وقال المتحدث باسم الخارجية الفرنسية برنار فاليرو لفرانس برس " إننا أقنعنا شركاءنا في المجلس بالعمل وفق هذا المقترح ".

كما أن فرنسا تعهدت بنقل 31 جريحا إصاباتهم حرجة إلى المستشفيات الباريسية في الأيام المقبلة للمعالجة، على ما أفاد الأسقف ورئيس جمعية التعاضد مع الأقليات في الشرق بيار والون لفرانس برس.

وقال الأسقف إن "النقاش كان صريحا للغاية وحيويا" وان ممثلي الطوائف المسيحية أكدوا للوزير الفرنسي إن "حرية الأديان جزء من حقوق الإنسان وهي حق أساسي". (مجلس الأمن يناقش الثلاثاء الوضع في العراق. واع. 5/11/2010)



3 - أعلن وزير الهجرة الفرنسي اريك بيسون الاثنين اثر هجوم على كنيسة في بغداد أوقع أكثر من خمسين قتيلا، أن فرنسا على استعداد لاستقبال 150 شخصا، وفي الدرجة الأولى من الأشخاص الذين أصيبوا بجروح في الهجوم وعائلاتهم.

وجاء في بيان للوزارة " في أعقاب المبادرة التي اتخذها رئيس الجمهورية (نيكولا ساركوزي) في خريف 2007 وتكمن في استقبال فرنسا عراقيين ينتمون إلى الأقليات الدينية الضعيفة، استقبلت فرنسا حتى اليوم 1300 شخص في إطار عملية تجري بالاشتراك مع المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة وجمعية مساعدة الأقليات في الشرق ".

وأضاف البيان: في إطار هذا البرنامج، وفي أعقاب اعتداء 31 تشرين الأول/اكتوبر 2010، طلب اريك بيسون من مكاتب وزارته استقبال 150 شخصا إضافيا مع منح الأولوية للجرحى في الاعتداء وعائلاتهم.

ويستفيد اللاجئون الذين تستقبلهم فرنسا، لاحقا من مساعدة اجتماعية وإدارية تقدمها أجهزة المكتب الفرنسي للهجرة والاندماج.



وأضاف بيسون: مع هذا القرار، تكون فرنسا وفية لتقليدها الجمهوري في اللجوء وارثها في التضامن مع الأقليات الدينية المتواجدة في الشرق منذ ألفي عام، وهي اليوم ضحية عنف كريه وغير إنساني. (فرنسا تعرض استقبال 150 مسيحيا عراقيا. البوابة. 2/11/10)



علما بأنه وصل إلى باريس يوم 8/11/10 36 مصابا. (الشرق الأوسط، و ا. ف. ب. 8/11/10)



5- كما سبق وأكد كوشنير وزير الخارجية الفرنسي، الاثنين، قبل حادث الكنيسة، مواصلة بلاده استقبال المسيحيين العراقيين بشكل واسع، معربا عن قلق باريس المتزايد من تردي أوضاع المسيحيين بشكل عام في الشرق الأوسط. (وزير خارجية فرنسا : سنواصل استقبال مسيحيي العراق بشكل واسع. اكانيوز. 27/10/10)



4 - أكدت صحيفة "لا كروا" الفرنسية مساء أمس الأربعاء، أن الحكومة الفرنسية ستنظم قداساً بكنيسة نوتر دام دو بارى، تكريما لأرواح ضحايا تفجيرات بغداد الوحشية. وذلك يوم الأحد المقبل السابع من تشرين الثاني (نوفمبر).

وأعرب الكاردينال " أندريه 23 " رئيس أساقفة باريس في رسالة مفتوحة إلى المطران أثناسيوس ماتوكا رئيس أساقفة السريان الكاثوليك ببغداد، عن أسفه بخصوص الهجوم الوحشي الذي شنته جماعة " دولة العراق الإسلامية " التابعة لتنظيم القاعدة في العراق ضد كنيسة " سيدة النجاة ".



ودعا الأب باسكال جولنيش، إلى مساعدة المسيحيين العراقيين ومسيحيي الشرق الأوسط على وجه الخصوص، للعيش في أمان وسلام، مشيراً إلى رد فعل قادة الشرق الأوسط المسلمين الذين أدانوا بالإجماع هذا الهجوم الوحشي. (الحكومة الفرنسية تنظم قداساً تكريماً لضحايا "كنيسة النجاة". اليوم السابع. 5/11/10)



وقبل أن نعلق على الموقف الفرنسي نقول للمسؤولين في العالم الغربي عموما وللفرنسيين خصوصا بأنه في ظل الأنظمة الوطنية في العراق، قبل الاحتلال عام 2003، وكما ذكرنا في مقالات سابقة بأنه لم تكن توجد أية تفرقة بين مواطن عراقي وأخر سواء بسبب الدين أو المذهب أو اللغة بل كان الجميع يعاملون على أساس كونهم عراقيون ولكن للأسف فإن الاحتلال الصهيو- أمريكي – صفوي زرع هذه التفرقة.



ودون الدخول في تفصيلات سنذكر قصة واقعية.

في أواخر الستينات وبداية السبعينات من القرن الماضي كنت رئيسا لتحرير صحيفة الرسالة الموصلية ووكيل مدير الإصلاح الزراعي في محافظة نينوى وكانت لقاءاتي كثيرة مع الطلبة وبصورة خاصة مع طلبة جامعة الموصل من القادمين من بغداد أو من المناطق الأخرى.

وربطتني علاقة صداقة مع أحد الأخوة والذي كان رئيس الإتحاد الوطني لطلبة العراق واسمه لؤي الشمعوني ولم يخطر ببالي أن أسأله عن مدينته الأصلية أو دينه أو مذهبه.



وشاءت الأقدار أن نفترق بعد أن استلمت موقعا وظيفيا في محافظة أخرى، وعلمت بعد مدة بأنه سافر إلى بريطانيا لغرض الدراسة وانقطعت أخباره عني منذ ذلك التاريخ.



وقبل أقل من سنة وصلتني رسالة منه بالبريد الحاسوبي، بعد أن قرأ بعض مقالاتي، يقول في هذه الرسالة بأنه كان يعرف شخصا في الموصل بنفس الاسم فهل هو أنا أم لا، فأكدت له بأني الشخص المقصود وطلبت منه تزويدي برقم هاتفه واتصلت به عدة مرات.

وتحدثت مع بعض معارفي عن الدكتور لؤي الشمعوني وسألتهم، من أية ديانة يكون وفق تصورهم فكان جواب أغلبهم بأن هذا لقب مسيحي.



واتصلت به هاتفيا وقررت أن أحاول بطريقة غير مباشرة معرفة ذلك.

فقلت له يا أخي هل رأيت ما قام به العملاء من زرع الفتنة بين العراقيين على أساس الدين والطائفة.. الخ



فقال لي سأروي لك قصة طويلة حول هذا الموضوع سافرت للدراسة في بريطانيا مع فلان، وأنا أعرفه شخصيا وكان في ذلك الحين طالبا في كلية الزراعة، بعد أن كنا طلبة سوية ثم مدرسين في الموصل، على كل كنا نلتقي دائما وعلى مستوى عائلي، وفي أحد الأيام وبعد عودتنا من بريطانيا إلى الموصل وكنا نقوم بالتدريس في الجامعة دخل علينا مع عائلته في أحد الأيام ووجد عمتي تصلي وأمامها التربة فصرخ مستغربا :-



الله أكبر أنا أعرفك منذ ثلاثين سنة ولأول مرة أكتشف بأنك مسلم وشيعي. وهكذا عرفت بأن الدكتور لؤي الشمعوني المهجر في مصر بأنه مسلم وليس مسيحيا. هكذا كان العراق.



ولتأكيد ما ذكرناه فإن الكاردينال دلي عمانوئيل دلي الثالث رئيس طائفة الكلدان في العراق والعالم دعا إلى عدم اعتبار العراق بلدا للقتل والسلب والتأكيد على علاقات الإخوة والمودة التي يكنها مكونات الشعب العراقي احدهم للأخر.

وخاطب قداسة الكاردينال في حديث بثته فضائية "الجزيرة" على الهواء مباشرة ضمن فقرتها "ضيف المنتصف" أن لا يعمدوا إلى جعل العراق صورة " سيئة " للتعايش بين مكوناته وقومياته وأديانه التي تربت على احترام وتقبل الأخر.

مؤكدا : لنا كنائسنا ومعابدنا نذهب إليها بكل حرية ونمارس شعائرنا بكل حرية..)



ولكن الكاردينال المذكور، وللأسف، ذكر عبارة مثيرة وكررها عدة مرات وهي نصا : " لنا حرية العبادة وليس حرية التبشير " (ضيف المنتصف الكاردينال عمانوءيل الثالث. فضائية الجزيرة 6/11/10

http://www. youtube. com/watch?v=TSD48JQJ5Tk&feature=player_embedded



من حقنا أن نقول هنا بأن من يسمع كلماته هذه يتصور بأن المسلمين، والإسلام هو دين الأغلبية الساحقة في العراق، يقومون بالتبشير بصورة مطردة ويقومون بملاحقة المسيحيين وغيرهم من الأقليات الدينية الأخرى ليعتنقوا الإسلام. بينما في الواقع لم تقم أي طائفة من المسلمين، وخلال كل فترات الحكم الوطني منذ تأسيس الدولة العراقية وبالأخص في زمن البعث، بأي نشاطا تبشيرا ولم نسمع نهائيا بأنه تم قيام أي مسيحي باعتناق الديانة الإسلامية. إذا عملية التبشير كانت محظورة على الجميع وليس على المسيحيين فقط.



ومنذ الاحتلال قام الجنود الأمريكيون وبعض المنظمات الدولية التي يطلق عليها إنسانية بمحاولات تبشيرية للدين المسيحي، وربما قام الصفويون بذلك أيضا. ولا نريد أن نبتعد كثيرا عن موضوعنا.



نعدو الآن لنناقش الموقف الفرنسي، ودون أن نطيل، نقول أن من حقنا أن نتساءل :- أين كان كوشنير، وهو يهودي وكان مساندا لغزو العراق وخلال الغزو هرب إلى صديقه بوش خوفا من غضب الشعب الفرنسي الذي كان بغالبيته العظمى ضد جريمة العصر التي قامت بها أمريكا وبريطانيا، مما حصل للشعب العراقي منذ الغزو ولحد الآن وبالأخص ما تم من قبل الكتائب والحكومة الصفوية في العراق من قتل العلماء والبعثيين، وبصورة خاصة عام 2006 اثر تفجير سامراء الشهير وما تم من قتل وتهجير ملايين العراقيين الشرفاء على الهوية؟

ولماذا لم يرفع صوته لمساندتهم وقبول بعضهم كلاجئين في فرنسا؟ فرنسا التي تدعي بأنها دولة علمانية تدافع عن حقوق الإنسان!!؟



وأخيرا من حقنا أن نتساءل : من سمح لفرنسا بأن تكون الناطق الرسمي والمسؤول عن كافة المسيحيين في الوطن العربي؟ وماذا يعني هذا التدخل السافر في الشؤون الداخلية لدول يفترض بأنها ذات سيادة ومعترف بها مما يطلق عليه الأمم المتحدة؟



ثانيا : هل أن تنظيم القاعدة يقف فعلا وراء مجزرة الكنيسة؟

1 - لقد سبق وبينا، بصورة لا تقبل الجدل، موقفنا من تنظيم القاعدة وما يطلقون عليها (دولة العراق الإسلامية)، ووجود فصائل من هذا التنظيم مرتبطا بالنظام الصفوي في إيران ويقوم بتنفيذ كل ما يطلبه ملالي طهران من جرائم بحق الشعب العراقي لخلق الفتنة الطائفية. (الدكتور عبدالإله الراوي: تنظيم القاعدة.. هل له يد في تفجيرات سامراء الأخيرة؟ شبكة البصرة. 23/7/2007)



2- لقد فرض تنظيم القاعدة سيطرته على عدة محافظات عراقية بين عامي 2006-2007، من ضمنها محافظة نينوى التي تقطنها نسبة عالية من إخواننا المسيحيين، وقد اعترف بذلك أحد المسؤولين والمدافعين عن نظام العمالة في العراق بقوله : "أنه في العام 2006، 2007 كانت هناك أربع محافظات بيد الإرهابيين القتلة من القاعدة.." (حكام العراق بعد وثائق ويكيليكس. الاتجاه المعاكس. قناة الجزبرة القطرية. 2/11/10)



ولا أحد يستطيع أن يقول أو يتهم (القاعدة) بأنها قامت في تلك الفترة بقتل أو تهجير المسيحيين المتواجدين في أرض أجدادهم منذ قديم الزمان، سواء في الموصل أو في سهل نينوى أو في المناطق الأخرى في هذه المحافظة أو في المحافظات الأخرى التي كانت تسيطر عليها. والجميع يعلم جيدا بأن الأخوة المسيحيين متواجدين في كافة المحافظات العراقية.



3 - في الحقيقة إن من قام بالجرائم البشعة بحق إخواننا المسيحيين هم :

- العصابات الصفوية (المليشيات) التي قامت بتفجير محلات بيع المشروبات الروحية، التي كانت حكرا للمسيحيين، ومحلات الحلاقة إضافة إلى فرض الحجاب، في البصرة وفي كافة مدن جنوب العراق. والتي أرغمت إخواننا المسيحيين بالهجرة سواء إلى سهل نينوى أو إلى المحافظات الأخرى أو إلى خارج العراق. (ترجمة وتعليق: الدكتور عبدالإله الراوي: الصفحة المخفية للقاعدة في بلاد الرافدين. شبكة البصرة. 4 نيسان 2008.)



كما أن من قام بتفجيرات محلات المشروبات في بغداد هم العصابات الصفوية وبالأخص جيش مقتدة القذر عندما سمحت له الحكومة العميلة بالسيطرة على العاصمة العراقية عام 2006.



- أما بالنسبة لما تم من جرائم بحق هؤلاء الأخوة في محافظة نينوى، من قبل عصابات الحزبين الكرديين المتصهينين، فقد سبق وذكرنا قسما منها في مقال سابق (الدكتور عبدالإله الراوي : تفتيت العراق والوطن العربي... مطلب صهيوني - صليبي – صفوي. القسم الثاني (5). شبكة البصرة. 22/8/2008.)



كما أن أحد أعضاء ما يسمى مجلس النواب العراقي أكد أن أحد أفواج الفرقة الثانية (بيشمركة) والتي توجد في الساحل الأيسر من المدينة تتحمل كامل المسؤولية عن 95 % من الجرائم التي حصلت خلال الأسابيع القليلة الماضية سواء من قتل أو تهجير لاسيما وان المنطقة تلك كانت تحت حماية هذا الفوج، مطالباً بـمحاسبة هذا الفوج سواء من تقصير أو اختراق أو حتى تورط بالعمليات الإجرامية التي طالت العائلات المسيحية هناك وهو من يتحمل المسؤولية كاملة فضلا عن محاسبة ضباط الشرطة هناك لأنهم كانوا يساندون القوة العسكرية هناك وعلى الجميع أن يخضع للتحقيق وعن إجراءات الحكومة حيال الإحداث الأخيرة في الموصل،.. (يونادم كنا: الفرقة الثانية (بيشمركة) تتحمل كامل المسؤولية عن 95% مما حصل للمسيحيين شبكة البصرة. 23/10/10)



4 – أما فيما يتعلق بمجزرة كنيسة سيدة النجاة :

- إذا كان هنالك فعلا، كما يدعون، عناصر من القاعدة، ونحن نشك بذلك، فهم حتما من الأجنحة المرتبطة بالنظام الصفوي في إيران كما بينا في مقالنا المشار له أعلاه (الدكتور عبدالإله الراوي : تنظيم القاعدة..)



- لقد كتبت المناضلة عشتار العراقية أربع مقالات عن الموضوع توضح فيها قيام السلطات العميلة، بالتعاون مع عصابات الحزبين الكرديين المتصهينين بالجريمة.

(http://ishtar-enana. blogspot. com/)



- قامت منظمة/ الرصد والمعلومات الوطنية يوم ٠٢/تشرين الثاني/٢٠١٠ بتقديم الأدلة التي لا تقبل الشك بأن من قام بهذه المجزرة الرهيبة هي إيران والقوات الخاصة المرتبطة بالمتشبث برئاسة الوزراء.



ننقل أهم فقرات تقرير هذه المنظمة :

خطط للعملية واشرف عليها ضابط الاطلاعات في مكتب القرار العميد (مرتضى كشميري) وبتنسيق مع مكتب المالكي من خلال احد مساعدي المالكي المدعو (صادق الركابي).



الجهة التي جندتها الاطلاعات لتنفيذ الواجب : تم تجنيد (سبعة أشخاص) اثنين منهم فقط يعلمون بالتنسيق ما بين الاطلاعات والمالكي و(الخمسة) الآخرين يعلمون أنهم ذاهبين (للجهاد) وهؤلاء جميعا ينتمون للفكر السلفي القريبين من أفكار القاعدة والذين يمارسون اغلب أنشطتهم في (الشيشان) وباقي جمهوريات الاتحاد السوفيتي السابقة ما عدى قائد ألمجموعه (احمد الشيشاني) قاتل في أفغانستان والعراق مع مجاميع القاعدة التي تمولها إيران وشخص آخر باكستاني يدعى (صبغة الله عثمان) وهو أيضا من الذين قاتلوا في أفغانستان والعراق.

ألخطه المتفق عليها مع الإرهابيين ومع مكتب المالكي : - يقوم عناصر هذه ألمجموعه باقتحام إحدى الكنائس بالعراق وان يتصلوا برقم هاتف نقال على أساس أن هذا الرقم لوزارة الداخلية وان يتكلموا معهم باللغة العربية الفصحى وان يطلبوا منهم إطلاق سراح سجناء في مصر مع العرض (أن الرقم الذي أعطي لهم كان باتفاق مع قناة البغدادية) وتحديدا مع عون الخشلوك وهو رقم تابع للقناة في بغداد وبموجب الاتفاق تحصل البغدادية على مبلغ قدره (150000) إلف دولار والشخص المنسق معهم بهذا الموضوع هو (عبد الحميد الصائح) الذي استلم (30000) ألف دولار حولت إلى رصيده في دمشق حيث يسكن مع أبناء عمومته هناك.



وتقضي ألخطه المتفق عليها مع اثنين من هذه ألمجموعه دون البقية البالغ عددهم خمسه والذين يعرفون أنهم ذاهبين للجهاد في العراق ولا يعرفون شيء عن هذه المسرحية الدموية.. بعد اقتحام الكنيسة يقوم احد الإرهابيين بتفجير نفسه حتى يظهر للعالم بان العمل عمل إرهابي (حقيقي) ثم يبقى الإرهابيين لمدة ثلاثة أيام يتم من خلالها التفاوض معهم..

لكن الأوامر التي صدرت لمكتب المالكي من الاطلاعات بأن يتم تصفية هؤلاء بعد اقتحام الكنيسة وان لا يخرج منهم أي شخص سالما مهما كانت النتائج وبأسرع وقت وان لا يعطى للأمريكان أي وقت للقيام بأي جهد (يعني الاطلاعات اتفقت مع الإرهابيين بشيء ومع مكتب المالكي بشيء آخر)..



- أما عن أهداف العملية، فيوضح التقرير :

1- لفت أنظار العالم عن وثائق ويكيليكس الخاصة بجرائم حكومة المالكي وقواته وقيادات حزب الدعوة.

2- توجيه رسالة تهديد غير مباشره إلى الفاتيكان بأن المسيحيين سيكونون بخطر إذا لم تتدخل الفاتيكان وتستخدم سلطتها على الإعلام الغربي لغرض تجاهل هذه الوثائق.

3- من خلال اتصال احد الإرهابيين بقناة (البغدادية) أرادت الاطلاعات الإيحاء بأن مصر هي من أعدت لهذه العملية من خلال مطالبة الإرهابيين بإطلاق سراح سجناء في مصر.

4- الضغط على أمريكا بتنصيب المالكي كرئيس للوزراء.

http://www.albasrah.net/ar_articles_...sed_031110.htm



5- وأخيرا نحبذ أن يطلع القراء على ما تضمنته أقوال أفراد إحدى العائلات المسيحية المنكوبة والتي تدل دلالة قاطعة على أن الجريمة مبيتة و تمت بتنسيق كامل بين قوات الحكومة العميلة وبين المهاجمين الذين أطلق عليهم إرهابيي القاعدة.



http://www. youtube. com/watch?v=fIeV9ytTqcw



شاهد من تفجير الكنيسة

http://www. youtube. com/watch?v=y3NCdR0lr14&feature=related



شاهدة من تفجير الكنيسة

http://www. youtube. com/watch?v=d2rwIMGuV78&feature=related



6 – إذا كان الجناة من تنظيم دولة العراق الإسلامية، كما تدعي حكومة العملاء، فلماذا تم قتل كافة المهاجمين؟، علما بأن ما صرح به أفراد العائلة المنكوبة يؤكد بأن قوات الحكومة العميلة لم تدخل الكنيسة إلا بعد أن نفذ عتاد المجرمين، وهذا يؤكد بأن ما ذهب إليه تقرير منظمة الرصد والمعلومات الوطنية، المذكور أعلاه لا يقبل الشك.



إضافة لذلك لماذا لم تقم السلطات العميلة بكشف الأسماء الكاملة والحقيقية للمجرمين مع توضيح جنسية كل منهم؟ إن كل هذا يدل دلالة قاطعة على ضلوع إيران وأزلامها بهذه الجريمة النكراء.



وختاما نقدم تعازينا لكافة ضحايا هذه الجريمة البشعة التي نفذتها العصابات المجرمة واثقين بأن تبقى الوحدة بين كافة العراقيين، بمختلف أديانهم، شوكة في عيون الذين دخلوا العراق على ظهور دبابات الغزاة.



وأخيرا نقول تهانينا للديمقراطية وحقوق الإنسان والشفافية وحرية التعبير في الإعلام الفرنسي والغربي.



الدكتور عبدالإله الراوي

دكتور في القانون وصحافي عراقي سابق مقيم في فرنسا

__________________
اللهم ارحم أبا يوسف واغفر له
أبو ذر الفاضلي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 30-11-2010, 08:00 PM   #23
أبو ذر الفاضلي
أحسن الله إليه
 
الصورة الرمزية أبو ذر الفاضلي
 
تاريخ التسجيل: Sep 2008
الدولة: قلعة الأسود
المشاركات: 73,906
المواضيع:
مشاركات:
من مواضيعي
 

افتراضي رد: مع فضائح وثائق ويكيليكس

إيماناً من مكتبتنا العربية بأهمية هذه الوثائق فقد جرى تثبيت الموضوع آملين من الأعضاء الكرام رفده بما يتيسر لهم من موضوعات جديدة ذات صلة .

__________________
اللهم ارحم أبا يوسف واغفر له
أبو ذر الفاضلي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 30-11-2010, 08:00 PM   #24
أبو ذر الفاضلي
أحسن الله إليه
 
الصورة الرمزية أبو ذر الفاضلي
 
تاريخ التسجيل: Sep 2008
الدولة: قلعة الأسود
المشاركات: 73,906
المواضيع:
مشاركات:
من مواضيعي
 

افتراضي رد: مع فضائح وثائق ويكيليكس

ثـورة الويكيليكس !




المعادلة سهلة للغاية ومباشرة :
إذا كان كلُّ شيء في الإنسان إنما يبدأ من العقـل ، فإذا تغيـَّر العقـل الجمعي للناس ، فالتغيـير السياسي قادمٌ لامحالـة.

ولاريب أنَّ مساق السنن الكونية ، ومسارات التاريخ ، تقود إلى نتيجة حتمية واحدة ، هي أنَّ الأنظمة العربية الحالية في طريقها إلى الزوال ، بل بعضها قد انتهى عمره الإفتراضي أصـلا حسب قوانين الطبيعـة !

وأنّ التغيير واقـع ، ماله من دافـع ، ذلك أنّ ثورة المعلومات ، والإتصالات ، سوف تغـيّر الخارطة السياسية في المنطقة العربية برّمتها ، كما غيرت الحياة كلَّهـا ، شـاء من شاء ، وأبى من أبى .

وليس الذي يجري في موقع الويكيليكس سوى أحد تجليـّات هذه الحقيقة ، فقد كانت الأسرار السياسية للدول الغربية تبقى حبيسة أرشيف لاتطولـه يـدٌ ، ولا تقع عليه عينٌ ، ولاتُكشف إلاّ بعد مضيّ عقود ، وعلى قدر ما يرغبون في كشفـه أيضا ، وعندما لايبقى لتلك الأسـرار أثـرٌ يذكـر على العلاقات السياسية الدولية

أما اليـوم فما كانت أمريكا ليخطر على بالها أن تجد نفسها في هذا الحرج العالمي ، وبرقياتها السياسية السريـّة تنشر على الملأ _ لاسيما التي تكشف وجهات النظر كانـت طـيّ الكتمان في رؤساء دول ، تبشُّ أمريكا في وجوهـهم بنفاقها المعهـود لتستخدمهم في أطماعها _ فتفضح من خبايا الزوايا ما لو قدرت أن تدفـع الملايين لتحول دون أن تنشـر ، لفعلـت .
ثـم تضطر إلى إجراء إتصالات سريعة بحلفائها لتدارك الموقف
حتى نقلـت وكالات الأنباء : ( وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون أجرت اتصالات بإحدى عشرة عاصمة دولية ، في محاولة لتخفيف أثر الصدمة التي سببتها المعلومات الواردة في البرقيات الدبلوماسية المسرَّبة ) .
وأيضا نشـر على نطاق واسع في الإعلام : ( يرى الأميركيون أن نشر هذه الوثائق التي قد تتضمن تقييمات صريحة لقادة ، وحكومات دول أجنبية ، يمكن أن يؤدي إلى تآكل الثقة فـي الولايات المتحدة كشريك دبلوماسي ) .

ولكن هيهـات ، فقـد سبق السيف العذل .

إنَّ هذه الثورة الهائلة والسريعة التي فَجَـأت فبهـتت التطوُّر السلس والهادىء للحياة البشرية ، ستحدث زلازلَ وبراكين في الجغرافية السياسية العالمية ، والإقليمية ، ريثما تكمل دورتها الطبيعية ، فتهـدأ لتكشف عن مشهد جديد بالكلية .

ومن الأمثلة المدهشـة على مدى التأثير التي تحدثه هذه الثورة المعلوماتية والإتصالاتيه ، ما نشرته صحيفة لوس أنجلوس الأميركية
أنَّ ( دول الخليج العربي بشكل عام تتحاشى عادة انتقاد إيران بشكل علني ، ولكن الوثائق كشفت أنّ ما يجري في الخفاء مختلف عما يجري بالعلن ، فكلُّ من العاهلين السعودي ، والبحريني ، ظهر أنهما حثـّا الولايات المتحدة بشكل سرّي على ضرب المنشآت النووية الإيرانية ، وتقول إحداها إنَّ أحد المسؤولين السعوديين قد ذكّر الأميركيين بأنّ العاهل السعودي قد طالبهم مرارا " بقطع رأس الأفعى " قبـل فوات الأوان ) .

ومنها أنّ هيلاري كلينتون وزيرة الخارجية الأمريكية أمرت بجمع معلومات عن الأمين العام للأمم المتحدة ، وكبار مساعديه ، ومندوبي الدول الأعضاء الدائمين بمجلس الأمن كما أمرت بجمع معلومات عن قادة حماس والسلطة الفلسطينية ، والتجسس يشمل أرقام بطاقات الإئتمان ، بل الحمض النووي !

وأنَّ عملاء للحكومة الصينيّة شنّوا حملة تخريب منظمة لأجهزة كمبيوتر استهدفت الولايات المتحدة وحلفائها.

وأنَّ أمريكا حاولت بصورة سريـّة سرقة يورانيوم عالي التخصـيب ، من مفاعل باكستاني للأبحاث.

وعلى أية حال فالوثائق المنشورة تحتاج إلى أشهر لتحليلها ، فهي أكثر من 250 ألف رسالة سياسية ، ولعلها تتضمن أخطـر من هذه الفضائح بكثيـر.

وهي إلى جانب ما نشرته من فضائح مؤثـرة ، ستقلب الموازين في عالم الدبلوماسية الأمريكية ، محدثـةً نفس الأثر الذي أحدثته الأزمة المالية في الإقتصاد الأمريكي ، هـي أيضـا تكشف على الملأ وبشكل غير مسبوق ، آلية عمل الهيئات السياسة ، والإستخباراتية ، الأمريكية ، وأساليبها ، بصورة عامة ، وكذلك في دول أخرى ، مثل الصين ، وروسيا ، وفرنسا ، والعالم العربي ، فيؤدي ذلك إلى إضعاف الهيمنة الأمريكية بشدة .

وفي هذا الحدث الذي فجـّر دويـّا عالميـّا أمس عدّةُ عبـر مهمة :

إحداها : أنَّ الإنهيـار الأمريكي يبدو أنـَّه سيكون أسرع من المتوقع ، فهذه الفضيحة سيكون لها أثـرٌ خطير على أمريكـا ، وهي من جهة أخرى تعكس أنَّ التمدُّد الإمبراطوري الأمريكي بلغ درجة لايمكنه السيطرة على ما يجري ، ولهذا سلّط الله تعالى عليها لعنة من داخلها ، من الساخطين على طغيانها ، فأخذوا يسرّبون هذه الفضائح إلى موقع الويكيليكس من حيث لاتستطيع أمريكا معرفتهم ، ولا ملاحقتهم ، فوقفـت عاجـزة أمام هذا التسريب الذي بدأ يدخـل المـاء إلى السفينة ، ويسحبها إلى الغـرق.

الثانية : أنَّ أي مقدار من حريـة النقد الإعلامية الحقيقية في العالم ، قادر _ مع عامل الزمـن _ على هزيمـة أعتى قوة طغيان فيه ، فهذا موقع الويكيلكس لم يصنع شيئا ، سوى أنـَّه فتح موقعا ودعا من لديه وثائق عن أيّ جريمة ، أو إنتهاكات ، أن يرسلها إلى الموقع ، ثم الموقع كفيلٌ بأنَّ يمسح كلَّ أثـر لمصدر الإرسال بحيث يحمي المرسِل من ملاحقات الجهات الأمنيـّة .

ثم إنّ هذه الدعوة قادرة أن تدخـل كلَّ بيت ، وكلَّ مكتب ، بل كلَّ جيب ، يحمـل جهازا محمولاً ، صغيرا كان أم كبيراً ، وما على الراغب في فضح الطغاة ، إلاّ أن ينسخ بلمسة ، ويرسل بلمسـة ، ثم العالم كله سيطلع على الحقائق .
ولاتستطيع أكبـر قـوّة إستخبارات في العالم أن تحول دون الناس وهذه الدعـوة .
ولما كانت الحريـّة هي عدوُّ الطغيان الأكبر ، كان الطغاة هـم أشـدّ المفسـدين في الأرض محاربـة للحرية .

أما في بلادنا العربية فقد وضعوا الأغلال على وسائل الإعلام ، بل الأقلام ، وأجهزة الكمبيوتر ، بل العقـول فأرهبوها أن تفكر إلاَّ وهي تتخيـّل هراوات الشرطة ، و( كلبشات ) الدرك ! لتبقى الشعوب قطعانا تولد في مستشفيات الولادة المهترئة ، لتدفن _ على حسابها في بعض الدول _ في المقابـر الموحشة ، وتعيش بين ذلك تحمـِل هم سعـر الشعير !

هذا إذا كانت الحرية للإصلاح السياسي ، أما إن كانت لشتم الدين ، وحـرب الفضيـلة ، فمرحـبٌ بها أيمُّـا ترحيب ، لأنها لاتزيد الناس إلاَّ تعبيدا للسلطة السياسية.

الثالثة : هذه الوثائق تكشف أنّ ما يقـرّره المفكـّرون الشرفاء من أنّ السياسة الغربية بقيادة أمريكا تمــلأ شعوب الأرض خارجها ظلمـا ، وجـورا ، ليس إنجرارا وراء ( نظرية المؤامرة ) ، بل هو الحقيقة الماثلة جهارا ، نهارا ، كالشمس الساطعة في رابعة النهـار .

الرابعة : كشفت ثورة الويكيليكس أهمية ( الضمير العالمي ) ، وكسبه إلى صـفّ قضايا أمتنا ، وأنَّ العالم مليءٌ بالشرفاء الذي يمكننا ضمّهم إلى حقّنـا ، والإستفادة من جهودهم لتحريرنا والعالم من الطغيان العالمي .

فهذا مؤسس الويكيليكس تعرض لمحاولات إبتزاز هائلة ، فلم يصدُّه ذلك عن عزمه نشر الوثائق _ وكـم من شيوخ الدين المزيّفيـن عندنـا مستعدون أن يفتـوا بما لايتوقعه إبليس نفسه لإرضاء الساسة الظلمة ، وقامـوا بإضفـاء القداسة المطلقة على أقـذر سلطة ، مقابل منصـب وضيع ، أو شيك بأموال الحـرام رقيـع _ كما تعرض أعوان مؤسس الويكيليكس إلى مضايقات كثيرة ، فزادهم ذلك إصرارا على ماعزموا عليه .

ولاريب أنَّ أجواء الحرية التي تعيش فيها هذه النماذج ، وتتنفّس هواءها النقي ، هي الأمُّ التي أنجـبتها ، والتربة التي أنبتـتها .

وكلُّ ذلك يرجع إلى حقيقة جاء بها الإسلام ، غير أنَّ الغرب هو الذي بات يُسيِّدها في شعوبـه _ على عكس ما يعامل به ساساتهم شعوبنا _ ، فسـاد بهـا :

وهـي أنَّ الإنسان الفرد بقيمته الإنسانية ، وتمتُّعـه بحرياته الأساسية ، هو الأصل الذي ينبني عليه كلُّ من : النظام السياسي ، والعقد الإجتماعي ، والثقافية المجتمعية ، وجميع القوانين ، والعلاقـات .
ولهذا السبب لاتجد في البلاد التي تسودها هذه الحقيقة ، ألقاب النفاق التي تضفى على الزعماء ، بالجلالة ، والسموُّ ، والمقام السامي ، والعظمة .. إلخ ، ولا تعليق صورهم البائسة في كلِّ مكان فوق رؤوس العباد ، ولا الهتـاف بأسماءهم الملعونة في كلِّ موقف ، ولايبـدو معهم رجال الكنيسة في وسائل الإعلام ، قاعـدين معهم على كراس الظلم ، على اليمين والشمائل سُجـَّدا لطغيانهـم ، لإضفاء الشرعية المزيـفة عليهـم !
لأنهم هنـاك _ ببساطـة شديدة _ موظفـون ، ينوبون عن شعوبهم في حفظ حقوقها ، وضمان عدم المساس بحريّاتـها ، وكراماتها ، فإن بـدى منهـم تسخيـر السلطة لأشخاصهم ، أطيـح بهم وأتي بغيرهـم .
هذه هي القاعدة السياسية الأولى ، والثقافة المجتمعية المقدسة ، والقانون الإجتماعـي الأعلى الذي ميزت به تلك الشعوب أنفسهـا عن البهائم .
وهذا بعينه هو النظام السياسي الإسلامي ، الذي شوه صورته ، فقهاء التسول ، ووعاظ البـلاط ، وعلماء السوء.
الخامسـة : أنَّ سـرّ هذه القوة على فضح الطغيان الأمريكي ، يكمـن في الصغـر ، والسرعـة ، فلولا القدرة على تصغير المعلومات ، وما يحملها من آلات ، إلى درجة بالغة الدقة ، وسرعة نسخها ، ونقلهـا ، لم يمكن تسريبها ، ولا بثَّهـا عبر الإنترنت إلى هذا الموقع
فسبحان الله الذي جعل هزيمة القوة الهائلة ، بالآلات المتناهية في الصغـر !

وذلك كما يصرع الفيروس الإنسان المتجبـِّر ، وتتفجـَّر الطاقة المدمـّرة الهائلة من نواة الذرة ، والله على كلِّ شيء قدير ، وهاهـو الإنسان من أصغر المخلوقات في الكون ، بينما هـو مركزه ، وله خلق الله تعالى المخلوقات بأسرها .

وختاما فإنَّ الحدث هائل ، وخطيـر ، وفيه من العبر ما هو أكثر من هذا بكثيـر ، وعلى قادة الفكر الإسلامي أن يرصدوه ، ليستفيدوا منه في إشعال عوامل النهضة ، وجمع مقومـات العودة الحضارية لأمّتـنا.

وأهم ذلك السعي لتأسيس موقع عربي مماثـل ، يحث الشرفاء في مؤسسات السلطات السياسية في بلادنا على التأسِّي بما صنعه الويكيليكس ، بفضح : الظلم ، والطغيان ، وإنتهاك حقوق الإنسان ، ومصادرة الحريات ،

هذه الجرائم التي أصبحت _ وياللأسى _ العنوان الرئيس للأنظمة السياسية على طول الخارطة العربية وعرضها .

ومعلوم أنـّه لاخلاص لأمّتنـا إلاّ بإلحاق الهزيمـة الساحقة بالظلم ، بجميع أنواعه ، وعلى رأسـه ظلم العقل بمنعه أن يفكر إلاّ كما تريد السلطة السياسية ، وظلم اللسان بمنعه أن يتكلم إلاّ بما يرضى السلطة السياسية ، وظلم الإبداع الإنساني بمنعه أن ينطلق إلاّ في دائرة شهوات السلطة السياسية !!
هذا هو الظلم الذي جثم على أمتنا ، فجعلها مسخرة لأطماع الأجنبي ، ومسيرة بأهـواء طغاة العالم.
وبهذه المناسبة ندعو المحسنين من المنفقين في وجوه الخير ، أن يلتفتوا إلى أهميـة الإنفاق في هذه المؤسسات التي تحارب الظلم ، وأهمُّها المؤسسات الإعلامية
وأنه أهـمُّ من كثيـر من الأموال التي تذهب في وجوه أخرى تؤول إلى نفع لايلبث حتى ينقطـع ، أو يبقى محصور الفائدة.

وفي شريعتنا العظيمة حديث ( خير النَّاس أنفعهم للناس ) ، وأيُّ نفع أعظـم من رفع الظـلم عن المظلومـين ، فكيف إذا كان المظلوم أمّة بأسـرها ، تسلَّط عليها أخبث الطغـاة فحرموهـا من جميع حقوقها ؟!!

والله حسبنا ، عليه توكلـنا ، وعليه فليتوكّـل المتوكّلـون.

الشيخ حامد بن عبدالله العلى

__________________
اللهم ارحم أبا يوسف واغفر له
أبو ذر الفاضلي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 30-11-2010, 08:03 PM   #25
أبو ذر الفاضلي
أحسن الله إليه
 
الصورة الرمزية أبو ذر الفاضلي
 
تاريخ التسجيل: Sep 2008
الدولة: قلعة الأسود
المشاركات: 73,906
المواضيع:
مشاركات:
من مواضيعي
 

افتراضي رد: مع فضائح وثائق ويكيليكس


قصيدة (الويكي ليكس) !!

ويكيليكس موقع فضح جرائم أمريكا





ألا يا(وِيكِي لِكْسُ) فأنْبئِينـا ** وعــن كـُلِّ الفضائحِ خبّرينا
أميطي عن جرائمهِمْ لِثامــاً ** ولا تُبقـى لهــمْ سرَّا مصونا
ليصبـحَ كـلُّ تزييفٍ وميـْنٍ ** لأنظـار البريـِّــة مُستبينـا
ويصبحُ كلُّ مُحتـلِّ خبيـثٍ ** غريقـاً فـي فضائحِـهِ لعينــا


أَذِيعِي سرَّ حُكَّـامِ كِـلابٍ ** لأطمــاع الصّليـبِ مُسَخَّرينـا
أَبِينـي ما وراءَ القومِ هَتْكــاً ** لأسْتــارِ الطغـاةِ الظالمينــا
على الباغين بالنَّشرات أَلقـِـي ** وثائـقَ فضْحِهِـمْ كالأوَّلينــا
وزيِدي نشـرَ آلافٍ جِهـارا ** إليـكِ استشـرفَ المتشـوِّفونـا


وحيَّا الحقُّ فِعلَكِ بافتـخـارٍ ** وحيَّـا العدلُ موقِعـَكِ الرَّصيـنا
غدوتِ على الطغاةِ شُواظَ نارٍ ** وصِرْتِ على الغشوم رحىً طحُونا
فأسرارُ الطغاةِ إذا تبـــدَّت ** تحلُّهـمُ المقابــرَ والسجونــا
تردُّ الخائنيـنَ إلـى قضــاءٍ ** إلـى التاريـخِ خيـرُ الحاكمينَا


فيلعنهــمُ ويلعـنُ أوليــاءً ** لهـمْ كانـوا كلابـاً ينْبحونـا
سلامٌ يا (أسُنْـغُ )* مع التحايـا ** إليـكَ تحيـــةٌ في المسلمينَا



الشيخ حامد بن عبدالله العلي
ــ
* أسنغ هو مؤسس موقع الويكيليكس
==================================
يمكن الاطلاع على نص الوثائق السرية التي تسربت من السفارات الأمريكية، والتي نشرها موقع WikiLeaks من خلال هذا الرابط


http://cablegate.wikileaks.org/
======================================

  • مسئول أمني مصري رفيع المستوى: مصر لديها خلايا نائمة في إيران وسوف تستمر في "تجنيد العملاء الذين يفعلون كل ما يطلب منهم"
  • أولويات مصر في الملف الفلسطيني: إضعاف حماس ودعم عباس
  • دعم حكومة المالكي أفضل وسيلة للقضاء على النفوذ الإيراني
  • الرئيس مبارك أقنع الملك عبد الله عاهل السعودية بـ"عدم البحث عن رجل آخر" والاستمرار في دعم المالكي
  • مسئول أمني مصري رفيع المستوى يتفاخر أمام باتريوس بأن مصر هي من أضعفت حماس بقطع المال والسلاح عنها
  • مسئول أمني مصري رفيع المستوى يطلب من باتريوس عدم الانسحاب من العراق "لأن ذلك سيقوي النفوذ الإيراني"
  • مسئول أمني مصري رفيع المستوى:
  • الضغط على حماس بقطع السلاح، وعلى إيران بالخلايا المصرية، وعلى حزب الله بدعم الحريري، وعلى سوريا سيجبر كل هذه الأطراف على اتخاذ "مواقف أكثر مرونة"
==================================
وثائق ويكيليكس: قطر تمنح أمريكا قاعدة "العديد" مجاناً وتمولها بنسبة 60%



كشفت وثيقة أخرى من تسريبات ويكيليكس الحديثة والتي نشرت الأحد 28-11-2010 عن استضافة قطر لكبار مسؤولي القيادة المركزية الأمريكية كما تطرقت إلى سماح قطر لأمريكا باستخدام قاعدة "العديد" الجوية القطرية دون قيد أو شرط لشن هجمات على العراق وأفغانستان.
كما كشفت الوثيقة أن أمريكا تستفيد من شراكتها مع قطر في استخدام قاعدة "العديد" الجوية دون تكبيد أمريكا أي أعباء مادية لهذه الشراكة بالإضافة إلى تحمل قطر نسبة 60% من أي تعديلات أو تطويرات يتم إدخالها على تللك القاعدة الجوية على أن تتحمل أمريكا النسبة الأقل وهي 40% فقط.

وكشفت الوثيقة عن رغبة قطر في خوض حرب مع إيران، رغم أن الحكومة الأمريكية لن تتردد، بحسب الوثيقة في استغلال كل التسهيلات الممنوحة من قطر في عمل تعبئة عسكرية ضد إيران من خلال شراكتها في قاعدة "العديد" الجوية.

وتتوقع التسريبات أن قطر لن تسمح للحكومة الأمريكية باستغلال أراضيها لشن هجوم عسكري ضد إيران إلا بعد أخذ كافة الضمانات الأمنية من الحكومة الأمريكية لضمان المحافظة على حق قطر في استغلال حقل الغاز الطبيعي المشترك مع إيران.
=============================

__________________
اللهم ارحم أبا يوسف واغفر له
أبو ذر الفاضلي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إنشاء موضوع جديد إضافة رد


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع
ابحث في الموضوع:

بحث متقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع الأقسام الرئيسية مشاركات المشاركة الاخيرة
فضائح الباطنية أم يوسف 5 كتب العقيدة والأديان المصورة 14 24-10-2013 02:57 PM
أغرب فضائح السياسة الأمريكية الوثنية أبو ذر الفاضلي الواحة العامة (الطرائف والغرائب والحكم .. الخ ) 7 08-02-2012 05:45 AM
فضائح العائلات المالكة أبو ذر الفاضلي كتب التاريخ والحضارات المصورة 2 07-08-2011 02:17 AM
كيف نتعامل مع وثائق ويكيليكس أفكار للنقاش أبو ذر الفاضلي كتب السياسة وعلومها بصيغ أخرى 0 24-10-2010 01:14 PM
فضائح اليهود ام الشروق كتب التاريخ والحضارات بصيغ أخرى 1 08-02-2010 04:23 PM


الساعة الآن »09:30 AM.


 Arabization iraq chooses life
Powered by vBulletin® Version 3.8.9 Beta 3
.Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd